الدولة المدنية كما لها حقوق على المواطن أن يؤدي لها خدماتها ويعمل من أجلها ويحميها على الدولة أيضًا واجبات يجب أن تؤديها للمواطن لكي يشعر بحقه في وطنه ويكتمل انتماؤه لها. وهذه الواجبات تتمثل في وظيفتها، وسنسردها في نقاط مختصرة لتكتمل مهمة الدولة المدنية ويكتمل نجاح الثورة.

1- العدالة القانونية

يجب على الدولة حقيق المساواة القانونية لجميع أفراد الشعب وتحقيق لعدالة الناجزة وتطبيق روح القانون حتى لا يشعر المواطن بعدم وجود القانون وينتهي بداخله إحساسه بالطمأنينة بحقه القانوني فيتحول إلى فرد يسعى للبحث عن حقه بيده ولا يستعين بالقانون لأنه أصبح يشعر بأنه لن ينصفه فتتحول الدولة إلى غابة يأكل فيها القوي الضعيف.

ويجب على القانون حماية كل فرد من التعدي عليه وعلى حقوقه الشخصية والحياتية بل وحمايتها حتى يشعر المواطن بأمانه في وطنه.

2- العدالة الاجتماعية والضمان الاجتماعي

حق على الدولة تحقيق العدالة الاجتماعية وفرص الترقي والحصول على مستوى اجتماعي أفضل عن طريق التعلم والمساواة الاجتماعية وليس بالتفرقة. فتحقيق فرص تعليم وترقي متساوية تفتح المجال لهذه العدالة.

وعن طريق الضمان الاجتماعي تأتي المساواة والحقوق الاجتماعية بين المجتمع بدعم من الدولة بنشر الجمعيات والخيرية والأوقاف الصحية والتعليمية وغيرها من المساعدات المجتمعية للناس ودور الرعاية للأيتام والمساكين وأصحاب العاهات وغيرهم. فلن تستطيع الحكومة وحدها حل جميع المشاكل، ولكن بالتكافل الاجتماعي والضمان الاجتماعي يتولد القوة الكامنة داخل المجتمع من أجل النهضة به.

وبهذا أيضًا يتولد داخل المجتمع روح التعاون والتكافل والكرم ومساعدة المحتاج وعدم التفرقة بين أحد بل المحاولة لسد فجوات المجتمع.

3- التعليم

التعليم هو أساس نهضة الشعوب بل هو العنصر الأهم في تحركها للتقدم والحضارة وبتنمية التعليم في مختلف مراحله ونواحيه يكون من الدولة التي تقوم بتطوير المناهج التعليمية والمدارس وأساليب الدراسة والاهتمام برعاية الطفل. وإدخال وسائل حديثة ومتطورة في المناهج التعليمية.

ومن المهم الاهتمام بالتعليم المهني والتربية الجيدة للطفل لإخراج مجتمع سوي على خلق. وعليه أيضًا الاهتمام بتطير البحث العلمي ودعمه من أجل دعم التقدم وبناء الحضارة.

4- الصحة

يجب على الدولة المدنية الحديثة أن توفر لكل المواطنين مظلة تأمينية صحية شاملة خصوصًا للمواطن الذي لا يستطيع توفير الخدمات الصحية والطبية لنفسه.

ويكون هذا بنشر المراكز الطبية والمستشفيات التي يوجد بها كل الخدمات الطبية الكاملة دون نقصان فيها في أي شيء أو في أي نوع من أنواع الدواء الذي يحتاجه المريض وتقوم الدولة بتوفير هذه الخدمات في أقاصي الدولة مثل أدناها، ويكون تمويل هذا بالضرائب التي تحصل من الأغنياء ومن موارد الدولة.

5- حماية الحقوق السياسية

لأن من أهم أسس قيام الدولة المدنية هي حرية التعبير والاعتراض والحقوق السياسية الكاملة فيجب على الدولة المدنية حمايتها وعدم التعرض لها في أي ولأي سبب، وإلا تحولت الدولة إلى ديكتاتورية بكبت المعارضة وقت هذه الحقوق.

ويكون هذا ليس بالقانون فقط، وإنما بإعطاء الفرد حقوقه الكاملة بالممارسة السياسية ليكتسب حقه ووعيه.

6- تحقيق الأمن والاستقرار

مهمة الدولة أن تحمي أمن كل فرد، وتحمي ماله وعرضه وحقه في الاستقرار والشعور بالأمان في وطنه، وهذا يأتي بدور أجهزة الشرطة والأمن الوطني أن يكوم دورها حماية الشعب والوطن، لا حماية الأنظمة الحاكمة فتفسد وتتحول لأداة للقمع.

فيجب على الدولة توجيه هذه الأجهزة للصواب ولحماية وخدمة الشعوب، لا العكس.

7- تنمية الاقتصاد وخلق فرص العمل

النشاط الاقتصادي هو أساس الحياة في الدولة ومن مهامها الأساسية التي يجب أن تعمل دائمًا على تنميتها بوضع خطط اقتصادية وتنموية للدولة، سواء بخطط طويلة المدى أو متوسطة أو قصيرة.

ويكون هذا على أساس قدرة موارد الدولة وتوجهها الصناعي، أو الزراعي، أو كليهما، حيث إنه توجد دول صناعية، ودول زراعية، أو دول تعمل في الاتجاهين. وتحدد كل دولة قدرتها في تنمية المشاريع الطويلة، أو المتوسطة، أو القصيرة، على أساس دخلها وموارها التي ستنفق من خلالها على هذه المشاريع من أجل التنمية الشاملة. ويجب الاهتمام بالبحث العلمي وتنميته والصرف عليه فهو أساس التقدم والتنمية وبناء الحضارة.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد