الإخوان والحكم

ما هو موقف الإخوان المسلمين من الحكم؟

الإخوان المسلمون تنظيم مدني إصلاحي بالدرجة الأولى، يستمد سياسة الإصلاح من عمق الدين الإسلامي، ويسعون إلى إصلاح الفرد والبيت والمجتمع ثم الحكومة، ولأن دعوة الإسلام عالمية أيضًا فقضية الإصلاح لدى جماعة الإخوان المسلمين عالمية أيضًا، ومفهموم الإصلاح الكبير قد اختلط على البعض في فهم المقاصد والمصطلحات حيث إن مفهوم أستاذية العالم مصطلح أحدث لغطًا كبيرًا أيضًا حيث اعتقد البعض أن هدف الإخوان المسلمين هو السيطرة على حكومات الدول، ثم الانتقال إلى تكوين اتحاد عالمي تحت خلافتهم وسيطرتهم، لكن المعنى في السياق الطبيعي هو أن يسود الإصلاح في العالم كله وفقًا لمخطط الإصلاح الذي يبدأ بإصلاح الفرد منتهيًا بأستاذية العالم.

وفي طريق الإصلاح هذا، هناك وسائل وخطط مرحلية للوصول إلى الهدف الكبير، وإذا كان الإصلاح هدفًا أساسيًا فيمكن أن يتحقق بوصول الإخوان المسلمين للحكم، وكذلك يمكن أن يتحقق بمساعدة من ترى فيه إمكانية قيامه بالإصلاح والتغيير للوصول إلى الحكم كذلك.

من قواعد الديمقراطية في العالم و المتفق عليها أن من ينتخبه الشعب في انتخابات نزيهه من حقه أن يحكم ويتحكم منفردًا حتى يكون في موضع مسئولية أمام ناخبيه، ورغم ذلك تخلى الإخوان المسلمين عن ذلك وفتحوا المجال لتشاركية سياسية أمام الجميع، ليشارك الجميع في الإصلاح والتغيير، لكنه كان خطأ كبيرًا وفقًا لقواعد الديموقراطية التي هبطت على الشعوب العربية من دون سابق إنذار.

دعوة الإمام حسن البنا برغم طابعها الإصلاحي ومضمونها التبشيري مثقلة بهمّ استعادة الحكم الإسلامي، ويقول الأستاذ البنا في هذا إن الإخوان «لا يطلبون الحكم لأنفسهم فإن وجدوا من الأمة من يستعد لحمل العبء وأداء هذه الأمانة والحكم بمنهاج إسلامي قرآني فهم جنوده وأنصاره وأعوانه، وإن لم يجدوا فالحكم من منهاجهم وسيعملون لاستخلاصه من أيدي كل حكومة لا تنفذ أوامر الله».

تخوض حركة الإخوان صراعها السياسي مع الأنظمة القائمة، فالأنظمة ترى في الإخوان المسلمين خطرًا وجوديًا على عروشهم ومصالحهم الأخرى، اتخذ الإخوان شكلًا تنظيميًا خاصًا، يتسم بالصيغة الدولية (أي تنظيم يمتد في أكثر من دولة في العالم) كان له حضور واسع على مستوى العالم العربي في بعض المراحل السياسية وتركت أثرًا واضحًا في بعض دول العالم الإسلامي، أدى ذلك إلى خصومة أكثر من نظام عربي وإسلامي، وموضع صراع واتهام وإساءة، وتعرضت للمنع والحظر وبخاصة التنظيم الأقوى في مصر، وتعرض أفرادها أكثر من مرة للملاحقة والسجن والإعدام أحيانًا.

كان للإخوان المسلمين تأثيرات كبيرة في دول كثيرة من العالم وشاركت في الحكم بصور مختلفة، وأحدثت أثرًا واضحًا في بعض المراحل السياسية من تاريخ تلك الدول، وغيرت مفهوم النظرة إلى الحكم، من نظرة الوجاهة والمصالح، والاستبداد والنفوذ والفساد إلى نظرة تحويل المسئول في الدولة إلى خادم وراع لمصالح الشعب.

لم تتلوث أياديهم بالفساد المالي ولم تمتد أياديهم إلى المال العام، بسرقة أو رشوة، تشرف بهم الحكم وتشرفوا بحمل المسئولية، وشاركوا في إصلاح الحكم في كثير من دول العالم الإسلامي.

آخر تلك المشاركات، هو الرئيس محمد مرسي الرئيس الشهيد، الذي غير مفهوم الحكم لدى البسطاء من أفراد الشعب المصري، وأصبحت قصور الرئاسة، متاح دخولها للعمال والفلاحين واليتامى والمساكين، والنقباء والممثلين، وكل طبقات الشعب المعدمين، لم يتقاض أجرًا طيلة حكمه، ولم يسكن قصرًا، ولم يترك فجرًا في جماعة رغم كونه رئيس الدولة المصرية.

ليس من مهام الإخوان المسلمين حكم العالم، ولكن من وظيفتهم التي لا يتقاضون عليها أجرًا هو السعي نحو إصلاح الحكم الذي هو محور ارتكاز كبير للتغيير لم يكن للإخوان المسلمين في يوم من الأيام دولة، حتى نطلب منهم، مسئوليات وأعباء ومهام الدولة.

هي جماعة دعوية جامعة تحمل الخير للعالمين، تنجح في مسار وتفشل في آخر، لكن أثر التغيير والانتقال السلمي المتدرج من الحكم الشمولي الاستبدادي العسكري إلى حكم مدني وضحت معالمه في بعض البلدان وبدء يؤتي ثماره من ازدهار وتقدم لتلك الشعوب، التي انتقل بها التغيير من الفشل الذريع إلى النجاح والتقدم.

انطلقت فكرة الإخوان المسلمين، وتجاوزت الفكرة التنظيم حتى أصبحت واقعًا، في حياة بعض الشعوب، ولا تزال خطوات متدرجة تخطوها شعوب أخرى نحو التغيير، حتى تتلاقى تلك الشعوب عند نقطة إصلاح كبير، بعد تخطي حواجز الانكسار، والهزيمة وعقبات المؤامرات.

تغيير وجه العالم، هدف كبير، لكن عدم استيعاب الفكرة الكبرى للتغيير، وضع جماعة الإخوان المسلمين في مرمى سهام النقد والتشكيك لمجرد حدوث مؤامرات كبرى من أجل إسقاط التجربة المصرية التي لم تتجاوز عمرها 12 شهرًا، وأصبحت الجماعة فاشلة، لمجرد الانقلاب عليها، في مصر!

نظرة الإخوان المسلمين للحكم نظرة متوازنة بين السعي لامتلاك أدوات الحكم والسيطرة عليها في حال عدم وجود من يسعى للإصلاح، أو العمل على إصلاح الحكم وليس الحكم من خلال مساعدة من يقوم بإصلاح الحكم.

السعي إلى الحكم ليس بجريمة يتبرأ منها الإخوان المسلمين، بقدر ما هو مسئولية وأمانة وشرف، ولم يفشل الإخوان المسلمون في حكم مصر، بل كانت مؤامرة كبرى لإسقاطهم، وبرغم ظاهرية سقوطهم إلا أنهم أسقطوا خيوط المؤامرة الكبرى، وأصبحت حربًا علنية معلومة أطرافها، لكنهم سيعودون بصحبة المخلصين من أبناء الوطن، لأنهم هم الفصيل الذي لا يزال مؤهلًا لتلك المسئولية رغم الضربات التي تعرضوا لها، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد