على الرغم من أن القرن الحادي والعشرين لا يتجاوز العشرين عامًا، فإن التغيير هو بالفعل السمة المميزة لمشهد الكنيسة في المملكة المتحدة،
قبل عام 2000، تم تلخيص التقييم العام للكنيسة في كلمة واحدة: «تراجع»، بينما لا يزال البعض يستخدم هذه الكلمة اليوم، فإن النظر تحت السطح يروي قصةً مختلفة،
ربما للمرة الأولى منذ ألف عام، اقترب عدد الأشخاص الذين يزعمون أنهم مسيحيون في إنجلترا وويلز من الانخفاض إلى أقل من 50%، وفقًا لبيانات من مكتب الإحصاءات الوطنية في المملكة المتحدة (ONS).
وفي وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر، تم تحديث أرقام التعداد السكاني لعام 2011، والصورة التي يرسمونها قاتمة بالنسبة لمستقبل المسيحيين في البلاد.
وفي عام 2011، تم تحديد ما يقرب من 60% من الأشخاص كمسيحيين، الآن هذا الرقم هو فقط 51%، وعلاوة على ذلك، يعتقد على نطاق واسع أن نتائج تعداد عام 2021 تمثل انخفاضًا إضافيًّا في هذه الأرقام، مما يحول إنجلترا وويلز على الأرجح إلى دولة ذات أغلبية غير مسيحية.
وفي محاولة لوقف الانخفاض في عدد المصلين، أنفقت الكنيسة أكثر من 335 مليون دولار على برنامج «التجديد والإصلاح» بين 2017-2020، على ما يبدو دون جدوى،
ووصفت كنيسة إنجلترا، التي تمثل معظم المسيحيين والكنائس في جميع أنحاء البلاد ، التحدي بأنه «جدي وعميق الجذور».
ومن بين التحديات التي تواجه الكنيسة هو جماعة الشيخوخة (متوسط عمر الكنيسة حضر هو 61)، وانخفاض في أعضاء رجال الدين يتقاضون رواتب، والافتقار إلى الرؤية بين بعض رجال الدين لخلق «مستقبل أكثر تفاؤلًا»، والافتقار إلى القيادة للتصور تحديات المستقبل والجمود المؤسسي.
وتقع كنيسة إنجلترا، التي تأسست منذ أكثر من 500 عام، على قمة بعض أرقى الأراضي العقارية في البلاد؛
وقد قدر البعض أن كنيسة إنجلترا لديها أكثر من 29 مليار دولار من الأصول وهبة قدرها 11.7 مليارات دولار، والتي حققت ما يقرب من 1.3 مليارات دولار سنويًّا اعتبارًا من عام 2019.
وبالإضافة إلى ذلك، تستفيد كنيسة إنجلترا من المنح الحكومية التي تعني إنفاق ملايين الدولارات على صيانة بعض المباني الأكثر شهرة وثقافة وثراءً من الناحية المعمارية في البلاد،
والمال، لذلك ليست في الحقيقة قضية لكنيسة إنجلترا؛ فما الذي يدفع هذا الانخفاض الذي يبدو لا يرحم بالنسبة لمؤسسة كانت محورية للغاية في نسيج الأمة؟
اذهبوا إلى مركز أي مدينة إنجليزية، وسيلتقي الزوار بطواطم الكاتدرائية التي شكلت المشهد الروحي لعدة قرون.
وكان متوسط ​​عدد المصلين في أي أسبوع في الكنيسة الأنجليكانية 27 فقط في عام 2019، وكان ذلك قبل جائحة كوفيد-19 الذي أغلق جزءًا كبيرًا من الحياة اليومية في العامين الماضيين، ووفقًا لأرقام الكنيسة الخاصة، أدى جائحة كوفيد-19 إلى تحفيز الاتجاه التنازلي في الحضور،
وفي وقتٍ سابقٍ من هذا العام، توقعت كنيسة إنجلترا أن الوباء يمكن أن يؤدي إلى عدم عودة ما يقرب من 20% من المصلين إلى الكنيسة، والتي ستكون واحدة من أكثر الانخفاضات دراماتيكية في تاريخ الكنيسة، كما أدى الوباء إلى انخفاض بنسبة 20% في التبرعات مما جعل العديد من الكنائس قابلة للحياة من الناحية المالية، وهو ما سيؤدي بدوره على الأرجح إلى انخفاض في عدد رجال الدين المأجورين.
وفي حين شهدت كنيسة إنجلترا انخفاضًا في الحضور، سارت الجماعات المسيحية الإنجيلية في الاتجاه المعاكس، واشتهروا بالتجمعات المفعمة بالحيوية، فقد اجتذبوا المصلين الأصغر سنًا.
وبينما قد تصبح إنجلترا أقل مسيحية، فإنها لا تصبح بالضرورة أقل تدينًا،
وواحدة من الديانات الأسرع نموًا في إنجلترا هو الإسلام، وبين عامي 2001 و2009، نما الإسلام أسرع بعشر مرات من معظم الجماعات الدينية الأخرى، وساهم مزيج من تغيير الدين، وارتفاع معدلات المواليد، والهجرة في هذه الزيادة القوية، وفي بعض الحالات، تم إعادة توجيه الكنائس المهجورة إلى المساجد.
ووجدت إحدى الدراسات التي تبحث في تأثير الكنائس في المجتمع البريطاني أن «الكنائس القديمة، بأجوائها الروحية ونشاطها الاجتماعي، كانت تساوي 55 مليار جنيه إسترليني من القيمة الاقتصادية والاجتماعية للمملكة المتحدة كل عام».
وهل ستكون البلدات والمدن الإنجليزية أسوأ حالًا بدون هذه الإنشاءات العظيمة لقوة الإيمان؟ ويبدو أن عددًا متزايدًا من النشطاء يؤمنون بذلك، وفي هذه العملية، يتطلعون إلى دفع مؤسسة تشبع النزعة المحافظة للتكيف ومواجهة التحديات التي تواجهها.
وعلى نحو متزايد، تفتح أبرشيات كنيسة إنجلترا أبوابها لتصبح مراكز مجتمعية أكثر صحة وتنشئ مداخل للغذاء لأولئك الذين يجدون صعوبة في تدبير أمورهم.
وفي محاولة لإزالة الغموض عن صورتها، أصبحت كنيسة واحدة حتى مكتب بريد.
ولكن هذا هو التحدي الذي يواجه الكنيسة لدرجة أن مثل هذه الإجراءات وحدها قد لا تكون كافية، وقد يكون التدخل الإلهي هو الأمل الأخير والأفضل لكنيسة إنجلترا.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد