شخصية أخرى تقدمها شركة مارفيل في صورة فيلم سينمائي يتصدر إيرادات البوكس أوفس محققًا ما يقارب من 85 مليون دولار في أمريكا وحدها، وبالطبع مرشحة للزيادة لأعلى من هذا الرقم المبدئي.

مارفيل
الفيلم من بطولة تيلدا سوينتون في شخصية Ancient One والرائع بينديكت كامبرباتش في شخصية Dr Strange وشيوتال ايجيوفور وراتشل مكادامز ومادس ميكلسن.

مارفيل

ومن الممكن اعتبار أن هذا الدور هو أول دور حقيقي يتميز بالحركة والأكشن لكامبرباتش وبإتقانه للشخصية سيدخل بها عالم مارفيل لشخصيات الكوميكس لينضم إلى The Avengers في الأجزاء القادمة بشخصية ثرية فعليًا حيث تمتلك كاريزما خاصة حقيقية ومركبة بدرجة كافية لتخرج بجانب الأكشن الكثير من الترفيه والكوميديا التي لا تجرح شكل الفيلم العام ولا تُسخِف الشخصية، وهي الخلطة الأصعب في صنع شخصية فانتازيا وأكشن تُلقِي نكاتـًا بدون أن تقلل من أخذها بشكل جدي.

قصة الفيلم تدور أحداثها حول دكتور جراحة أعصاب يتعرض لحادثة ينجو منها بخلل دائم بيديه تمنعه من ممارسة الجراحة، وعندما يفقد الأمل في الطب يبدأ في البحث عن سُبل أخرى للعلاج، حتى يصل للحكيمة التي يُطلق عليها اسم Ancient One، التي تبدأ في تدريبه على قوى علاجية خارج نطاق الطب المعروف عن طريق ممارسة السحر وتحرير الروح؛ ليبدأ منها رحلته في معرفة مهمته الرئيسية في حماية العالم بواسطة السحر، وقدرته على التحكم بالزمن والفضاء المحيط.

الفيلم يحمل كثيرًا من المؤثرات والجرافيك المتميز بجودة عالية، ربما قارب الكثير بينها وبين أفكار فيلم Inception في صناعة واقع افتراضي خارج الزمن، ولكن أفكار الفيلم كانت موجوة منذ عام 1985 في كتب الكوميكس للشخصية الأصلية لـ Dr Strange مما يعطي له أسبقية الفكرة.
مارفيلمارفيل

ولكن على النقيض تتشابك شخصية Dr Strange مع شخصية The Green Lantern حيث التشابه كبير من بداية السرد؛ حيث يعرض الجزء المُحبب من الشخصية البشرية العادية في صورة ريان رينولدز المُتمكن في الطيران ومثيله كامبرباتش المُتمكن في الجراحة، ثم يبدأ الفيلم في تحويله لشخصية البطل، وهنا يظهر تشارك آخر في الطيران واستخدام المخيلة في صنع واقع جديد، حتى إن التشابه يمتد لمجموعة Ancient One التي تتشابه مع حراس المجرة في الفكرة، وهي حماية الكون، وتتولى تدريب البطل الذي يكتشف في الشخصيتين عالمًا أكبر من العالم الأرضي المعروف وحي في تمثيل شخصية الشرير المطلق التي تقوم عليها قصص الكوميكس عامة، ولكن شكل شخصية الشرير النهائية حتى متشابه شكلًا وتصميمًا، ويصل التشابه حتى في نقطة ما يحصل Dr strange على خاتمه الخاص الذي يعطيه قوة مشابهة لفكرة الخاتم في The Green Lantern.

ولكن يمتلك Dr Strange الأفضلية في الإجابة عن السؤال الذي يتم سؤاله دومًا في قصص الأبطال الخارقين ومن اللازم أن يجاوب عليه الفيلم، لماذا؟! فنجد أن dr strange قد أجاب على السؤال في بحث عن علاج ليده العاجزة لكن في The Green Lantern فجأة يحصل البطل على الخاتم الذي يحوله لبطل خارق بلا مقدمات ولا ربط للقصة، وهنا نطرح سؤالًا لصناعة السينما عن إمكانية إنتاج شخصية في عمل آخر بشكل آخر، وهنا الجواب نعم طالما ستكون مُحسنة، وبشكل أفضل في التقديم والعرض.

مارفيل

وربما من أفضل الأحداث في الفيلم هو موت Ancient One في لقطة فلسفية عن ماهية الحياة الحقيقية حتى لو كنت مقدر لك حياة أبدية وكسر لتابوهات قصص الخارقين الذين تعرف مستقبلًا قبل الفيلم أنهم لن يموتوا ثم تواجه موت واحدة من أكثر الشخصيات تأثيرًا في الأحداث بشكل سلس للغاية وبهدوء تام، وكأنه حدث طبيعي.

ويظهر من خلال الفيلم الاعتماد على نظرية الزمن الدائري التي تقترح أن الزمن عبارة عن دائرة، ولذلك هو غير منته، وذلك اعتمادًا على أشكال الزمن المتكررة من فصول السنة والليل والنهار وغيرها من الأشكال الزمنية التي تتكرر باستمرار، وهو ما يظهر جليًا خلال الفيلم في دائرة الزمن التي تظهر حول معصم Dr Strange ، وذلك على عكس النظرية التي تقترح أن الزمن هو خط مستقيم لا ينقطع.

التصوير السينيمائي لـ«بن ديفيس» وهو ما يمكن اعتباره تحديًا جديدًا يضيفه ضمن خبراته بعد الإبداع في فيلم The Avengers و The Guardians Of The Galaxy. ويجدر الإشادة بدور تيلدا سوينتون في شخصية Ancient One التي أضافت فيها غموضًا وحكمة، حتى من دون الحاجة لكثير من الكلام خلال ساعتين من أحداث الفيلم.

الفيلم مصنف ضمن أفلام الأكشن والخيال العلمي، ويظهر كامبرباتش بشكل رائع كممثل، ويرفع من قيمته التسويقية علي الساحة السينمائية، وربما هذا موضوع مهم التحدث عنه وهو نابع من القدرة التسويقية لشركة مارفيل نفسها في تسويق شخصياتها والاستفادة منهم بأعلى عائد مادي خارج الكتب المصورة وشاشة السينما، وهو مزامنة عرض الشخصية واستخدام الكاريزما للشخصية في وقتها الأعلى لترويج منتجات تحمل شعاراتها وصورها محققة عائدًا إضافيًا في طرح الشخصية، كألعاب للأطفال وفي شكل أكواب وملابس تحمل دلالات للشخصية حتى الترويج لماكينات الحلاقة فليبس من خلال ستايل Dr strange لتضيف بُعدًا آخر لتحصيل العائد من شخصياتها.
مارفيل

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد