حتى الآن يلقي فيروس كوفيد-19 المعروف بالكورونا بظلاله على العالم أجمع، خصوصًا بعد إعلان منظمة الصحَّة العالمية أن الفيروس جائح، وينتقل من الإنسان للإنسان بسهولة وبسرعة.

للأسف تمكن فيروس كوفيد-19 من الوصول إلى أغلب بقاع العالم وأصاب أعدادًا ضخمة من السكان، الأمر الذي دفع الحكومات إلى اتخاذ إجراءات احترازية مشددة، مثل فرض حظر التجول أو فرض العمل من المنزل على العديد من القطاعات الاقتصادية.

بالطبع الإجراءات الوقائية التي تتخذها في مصلحة جميع الأشخاص حول العالم، ولكن بالتأكيد هذه الإجراءات قد أثرت بشكل مباشر وحيوي في الصناعات التكنولوجية حول العالم.

إلغاء العديد من الفعاليات التقنية:

في الوقت الحالي أصبحت الفعاليات التقنية سمة رئيسية من سمات العصر، حيث تُعرض أفضل التقنيات التي توصل إليها العلم وبالطبع تُعرض أحدث المنتجات التكنولوجية سواء هواتف ذكية، أجهزة حاسب شخصي، منصات مخصصة للألعاب، وبالطبع أحدث البرمجيات.

بسبب فيروس كوفيد-19 ألغيت معظم الفعاليات التقنية حتى الآن مثل فعالية «Mobile World Congress»، والتي كان من المفترض إقامتها في مدينة برشلونة في الفترة بين 24 و27 فبراير (شباط).

الإلغاءات شملت جميع أقطاب الصناعات التكنولوجية وامتدت إلى صناعة الألعاب، إذ ألغي حدث «E3 2020»، وهو يعد واحدًا من أهم الفعاليات المتعلقة بتكنولوجيا صناعة الألعاب كل عام.

إذا كنت لا تُدرك حجم الخسارة التي تكبدتها الصناعة بسبب إلغاء هذه الفعاليات والمؤتمرات، فيمكننا أن نوضح بعض الأرقام، إذ إن خسائر هذه الفعاليات تجاوزت حاجز المليار دولار.

على سبيل المثال فعالية «Mobile World Congress» تكبدت وحدها خسائر تقدر بـ480 مليون دولار، إذ كان من المفترض زيارة الحدث أكثر من 100 ألف زائر.

أما بالنسبة لفعالية «E3 2020» فقد تكبدت خسائر تقدر بحوالي 75 مليون دولار، بينما خسر مؤتمر «Game Developer Conference»  مايقارب الـ130 مليون دولار.

العديد من المصانع مغلقة الآن!

اتخذت الكثير من الدول إجراء حظر التجوال أو العمل من المنزل، وهذه الإجراءات تسببت في تخفيض الطاقة الإنتاجية للعديد من المصانع، بل وصل الأمر إلى حد إغلاق هذه المصانع تمامًا.

على سبيل المثال عانت شركة Apple بشكل كبير جدًّا بسبب فيروس كوفيد-19 وقلت كميات هواتف الـ iPhone؛ وذلك بسبب إغلاق مصنع Foxconn أبوابه بسبب إجراءات الحظر.

«مصنع Foxconn هو المصنع الرئيسي لإنتاج هواتف iPhone ويقع في دولة الصين»

هذا الإغلاق أثر مباشرة على أعداد هواتف iPhone في السوق؛ إذ قل عدد الهواتف المعروضة بنسبة 10% بالمقارنة مع الربع الأول من عام 2019.

أخبار جيدة للاعبين حتى الآن:

هذا العام ينتظر اللاعبون حدثًا مهمًّا جدًّا؛ إذ ستصدر الأجهزة الجديدة من منصات الألعاب المنزلية PlayStation وXbox.

عندما أُعلن عن أجهزة الجيل الجديد، أُعلن أيضًا عن إصدار الأجهزة خلال فترة الأعياد؛ أي في نهاية العام الجاري، وبالطبع توقع العديد أن هذه الأجهزة سوف يجري تأجيلها بسبب الإجراءات الوقائية التي تتخذها الدول في الوقت الحالي.

لكن لحسن الحظ أكدت شركة Sony أن جهاز PlayStation 5 قادم للاعبين خلال فترة الأعياد، وأن خطة الإنتاج الخاصة بالجهاز لم تتأثر بسبب فيروس كوفيد-19.

لكن عادت شركة Sony ولمحت إلى أن العناوين الحصرية الخاصة بالمنصة قد يجري تأجيلها، وأكدت مرة ثانية موعد إصدار الجهاز نفسه في نهاية العام الجاري.

بالنسبة لجهاز Xbox Series X فحتى الآن لم تصرح شركة Microsoft بتصريحات مباشرة، ولكن التوجهات كلها تشير إلى إصدار الجهاز في موعده، خصوصًا وأن شركة Microsoft لن تضحي بالنجاحات التي حققتها في الحملات الدعائية حتى الآن، إذ تمكنت من الترويج للجهاز بشكل أفضل بكثير من شركة Sony.

فيروس كورونا يظهر أهمية التقنية في حياتنا:

على الرغم من السلبيات والكوارث العديدة التي تسبب بها فيروس كوفيد-19، فإن هذا الفيروس قدم خدمة كبيرة إلى مجال الصناعات التقنية.

حتى الآن جرى الاعتماد بشكل كبير ورئيسي على التكنولوجيا والبرمجيات في حل العديد من المشكلات التي تسبب بها الفيروس، وبالحديث عن الحلول لا نقصد اكتشاف عقار معين أو وسيلة طبية تكنولوجية، ولكن نتحدث عن الحلول التي قدمتها لنا التقنية في حياتنا اليومية.

تمكنت التكنولوجيا من ربط العالم كله بعضه ببعض، مما ساعد على نشر المعلومات المتعلقة حول الفيروس بشكل لحظي، كذلك الأخبار والإجراءات التي تتخذها الدول يجري نشرها إلى الكافة نشرًا صريحًا ومعلنًا.

أيضًا الشركات والحكومات لجأت إلى التقنيات الحديثة لإجراء الاجتماعات واللقاءات من خلال البث المباشر، مما ساعد على استمرار حركة العمل بشكل سلس مع الالتزام بتوجيهات منظمة الصحة العالمية.

وبالطبع لا يجب أن ننسى أن فكرة العمل من المنزل لم تكن لتنفذ بدون الوسائل التكنولوجية الفعالة الموجودة في الوقت الحالي، سواء بالنسبة للقطع المادية والأجهزة، أو بالنسبة للبرمجيات.

الفيروس سلط الضوء بشكل كبير جدًّا على أهمية التكنولوجيا والصناعات التقنية في حياتنا اليومية، وبسبب هذه الأهمية التي لمسها العالم يتوقع خبراء الاقتصاد زيادة حجم الاستثمار في المجال التكنولوجي بمجرد تجاوز العالم هذه الأزمة الصحية.

الخلاصة:

بكل تأكيد فيروس كوفيد-19 له تأثير سلبي جدًّا في الصناعات التكنولوجية وخصوصًا الخسائر التي تقدر حتى الآن بالمليارات وللأسف قد تزداد هذه الخسائر في المستقبل إذا استمر الوضع على الحال نفسه.

أيضًا مع استمرار الأوضاع من المتوقع أن ترتفع قيمة الأجهزة سواء هواتف محمولة أو أجهزة حاسب محمول وشخصي، بل نتوقع السيناريو الأسوأ بإلغاء عدد من الاجهزة المنتظرة أو تأجيل طرحها في الأسواق.

لكن الأمر المؤكد أن العالم سيتجاوز هذه المحنة وبعد تجاوز هذه المحنة، فمن المؤكد أيضًا أن مجال الصناعات التكنولوجية سوف يزدهر بشكل كبير بسبب حجم الاستثمارات المتوقع ضخها في هذا المجال.

وأخيرًا، كيف تقي نفسك من فيروس كورونا قدر الإمكان؟

Source: BBC

ببساطة يمكنك الاطلاع على الشكل أعلاه لتتعرف على طرق السلامة والوقاية من فيروس كورونا، إضافةً إلى أنه يستحسن تناول المكملات الغذائية، الحديد، والزنك لزيادة المناعة لديك.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد