ربما أكون قد تأخرت في مشاهدة فيلم Batman vs. superman نظرًا لسماعي الكثير من التعليقات السيئة التي جعلتني أتردد كثيرًا قبل دخول الفيلم الذي تسبب في إحباط الكثير من محبي أفلام الشخصيات الأسطورية، بعدما كانوا يتوقعون فيلمًا ملحميًا لن تنساه ذاكرة السينما في مواجهة درامية تجمع بين أقوى شخصيات شركةDC  باتمان وسوبرمان.

لكن – للأسف – وبعد أسابيع من عرضه قمت بمشاهدة الفيلم بناء على اختيار صديق لي، ونحن نقف حائرين حول اختيار الفيلم الذي سنقوم بدخوله معًا في يوم الإجازة الممل، فكانت لي الكثير من الملاحظات سأوردها تباعًا، وسأبدأ بالإيجابيات أولًا نظرًا لأنها قليلة.

  • الفيلم يتميز بإخراج جيد وصورة جميلة، إضافة إلى إضاءة جيدة وديكورات رائعة ومؤثرات وموسيقى صوتية جيدين، وربما تكون هذه هي المميزات الوحيدة في الفيلم.
  • بالنسبة للتمثيل فلا يوجد ملاحظات كثيرة، سواء بالإيجاب أو بالسلب؛ فلا يوجد في القصة أي فرصة لإظهار مواهب تمثيلية عالية، نظرًا لأن القصة سطحية وساذجة ومستهلكة، وأعتقد أن «كريستيان بيل» كان شديد الحظ أو الذكاء لأنه لم يتورط في تجسيد شخصية باتمان في هذا الفيلم، فلم يضف «بن أفليك» الذي أدى دور بات مان أو «هنري كافيل» الذي أدى شخصية سوبرمان للشخصية أو العكس.
  • فيما يتعلق بالتمثيل هناك إشارة سلبية لشخصيةLex Lutho الذي حاول الممثل Jesse Eisenberg أن يجسد من خلالها شخصية مجنونة وسايكوباتية. لكن للأسف لم ينجح الممثل الشاب في إقناعي، وظهرت الشخصية أقرب ما تكون لشخصية مقلدة للجوكر ولكن بصورة أكثر سذاجة، ربما يكون سوء القصة وعدم وجود مواقف درامية حادة أو ذكريات معقدة قد ساهم في ظهور هذه الشخصية بهذا الشكل، خاصة وأن الممثل الشاب يمتلك الكثير من القدرات التمثيلية الرائعة.
  • قصة الفيلم ركيكة للغاية وتفتقر للحبكة الدرامية، فالفيلم يبدأ من حيث انتهى فيلم سوبرمان، حيث يصب بات مان أو بروس واين جام غضبه على سوبرمان باعتباره خطرًا يهدد الأرض، وأنه قد جلب الدمار لمدينة جوثام التي طالما حماها باتمان من الأعداء، بينما يعتبر سوبرمان دون سبب واضح أن على شخصية باتمان الانزواء لأنها في حكم الميتة دون أي سبب واضح؟! الفيلم يمكن تقسيمه إلى 3 أحداث رئيسية؛ مشاجرة بين سوبرمان وباتمان ينتصر فيها الأول، ثم مشاجرة ثانية ينتصر فيها الثاني، كي يحاول إبراز قوة الشخصيتين للمشاهد، ثم مشاجرة مشتركة يتعاون فيها الشخصيتان ضد وحش ضخم. ليبدو الفيلم في غاية السطحية والسذاجة وكأنه عبارة عن مشاجرة بين بطلين مراهقين.
  • خلال الفيلم حاولت شركةDC الدفع بإحدى شخصياتها الأسطورية Wonder Woman والتي جسدتها الممثلة grin emoticon  لكن لم يكن للشخصية أي توظيف درامي وكان ظهورها في المشهد الأخير بلا أي معنى، وسنتحدث عن الغرض من ذلك لاحقًا.
  • المشكلة الأساسية في الفيلم والتي لم ينجح الكاتب أو المخرج في معالجتها، هو فرق القوة الهائل بين سوبرمان وبات مان؛ فالأول كائن من كوكب آخر فضائي لا تؤثر فيه الطلقات النارية أو حتى القنابل النووية ويستطيع تفجير الأشياء بعينيه، في المقابل شخصية بات مان هي شخصية بشرية تتألم وتتأثر بأي ضربة من أي إنسان عادي، فحاول القائمون على العمل إقناعنا بإمكانية إيجاد نوع من التكافؤ من خلال تمارين رياضية قام بها بروس واين إضافة لاستخدامه الذكاء والتكنولوجيا، وبزة فولاذية مصفحة ومادة الكريبتون التي تتأثر بها شخصية سوبرمان بسهولة، ولكن أي من ذلك لم يكن مقنعنا، فكيف يتحمل بات مان ضربات سوبرمان التي تزيح ناطحات السحاب عن أماكنها لمجرد أنه يرتدي بذلة مصفحة؟! ففي أحد المشاهد قام سوبرمان بشق سيارة بات مان المصفحة بيده إلى نصفين بكل سهولة ولم يشأ أن يقتله ورأف بحاله. فهل عجز بعد ذلك سوبرمان عن شق بزة باتمان الفولاذية؟! حتى ولو فسر البعض ذلك باستخدام بات مان مادة الكريبتون، إلا أن في كثير من الأوقات لم يكن الكريبتون حاضرًا وتلقى بات مان العديد من الضربات التي من المفترض أن يكون أضعفها مميتًا بالنسبة لباتمان.
  • في النهاية يمكننا القول إن شركة DC قد خسرت كثيرًا من هذا الفيلم على الرغم من جنيِها الكثير من الأرباح التجارية، والفضل يعود من وجهة نظري لنجاح الحملة التسويقية التي سبقت عرض الفيلم، لكن بعد مرور فترة من عرض الفيلم أستطيع أن أؤكد أن الشركة خسرت الكثير، فقد أظهرت شخصيتها الأولى والأكثر شهرةBatman بصورة ضعيفة للغاية وهزت صورته بشكل واضح في أعين محبيه، بينما لم يضف الفيلم أي جديد للشخصية الأخرى Superman ولم يكن لظهور  Wonder women أي معنى سوى أن الشركة تعمل على تقليد ما نجحت فيه شركة Marvel من خلال سلسلة أفلام Avengers بتجميع أبطالها في عمل واحد، ولكن إن لم تتدارك الشركة الأخطاء التي وقعت فيها في فيلم باتمان وسوبر مان الأخير؛ فإنها ربما تلحق أكبر الأذى بشخصياتها التي طالما أحبها الكبار والصغار، وإن كان من مميزات هذه الشخصيات إمكانية توليدها مرة أخرى وبناء قصص من جديد عليها لا علاقة لها بأجزاء سابقة، وهو ما شاهدناه كثيرًا من قبل في أفلام لباتمان وسوبرمان وغيرهما، وهو ما يمكن أن يكون مخرجًا لشركة DC وأبطالها المحبوبين يومًا ما.
  • تقييم الفيلم: 4/10.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد