تعد التنشئة الاجتماعية من أهم مراحل التعلم شأنًا في حياة الناس،لأنها تؤدي دورًا أساسيًا في تكوين شخصية الفرد،ولم تعد التنشئة الاجتماعية مقصورة على دور الأسرة والمؤسسات الأولية التي ينتمي إليها الطفل، بل هناك مؤسسات أخرى تنافسها في هذه العملية كالمدرسة ووسائل الإعلام، هذه الأخيرة التي قال عنها المتخصصون إنها تندرج ضمن النظم ذات التأثير المباشر في تنشئة الطفل، ويقال على أن الأجيال الصاعدة لها ثلاثة أولياء:الأب والأم ووسائل الإعلام،على رأسها الإذاعة المسموعة والمرئية والعنكبوتية.

ومن أجل الوصول إلى تفعيل دور وسائل الإعلام في التنشئة الاجتماعية وخدمةالطفل المعاق، سنحاول في هذه المقالة إبراز مشكلة تأثير وسائل الإعلام على الطفل ونوعية هذا التأثير، إيجابي أم سلبي؟ كما سنسلط الضوء على نوع العلاقة التفاعلية التي يقيمها الطفل مع وسائل الإعلام، وكيف تمكنت وسائل الإعلام خاصة الإذاعة والتلفزيون من مشاركة الأسرة ومزاحمتها في تربية وتنشئة أبنائها؟ وإلى أي حد استطاعت وسائل الإعلام أن تواسي وتنهض بحاجيات الأطفال ذوي الإعاقة؟ وهل للطفل المعاق سياسة إدماج وولوج بماتتنوعبه إعاقة الطفل في وسائل الإعلام؟

إن موضوع وسائل الإعلام والتنشئة الاجتماعية للطفل من المواضيع الحاضرة الغائبة في مجتمعنا وذات أهمية كبرى في أوساط الأسر،إذ لم يعد هناك مجال للشك أن وسائل الإعلام باتت تترك أثرًا عميقـًا في حياة الأفراد والمجتمع، سيما الأطفال منهم الذين يكونون محط استقبال لكل ماتقدمه هذه الوسائل الإعلامية لهم من مواد علمية وثقافية متنوعة من خلال المسرح والسينما والتلفزيون والراديو والصحف والمجلات المختلفة،وهي من أدوات التربية المستدامة والنهوض بالمجتمعات.

ومن جهة أخرى فإن الإشكالات التي تطرحها تعتبر مصدر قلق وانشغال، سواء بالنسبة للمربيين والآباء أو بالنسبة للهيئات المدنية والرسمية المكلفة بحماية وتنشئة الطفولة، فالجمهور الناشئ في صلب التأثير السلبي لبعض أنواع البرامج والخطابات التي تحملها وسائل الإعلام الجماهيرية سواء المكتوبة أو السمعية والبصرية، إذ يجب غربلة هذه الرسائل والمضامين الموجهة للطفل في المغرب،لأنه وبدون مبالغة فوضعية الجمهور الناشئ في وسائل الإعلام بالمغرب تتسم بالهشاشة بصفة عامة،وشبه غائبة بالنسبة للطفل المعاق، لايحد من خطورتها سوى المجهودات الكبيرة التي تقوم بها كل الهيئات المتدخلة في مجال حماية الطفولة،كالمرصد الوطني لحقوق الطفل أو الهيئات الرسمية والمدنية الفاعلة.

أما إذا تحدثنا عن التخصيص الإعلامي للأطفال ذوي الإعاقة،فإننا نحتاج لوقفة تأمل في وضعية هذه الفئة التي تعد جزءًا من المجتمع وتعاني من تهميش كبير وإقصاء إن لم نقل عنه إنه مقصي داخل وسائل الإعلام،فمن سيدافع عن هذه الفئة من الأطفال ذوي الإعاقة،سواء الإعاقة الذهنية أو الصم أوالبكم أوالتوحد…إلخ، وبالتالي، فالمؤسسات الإعلامية من أهم المؤسسات التي يقع على عاتقها مسئولية كبرى تجاه هؤلاء الأطفال أصحاب الابتلاءات، فهم أحوج إلى من يعتني بهم ويمد لهم يد العون لشدة حاجاتهم وافتقارهم إلى من يساندهم ومن له أن يتصدى لهذا النقص الاجتماعي الإعلامي بما له من تأثير وإمكانات هائلة كالضغط على صناع القرار لتصبح السياسة الإعلامية التي تعنى بفئة الأطفال ذوي الإعاقة وتغيير نظرة المجتمع لهم، والدفاع عن مطالبهم واحتياجاتهم وإخراجها حيز التطبيق والتنفيذ،كون الإعلام هو الكشاف الذي يلقي الضوء على كل الحاجات،ويقرب المعارف والبرامج بشكل يسير.

فحتى الآن مازال المعاق في البيوت لا يلقى العناية الكافية، معزولاً ومخفيًا وبعيدًا عن الاستفادة ولانعرف كيف نتعامل معه وماذا يريد،وهناك من الأسر من لا يكتشف أن الطفل معاق إلابعد مرور 3سنوات أو 6سنوات منذ ولادته، ومن هنا فعلى الإعلام أن يتعاطى مع قضايا الطفولة المعاقة ويوجه الدولة إلى أن تقيم المراكز التأهيلية والتربوية والترفيهية والإعلامية التي تؤمن فيها الأسر أبناءها،وتقدم فيها خدمات حقيقية لهؤلاء الأطفال، بحيث لايقتصر الأمر على الرعاية والاهتمام فقط من المأكل والمشرب،وإنما ينبغي أن تمتد الرسالة إلى الرعاية والاهتمام من الناحية الطبية والنفسية والتعليمية الإعلامية وإعداد هؤلاء الأطفال كنوع اجتماعي، وتدريبهم كي تنمى القدرات الخاصة لديهم وإدماجهم في المعارف الكونية،ويتعلمون مهارات وخبرات تمكنهم من إعالة أنفسهم وإن اعتمدوا على غيرهم كالاعتماد على الدولة أو المجتمع فيكون ذلك في أضيق الحدود.

ولكي يقوم الإعلام المعاصر بمسئولياته تجاه الأطفال ذوي الإعاقة،ينبغي وضع خطة إعلامية تصاحبها حملة مدروسة وواعية لتعريف المجتمع بمشكلة الأطفال المعاقين وتكون هذه الحملة نواة لإنشاء إذاعة تلفزيونيةوقناةخاصة بالأطفال ذوي الإعاقة،وأن يؤكد الإعلام على أن الأطفال المعاقين جزء من سياسة الإعلام العامة ومحور إعلامي أساسي، كما ينبغي على وسائل الإعلام أن تلتزم بتقديم صورة صحيحة وإيجابية عن الأطفال ذوي الإعاقة وإقناع العامة من الناس بأنهم أعضاء نافعون،ينتظر المجتمع عطاءهم مع الحرص على تخصيص مواقع على شبكة الإنترنت لذوي الإعاقة عامة ولأسرهم خاصة، بهدف التواصل والقيام بدراسات تحليلية مستمرة لكل ماتقدمه وسائل الإعلام والمتعلقة بقضايا الأطفال ذوي الإعاقة.

وعليه، فإن الحكومة والبرلمان والمجالس الجهوية والجماعية والمنظمات ووسائل الإعلام المختلفة والمتعددة تتحمل هذه المسئولية لخدمة الأطفال ذوي الإعاقة،إلى أن يصبح الإعلام مؤديًا للخدمة الجليلة في حق أبناء الأمة والاضطلاع بمسئولياته الجسام ليصبح أداة للبناء والإصلاح وتقويم المجتمع،لا أداة إغفال ونكران وتمييز، وهذه الأدوار الإيجابية التي يمكن أن يقوم بها الإعلام هي ما تأمله وتنتظره الأمة من المحيط إلى الخليج من إعلامها الوطني.

 

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد