في العام 2011 بصحبة صديقى ” فولفجانج ” تجاوزنا معا الحدود النمساوية الألمانية لزيارة مدينة “بريختس جادن ” و منها الى “ميونيخ ” عاصمة ولاية بافاريا , لم أزر المدينة غير بضع ساعات لارتباطنا بمقابلات سريعة في خلال وقت ضيق لكن كانت فرصة لي أن أسير في شوارع تلك المدينة الساحرة التي تحمل تاريخ امبراطورية عريقة , كذلك تبنى امبراطورية اقتصادية و صناعية كبيرة وهي أحد اهم مراكز التجارة في ألمانيا بالإضافة لكونها ثالث أكبر مدينة من حيث التعداد السكاني في ألمانيا حيث تعج بما يقارب المليون ونصف مواطن , مررنا بشركة تديرها بلدية المدينة  اسمها ” SWM ”  Stadtwerke München   و هي شركة متخصصة في ادارة و انشاء محطات القوى , توقفت كثيرا عندها حينما رأيت معظم دعايتها بخصوص استخدامات الطاقة المتجددة  و بعد 3 أعوام تقريبا عرفت بحصولها على جائزة التميز في مجال الطاقة النظيفة (الخضراء ) .

تبدأ الحكاية منذ عام 2009 أخذت شركة SWM  على عاتقها اطلاق حملة كبيرة لتعظيم استخدام الطاقات المتجددة في توليد الكهرباء و تستهدف الشركة في عام 2025 أن تنتج من خلال محطات القوى الخاصة بها 100% من احتياجات مدينة ميونيخ من الكهرباء عبر الطاقة المتجددة و هو رقم يقارب 7.5 مليار كيلووات ساعة سنويا , و اذا تحقق هذا الأمر من شأنه أن يضع ميونيخ في مقدمة المدن المليونية في العالم التي تنتهج هذا الاسلوب في انتاج الكهرباء .

تركز الشركة مشروعاتها بشكل كبير على الكفاءة الاقتصادية و الاستدامة و تعتمد في مشروعاتها على معظم موارد الطاقة المتجددة المتاحة مثل (الماء (عن طريق السدود ) , طاقة باطن الأرض , الطاقة الشمسية , الوقود الحيوى ) . و لكن تلعب طاقة الرياح دورا متزايدا في معظم المشروعات لأنها الأكثر كفاءة من الناحية الاقتصادية بالنسبة لهم .

في صيف عام 2009 أنشأت SWM  خمسة حقول توليد لطاقة الرياح من مجموع 25 محطة توليد لطاقة الرياح في شبكة المدينة كلها  و ساهمت في انتاج حوالى 100 مليون كيلووات ساعة من الكهرباء النظيفة سنويا و هذا يغطى حوالى احتياجات أربعين ألف مسكن في ميونيخ , و منع تسعين ألف طن من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون , التوقعات المستقبلية لعام 2015 ان SWM  ستنتج 80% من الكهرباء النظيفة من محطات التوليد الخاصة بها فقط .

باكتمال المشاريع التي بدأت و التي يتم تنفيذها حاليا سيتم انتاج حوالى 2.8 مليار كيلووات ساعة من الكهرباء النظيفة و هذا يمثل حوالى 37% من استهلاك الطاقة في ميونيخ و الذى يغطى حوالى 800 ألف مسكن و كذلك شبكات مترو الأنفاق و الترام .

ميونيخ قدمت مبادرات كثيرة في مجال الطاقة الخضراء منذ عقود لتقليل الفاقد في الطاقة و كذلك من أجل استخدام أمثل للبنية التحتية لانتاج الطاقة , حتى العام 2025 تم رصد ميزانية تقدر بحوالى 9 مليار يورو من أجل التوسع في توليد الطاقات الصديقة للبيئة و ذلك عبر اختيار الأماكن المناسبة في ألمانيا و عبر أوروبا لتوليد الطاقة النظيفة لتلبية احتياجات المدينة المستقبلية .

كانت منافسة ميونيخ شرسة للغاية مع مدن مثل :

–          برلين ( ألمانيا ) : صاحبة واحدة من أكبر مبادرات استخدام الطاقة الشمسية ( مبادرة الأسطح الشمسية ) و التي تدعم فيها المستثمرين لانشاء الألواح الشمسية على المباني الحكومية في العاصمة الألمانية  لتوليد احتياجاتها من الطاقة .

–          هيوستن (الولايات المتحدة الأمريكية ) : تعتبر عاصمة الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة و تعاقدت مع شركة NRG  لانتاج حوالى 50% من انتاج الكهرباء في المدينة عبر استخدام الطاقة النظيفة .

–          شانغهاى (الصين ) : أكبر مدينة صناعية في الصين و مركز اقتصادي ضخم تعتمد في انتاج الكهرباء بنسبة 95% على الفحم و لكن بحلول عام 2010 و زيادة الملوثات في المدينة عن الحدود المسموح بها بدأت في انتاج مجموعة من حقول توليد الطاقة بالرياح على سواحلها للتقليل من الانبعاثات الضارة للفحم و الاتجاه للطاقة المتجددة .

–           بمقابلات سريعة أنهيانها لكن كانت فرصة لى أن أسير فى شسيول (كوريا الجنوبية ) : تسعى العاصمة الكورية بحلول عام 2030 تقليل انبعاثات غاز الدفيئة ( Green House Gas Emissions ) بنسبة 40% و ذلك عبر اللجوء لمجموعة من الحلول من خلايا الوقود الهيدروجينى و لكن ما زلت تواجه مشكلة في تحقيق الكفاءة الاقتصادية المطلوبة بسبب التكلفة العالية لتلك التقنية .

بعد قراءة تلك النماذج و التعرف عليها أما آن لمصر و للبلدان العربية التي تمتع بأكبر نسب سطوع الشمس في العالم و كذلك بها مناطق لنشاط الرياح اعلى من مثيلاتها في العالم كله و أيضا  المخلفات العضوية و القمامة – التي يتم حرقها بالأطنان و تسبب ملوثات كبيرة في الجو – أن تحذوا حذو تلك البلدان في استخدام الطاقة الجديدة و المتجددة التي  تحافظ على بيئتنا نظيفة خالية من الملوثات و تحافظ على استدامتها من أجل الأجيال القادمة .. أمر يثير الجدل بحق و يستحق التوقف عنده اذا أردنا الاستمرار في ذلك العالم و ان نلحق بركب التقدم .

مجموعة من مقاطع الفيديو :

1-      الاستفادة من طاقة باطن الأرض Geothermal Energy

2-      حقول الرياح داخل البحر

3-      الخلايا الشمسية

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد