«اتباعك لأسلوب التفكير النقدي في حياتك، سينعكس على كل نواحى حياتك «الشخصية ، الاجتماعية ، السياسية». «التفكير النقدي دايمًا هيخلى عندك تفسيرات، وأدلة تدعم بها وجة نظرك وقراراتك». «محدش هيعرف يسيطر عليك بسهولة، ويوجهك لخدمة أهدافه، يعنى عقلك هيكون ملكك انت بس. التفكير النقدى هيكون وسيلة دفاعك ضد أية أخبار مشوهة بتنقلها وسائل  الإعلام. التفكير النقدي هيعلمك تعتمد على العقل أكثر من العواطف ، وبالتالى مش أي خلاف فكري هيتحول إلى معركة كلامية، التفكير النقدى هيعمل منك إنسان أفضل قادر على المساهمة بحلول مبتكرة لحل مشاكل المجتمع. التفكير النقدى مسئولية أخلاقية عليك. التفكير النقدى واجب مش اختيار».

تلك الكلمات الملهمة التى قالها الدكتور إسلام حسين، كلما قرأتها تذكرني بكلمات الفيلسوف العظيم «رينيه ديكارت».

«كي يتوصل المرء إلى الحقيقة، ينبغي عليه مرة واحدة في حياته أن يتخلص نهائيًا من كل الآراء الشائعة التي تربى عليها، وتلقاها من محيطه، و يعيد بناء أفكاره بشكل جذري من الأساس».

 بداية ما هو التفكير النقدى أصلًا؟

هو مجموعة من المهارات التي تجعلك تستخدم أسس المنطق السليم في الحكم على الأشياء، وتحليل المواقف التي تواجهك يوميًا. باختصار: التفكير النقدي هو فن استخدامك لقدراتك العقلية، وتوظيفها لحل أية مشكلة في أي زمان، وفى أي مكان، وتحت أي ظروف.

والقدرات العقلية مثل: تحليل وتقييم الأدلة  المتاحة لك في محاولتك للوصول إلى الحقيقة. كشف التناقضات والتشابهات بين الأحداث التي تواجهك كل يوم، وأيضًا قدرتك على الحصول على المعلومات من مصدرها الموثوقة، قدرتك على الاستماع إلى وجهات نظر أشخاص تختلف معهم في الرأى؛ لمعرفة كيف يفكرون، قدرتك على التفريق بين الحقيقة ووجهة النظر والفرضية، قدرتك على التساؤل والمناقشات، وأخيرًا قدرتك على توقع النتائج على حد معين تمر به.

ما هى الأعراض التي تبين لك الأشخاص الذين لا يستخدمون التفكير النقدي؟

1- أجل، أكثر أهم الأشخاص الذين تقابلهم في حياتك، أولئك الأشخاص الذين يقسمون الناس إلى فريقين ، «حلو» و «وحش»، ودائمًا يتحدثون مع الناس الذين يتفقون معهم في الرأي، ويتجاهلون الذين يختلفون معهم في الرأي.

2- السمة الثانية، وهي الأكثر انتشارًا في الشعب المصري، لابد أنك لاحظتها منذ كنت صغيرًا، ستجد بعض الأشخاص معلوماتهم محدودة، وبالرغم من ذلك، يحبون أن يظهروا أنهم يفهمون في كل شىء ، واثقين في أنفسهم جدًا! معتقدين  أن أفكارهم هي التي علي صواب.

3- تجد معظم قرارته مبنية على عواطفه التي توجهه في الحياة.

4- وهى واحدة من أخطر القضايا في المجتمع بصفة عامة، وهي أن الشخص يبني لنفسه بيت من الأوهام ويخلد فيه على ضفاف أنهار الجهل، متحاشيًا  الضياء من شمس العلم، مستمتعًا بظلام وضلال  أهل العبث.

5- يمكنه تصديق أي شىء بسهولة جدًا، بل يتجرأ على نشرها بمدى القوة.

إذا كنت تريد أن تعرف: هل أنت تفكر تفكيرًا نقديًا أم لا، إليك طريقة بسيطة ، كل ما عليك فعله هو الوقوف أمام المِرآة؛ واسأل نفسك تلك الأسئلة

1- هل أنا تفكيرى سطحي ومشوش، مبني على معلومات غير دقيقة؟

2- هل أنا متحكم في تفكيري، ولا أتأثر بآراء الآخرين بسهولة؟

3- هل عندي معايير جودة أقيم بها تفكيري؟

4- هل لدى الشجاعة الكافية لأعترف أني قد أخذت بعض القرارت خطأ؟

كيف أطور مهارات التفكير النقدي لدي؟

من خلال اتباع أساسيات التفكير النقدى السبع:

1- النزاهة التفكيرية. وهي أن تنتقض تفكيرك قبل أن تنتقض تفكير الآخرين، وكما تطلب من الناس الأدلة على كلامهم، يجب أن يحتوى كلامك أيضا على الدليل.

2- التواضع الفكري، وهو أنك تكون عارف حدود منطقتك المعرفية جيدًا، بشكل آخر عدم ادعاء المعرفة في أمور أنت لست ملمًا بها جيدًا، «من الآخر كده متفتيش» على لسان دكتور إسلام.

3-الثقة في المنطق، وهو الابتعاد عن العواطف والأهواء الشخصية، والاعتماد على المنطق والحجج والبراهين المبنية على أساس علمى فى إقناع الناس بوجهة نظرك، وعدم قبول أية وجهة نظر من أي شخص؛ غير مدعومة بالبراهين السليمة، تذكر دائمًا أنك باحث عن الحقيقة، لا تريد أن تريح عقلك، وتصدق أي شيء يتماشى مع أهوائك أو انتماءاتك الفكرية.

4-الشجاعة الفكرية، وهى تلك السمة التي تذكرنا بالعالم جاليليو، وهي أن يكون عندنا الشجاعة لإقناع الناس بفكرة ثبتت صحتها بالتجربة، حتى وإن بدت لهم غريبة متعارضة أفكارهم، وأيضا أن تملك الشجاعة لمواجهة نفسك والآخرين، عندما تكتشف أنك كنت مخطئًا في فكرة معينة، بعد ما يثبت لك بالدلليل القاطع أنها غير صحيحة أو غير منطقية.

5-التفكير العاطفي، وهي أن تضع نفسك مكان الآخر، وتحاول أن تقترب منه وتسمعه حتى تفهم وجهة نظره بشكل أفضل، ثم تحكم على فكرته، إما بالقبول أو الرفض، كونك لا تتعاطف مع الآخرين يعني أنك تستمع لنفسك فقط، ترى العالم من خلال نظاراتك أنت فقط، وليس لديك أي استعداد للتعرف على وجهة النظر الأخرى، إذا عودت نفسك على التعاطف الفكري حياتك كلها، سوف تتغير للأحسن.

6-الاستقلال الفكري، وهو كونك الشخص الذي يفكر، أفكارك نتاج عقلك، وليست نتاج عقول أخرى، لا تتبع أحدًا،  تُعمل عقلك وتبحث بنفسك عن الحقائق، وتتأكد إذا كان الشخص يستحق ثقتك أم لا. في كل موقف تقابله تستخدم عقلك وخبراتك الشخصية من غير اختيار الآخرين، وتدخلهم في قرارتك.

7-المثابرة الفكرية، استخدامك لأساليب التفكير النقدي في حياتك دائمًا يصل بك إلى استنتاجات غير شائعة، وهذا بالتاكيد سوف يعرضك لنقض وهجوم من الآخرين، واحدة من أهم أساسيات التفكير النقدي هي عدم اليأس، وعدم فقدان الحماس، أمام كل الهجوم والنقد الذي سوف تتعرض له من الآخرين.

– هذا المقال هو ملخص لكورس التفكير النقدى لدكتور إسلام حسين المنشور على أكاديمية التحرير، يمكنك مشاهدته

ولمعرفة الفرق بين الحقيقة ووجهة النظر يمكنك  أن تعرف من هنا

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد