مع مرور الوقت في جائحة، هناك فرصة أكبر للبقاء على قيد الحياة لأولئك المصابين بعد 4 أشهر مثل يوليو (تموز) 2020 من أولئك الذين أصيبوا بالعدوى قبل 4 أشهر يعني فبراير (شباط) 2020.
والسبب في ذلك أن الأطباء والعلماء يعرفون عن Covid-19 الآن أكثر من 4 أشهر، وبالتالي يمكنهم علاج المرضى بشكل أفضل. سنذكر 5 أشياء مهمة نعرفها الآن ولم نعرفها في فبراير 2020.

استخدام الأسبرين والهيبارين
1. كان يعتقد في البداية أن COVID-19 تسبب الوفيات بسبب الالتهاب الرئوي – عدوى الرئة – ولذا كان يعتقد أن أجهزة التنفس الصناعي هي أفضل طريقة لعلاج المرضى الذين لا يستطيعون التنفس. الآن نحن ندرك أن الفيروس يسبب جلطات دموية في الأوعية الدموية في الرئتين وأجزاء أخرى من الجسم يؤدي إلى انخفاض الأكسجين.

الآن نعلم أن مجرد توفير الأكسجين بواسطة أجهزة التنفس لن يساعد، لكن علينا منع وحل الجلطات الدقيقة في الرئتين.
هذا هو السبب في أننا نستخدم أدوية مثل الأسبرين والهيبارين (مخففات الدم التي تمنع التخثر) كبروتوكول في أنظمة العلاج في هذا الشهر.

تشبع الأكسجين ونقص الأكسجة السعيد

2. كان المرضى في السابق يموتون على الطريق أو حتى قبل الوصول إلى المستشفى بسبب انخفاض الأكسجين في الدم.
هنا توجد حاجة لفهم مصطلح «تشبع الأكسجين» OXYGEN SATURATION. وهو يشير إلى كمية الأكسجين الموجودة في مجرى الدم. يحتاج الجسم إلى كمية محددة من الأكسجين في الدم ليعمل بشكل صحيح. النطاق الطبيعي لتشبع الأكسجين للبالغين هو 94 إلى 99%. أي شخص لديه مستوى تشبع الأكسجين أقل من 90% سيحتاج إلى أكسجين تكميلي، والذي يصفه الطبيب أو طبيب الرئة.
هناك حاجة لفهم حالة «نقص الأنسجة السعيد»HAPPY HYPOXIA. في هذه الحالة، يجري تقليل تشبع الأكسجين تدريجيًّا لكن مرضى COVID-19 لا يظهرون أعراضهم حتى يصبح الأكسجين أقل بشكل خطير، وأحيانًا حتى 70%.

عادة نصبح لاهثين إذا انخفض «تشبع الأكسجين» أقل من 90%. لا يتم إثارة ضيق التنفس هذا في مرضى Covid، لذلك كنا ننقل المرضى في وقت متأخر جدًا إلى المستشفيات في فبراير 2020. الآن نظرًا إلى معرفتنا «بنقص الأكسجة السعيد»، فإننا نراقب تشبع الأكسجين لجميع مرضى كورونا بمقياس أكسجة بسيط، وننقلهم إلى المستشفى إذا انخفض تشبع الأكسجين إلى 93% أو أقل. وهذا يعطي المزيد من الوقت للأطباء لتصحيح نقص الأكسجين في الدم وفرصة أفضل للبقاء في يوليو 2020.

FAVIPIRAVIR وREMDESIVIR

3. لم يكن لدينا أدوية لمكافحة فيروس كورونا في فبراير 2020. كنا نعالج فقط المضاعفات الناجمة عن نقص الأكسجة.الآن لدينا دواءان مهمان FAVIPIRAVIR وREMDESIVIR، وهما مضادان للفيروسات يمكن أن يقتلا فيروس كورونا. باستخدام هذين الدواءين يمكننا منع المرضى من الإصابة بالعدوى الحادة وبالتالي علاجهم قبل ذهابهم إلى الهيبوكسيا. لقد حصلنا على هذه المعرفة هذا الشهر بدلاً من فبراير 2020.

علاج CYTOKINE STORM بستيرويدات

4. يموت العديد من مرضى Covid-19 ليس فقط بسبب الفيروس، ولكن أيضًا بسبب الجهاز المناعي للمرضى الذي يستجيب بشكل مبالغ فيه أثناء هجوم فيروس كورونا. تسمى هذه العملية CYTOKINE STORM. هذه الاستجابة المناعية القوية العاصفة لا تقتل الفيروس فحسب، بل تقتل المرضى أيضًا. في فبراير 2020 لم نكن نعرف كيف نمنع ذلك من الحدوث. الآن في الشهر الحالي، نعلم أن الأدوية المتاحة بسهولة والمعروفة باسم الستيرويدات، والتي يستخدمها الأطباء حول العالم منذ 80 عامًا تقريبًا يمكن استخدامها لمنع CYTOKINE STORM لدى المرضى .

إستخدام COLCHICINE

5. نعلم الآن أيضًا أن الأشخاص الذين يعانون من نقص الأكسجة يصبحون أفضل بمجرد جعلهم الاستسقاء على البطن المعروف باسم وضعية الانبطاح. بالإضافة إلى ذلك، اكتشف العلماء قبل أيام أن مادة كيميائية تعرف باسم ALPHA DEFENSIN تنتجها خلايا الدم البيضاء للمريض. ويمكن أن تنتج ALPHA DEFENSIN الجلطات الدقيقة في الأوعية الدموية في الرئتين، ويمكن منع هذا عن طريق دواء يسمى COLCHICINE المستخدم على مدى عقود عديدة في علاج النقرس.

لذا فنحن نعلم أن المرضى لديهم فرصة أفضل للنجاة من عدوى كوفيد19 في هذا الشهر مما كانت عليه في فبراير 2020 بالتأكيد.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد