الأعمال، المشاريع ، المنشآت الربحية وغيرها من المسميات حول العالم، التي تعيشنا معها منذ الصغر وتكبر تارة بعد تارة مع الأناس المهتمين في عالم الأعمال ليصلوا إلى المفاهيم والمسميات الجديدة، ووصل العالم منذ فترة من الزمن إلى مسمى جديد، أو تم تجديده حول مسميات الأعمال، ألا وهو ريادة الأعمال منذ فترة ليست بالقصيرة، وأيضًا نلاحظ تداول هذا المسمى في وقتنا الحاضر، وشاع كثيرًا بالنظر إلى الظروف التي يمر بها العالم العربي والدول الفقيرة على الأخص من نقص في الوظائف، زيادة عدد السكان، زيادة احتياجاتهم، وغيرها من الأساسيات المتغيرة التي تصنع موازين جديدة للمتطلبات، المتوافرات، الوظائف، وغيرها في هذا السياق، ولكن عند الحديث عن سلسلة من أساسيات الحياة المتغيرة التي تنتج مفاهيم جديدة للأعمال نجد أننا في طريق طويل نوعًا ما، ولذلك أود ذكر فقط بعض التعريفات حول الريادة بما يفتح بابًا للتفكير في المتغيرات الأساسية في الحياة والمتوافرات في السطور التالية، كما وجدتها في بعض المواقع المتواجدة على الإنترنت:

1-تعريف ريادة الأعمال Entrepreneurship

أصل الكلمة فرنسية وتعني الشخص الذي يُباشر أو يشرع في إنشاء عمل تجاري. وأول من استخدم المصطلح هو رجل الأعمال الفرنسي الشهير جين بابيست.

2-تعريف رائد الاعمال

رائد الأعمال هو مالك أو مدير مشروع يدرّ المال عن طريق الخوض بالمخاطرة والابتكار. وبعبارةٍ أخرى، ريادة الأعْمال هي ببساطة مُمَارسة تصنع رائد الأعمال – الشخص الذي يخوض بالمخاطرة لبدء مشروع تجاري جديد.

وأيضًا يرجع تعريف رائد الأعمال إلى العالم الاقتصادي شومبيتر. إذ عرف شومبيتر الريادي بأنه: هو ذلك الشخص الذي لدية الإرادة والقدرة لتحويل فكرة جيدة أو اختراع جديد إلى ابتكار ناجح.

هنا اكتفينا بهذا القدر من التعريفات فقط للإحاطة البسيطة في موضوع ريادة الاعمال، وأريد الاتجاه الى مسابقة من مسابقات الأفكار التي تسمى بالابتكارية، أو بالريادية أو بغيرها، من الأفكار في نفس السياق، وكان الاتجاه إلى واحدة من أقرب المسابقات وقتًا وهي مسابقة: ابتكر من أجل اللاجئين وبدأت في تحليل المشاريع للنسخة السابقة في عام 2016 ميلادي، ونظرت الى نقاط تحليل أساسية تتطبق لأي مشروع منطلق في العالم يمكن وصفه بالناجح وذات استدامة في المستقبل وهي التالية:

1-المنتج أو الخدمة.

2-الفريق (فريق العمل).

3-الحل الفريد.

4-الابتكار، والمقصود بالابتكار بأنه منتج أو خدمة تحت مسمى ابتكار، ابداع، براءة اختراع وغيرها من المسميات ذات الصلة التي من الممكن انتاج منتج أو خدمة جديدة ومفيدة.

5-حجم السوق وقابلية التوسع والنمو السريع.

6-الاستدامة المالية.

7-حاجة الزبون -معاناته (customer pain) للخدمة أو المنتج.

وربما هناك نقاط لم أذكرها، ولكن اقتصرت على بعض النقاط للتوضيح، وأريد تحليل بعض هذه النقاط على مجموعة من المشاريع الفائزة لهذه المسابقة التي تساعد على حل تساؤل ربما موجود لدى مجموعة من الأناس أو الرياديين على الأخص، وهو كيفية التفكير بفكرة تنتج عمل ريادي ناجح، وهي كالتالي:

-1 (Evaptainers):

المنتج أو الخدمة كم تم تعريفها في صفحة المسابقة: هي حافظات تبريد تعمل على البخار، ويتم تصنيعها في المغرب لتعمل كأحد الحلول المثالية لذوي الدخل المنخفض، والمناطق الخارجة عن نطاق الشبكة؛ حيث يمكنها مضاعفة العمر الافتراضي لمعظم المنتجات بمقدار ثلاث أو أربع مرات.

تعريفي ببساطة للمنتج أو الخدمة: هي حافظات تبريد تعمل على البخار.

النقاط التي تم تحليلها ببساطة:

-الحل الفريد (unique solution): نظام جديد يوفر خدمة للزبون الحالي في تبريد الأطعمة وغيرها من المنتجات لحفظها من التلف، في توفير الطاقة وغيرها.

-الابتكار: هو منتج يعتمد على أنظمة بسيطة في تصنيعه مصنف تحت بند أو أكثر من المسميات الإنتاجية.

-حجم السوق وقابلية التوسع: بالنسبة لحجم السوق محلي ودولي بما يوفر من فوائد ومزايا يمكن الاستفادة منها في أي مكان في العالم، وأيضًا يملك قابلية في التوسع بالإتاحة بالتطوير عليه.

-الاستدامة المالية: تكمن في قابلية البيع في الوقت الحالي نظراً لحاجة الزبون له، أما في المستقبل فتكمن بقابلية التطوير عليه، والتطوير يصنع استدامة مالية.

2-(LEDlife ):

المنتج أو الخدمة كم تم تعريفها في صفحة المسابقة: يتخذ هذا المشروع من سويسرا مقرًا له، حيث ابتكر القائمون عليه طريقة ممتعة وسهلة ومنخفضة التكلفة لصنع معدات مصابيح تعمل على أنظمة الإنارة العاملة بتقنية الدايودات المضيئة (LED). وهي أداة تعليمية ترفع سوية الوعي حول مصادر الطاقة المتجددة وموضوعي الاستدامة وإعادة التدوير.

تعريفي ببساطة للمنتج أو الخدمة: صنع معدات مصابيح تعمل على أنظمة الانارة العاملة بتقنية الدايودات المضيئة (LED)، ويمكن الاستفادة منها استهلاكيًا وإنتاجيًا (فكرية ومادية).

النقاط التي تم تحليلها ببساطة:

-الحل الفريد (unique solution): رفع مستوى الوعي حول مصادر الطاقة المتجددة، نشر مفهوم الاستدامة، إعادة التدوير باستخدام تقنيات بسيطة نوعاً ما، وصنع أنظمة غير مكلفة وغير مستهلكة للطاقة.

الابتكار: هي منتجات تعتمد على أنظمة بسيطة في إنتاجها مصنفة تحت بند أو أكثر من المسميات الإنتاجية.

حجم السوق وقابلية التوسع: بالنسبة لحجم السوق محلي ودولي بما يوفر من فؤاد ومزايا حول: نشر محتوى جديد للطاقة المتجددة (الطاقة المتجددة هي المستقبل للعالم أجمع، لذلك التوعية حولها يعني قابلية توسع)، استهلاك طاقة أقل، المنتجات منخفضة التكلفة ومنخفضة استهلاك الطاقة، وأيضاً هذه الأنظمة تساعد على الابتكار لأنها تتيح استخدامها لأغراض كثيرة تساعد على انتاج منتجات وخدمات جديدة منها المعدات التعليمية وغيرها، لذلك قابلية التوسع تكمن بالتطوير عليه.

الاستدامة المالية: تكمن في قابلية الاستفادة المادية من المنتجات والخدمات في الوقت الحالي نظرًا لحاجة الزبون له، أما في المستقبل فتكمن بقابلية التطوير عليهم التي ينتج عنها الاستفادة المالية، وخاصة التطوير والتوعية في مجال الطاقة المتجددة.

3-نتكلم (Natakallam):

المنتج أو الخدمة كم تم تعريفها في صفحة المسابقة: يشكل هذا المشروع، الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرًا له، منصة توفر فرص عمل للاجئين السوريين كشركاء في التحدث باللغة العربية مع متعلمي هذه اللغة حول العالم.

تعريفي ببساطة للخدمة: مجموعة من الاناس يتحدثون اللغة العربية بإتقان، يمكنهم الاستفادة من هذه اللغة كموفر فرص عمل وتبادل ثقافات بواسطة استخدام مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

النقاط التي تم تحليلها ببساطة:

-الحل الفريد (unique solution): اعطاء اللغة العربية المتقنة للعميل المحتمل بأفضل الطرق، لأن المعطي لهذه اللغة انسان ولد ونشأ في بيئة عربية صنعته بمعلومات من الممكن الاستفادة منها في نشر اللغة العربية، تعليم اللغة، الاستفادة من الثقافات، المعرفة، اكتشاف القدرات المتاحة التي من الممكن توظيفها، وغيرها في نفس السياق المنتجة لفرص العمل.

الابتكار: هي خدمة جديدة تعتمد على قاعدة اتصال بين العملاء والمنتجين لهذا الخدمة (نظام مزود للمعلومات) باستخدام مجال الاتصالات لتوفير فرص عمل مصنفة تحت بند أو أكثر من المسميات الإنتاجية.

حجم السوق وقابلية التوسع: بالنسبة لحجم السوق محلي ودولي بما يوفر من فؤاد ومزايا باستخدام الخدمة التي يحتاج عدد كبير من الاناس في شتى أنحاء العالم لأن الخدمة بالأساس لغة واللغة هي أساس الفهم للإنسان ولثقافات الآخرين، أما بالنسبة لقابلية التوسع من المؤكد أنه قابلة بالتطوير عليه، لأن الفترة الزمنية للخدمة تصنع معلومات ناتجة عن عملية نقل معلومات من إنسان إلى آخر من بلاد مختلفة تجعل حجم السوق كبير الذي يصنع قاعدة من المعلومات (قاعدة بيانات متجددة من العملاء المتجددين حول العالم)، وتعمل القاعدة على التوسع من فترة إلى أخرى.

الاستدامة المالية: تكمن في قابلية الاستفادة المادية من الخدمة المقدمة في الوقت الحالي نظرًا لحاجة العميل لها، أما في المستقبل فتكمن بقابلية التطوير عليها التي ينتج عنها الاستفادة المالية التي تعني استدامة مالية ، ويعتمد التطوير على المعلومات المكتسبة من الخدمة التي من الممكن الاستفادة منها في مجالات عدة، والتي تعتبر متجددة مع استمرارية الخدمة المقدمة؛ مما يساعد على تطوير الخدمات وتزويد عددها، لذلك التطوير يصنع استدامة مالية؛ لأن التطوير يعني إعادة استخدام البيانات بعد معالجتها المنقولة من العملاء بإضافات جديدة من عملاء جدد، وأعتقد هنا أن العميل الدائم في هذه الحالة المنتج للبيانات الدائمة.

4open embassy:

المنتج أو الخدمة كم تم تعريفها في صفحة المسابقة: يتخذ هذا المشروع من هولندا مقرًا له، وهو عبارة عن مكتب دعم عبر الإنترنت يساعد اللاجئين الحاصلين على إذن سفر بطرح استفساراتهم حول سبل الانخراط في المجتمع الهولندي. وانطلاقًا من أجوبتهم، يطور المكتب ملف أسئلة وأجوبة بالإضافة إلى منصة “ويكي”، ويشارك الدروس المستقاة مع أصحاب المصلحة الرئيسين، مثل الحكومة المحلية والمنظمات غير الحكومية وذلك بغية مساعدة هذه الجهات على تطوير منتجات وسياسات أكثر ذكاء لدمج المقيمين.

تعريفي ببساطة للخدمة: مكان تزويد معلومات لمساعدة اللاجئين بها حول سبل الانخراط في مجتمع معين، ومن ثم تعالج الأجوبة المطروحة من اللاجئين حول استفساراتهم للاستفادة منها بعد المعالجة في عدة أماكن وجهات لمساعدة اللاجئين وغيرهم وأيضاً تطوير منتجات وأنظمة في نفس المنطقة لدمج المقيمين، باستخدام مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كعامل أساسي من العوامل.

النقاط التي تم تحليلها ببساطة:

-الحل الفريد (unique solution): معلومات وأنظمة لتسهيل الحياة على اللاجئين وغيرهم في مجتمع معين.

الابتكار: هو منتج جديد يعتمد على قاعدة تواصل يتم معالجتها الى معلومات يتم الاستفادة منها لصالح للاجئين وغيرهم في مناطق معينة في العالم، تعتمد باستخدامها على مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مصنفة تحت بند أو أكثر في المسميات الإنتاجية.

حجم السوق وقابلية التوسع: بالنسبة لحجم السوق محلي ودولي بما يتوافر من المعلومات أو البيانات من العملاء التي تتحول الى معلومات مفيدة للاجئين وغيرهم، وقابلية التوسع موضحة بكم المعلومات والبيانات المعالجة المتزايدة التي تصنع توسع تدريجي الى أسواق عمل جديدة بأساليب، بخدمات، بمنتجات، بغيرها التي تعتبر جديدة في نفس السياق.

الاستدامة المالية: تكمن في هذا الخدمة بمعالجة البيانات وتحويلها الى معلومات من عميل دائم ومتجدد يمكن توظيفها في أماكن معينة (الاستفادة منها لعملاء محتملين في عدة استخدامات التي ينتج عنها منتجات، خدمات، وغيرها)، والاستدامة المالية مرتبطة مع التوسع الذي يصنعها باستخدام البيانات المعالجة المتجددة الدائمة من اللاجئين وغيرهم التي تحمل تجارب وخبرات بتوصيلها لعميل جديد لان التطوير هنا يعني إعادة استخدام البيانات بتوظيفها بعد المعالجة.

5 Recycle Beirut:

الخدمة كم تم تعريفها في موقع المسابقة: وهي شركة انطلقت على شكل مشروع اجتماعي وتتخذ من لبنان مقرًا لها. وتقدم الشركة حلًا لمشكلتين في آنٍ معًا هما أزمة اللاجئين وأزمة النفايات، إذ تخصص معاشًا للاجئين مقابل قيامهم بجمع وفرز ومعالجة النفايات بما يعود بالنفع على العاصمة اللبنانية بشكل عام.

تعريفي ببساطة للمنتج أو الخدمة: منشأة خاصة بجمع النفايات وإعادة تدويرها تعمل على تشغيل اللاجئين بجمع وفرز ومعالجة النفايات مقابل معاش معين.

النقاط التي تم تحليلها ببساطة:

-الحل الفريد (unique solution): إعادة الاستفادة من النفايات بنشر محتوى جديد من النظافة والإنتاج المتمثل بإعادة تدوير النفايات بواسطة تشغيل عدد من اللاجئين التي تصنع فرص عمل لأناس محتاجين وإنتاج جديد.

-الابتكار: نظام يحوي عدة أنظمة يعمل دمج نظام تشغيل (تشغيل أناس محتاجين للعمل) مع نظام إنتاج ينتج أعمال وفرص عمل جديدة من إعادة تدوير النفايات تحت بند أو أكثر في المسميات الإنتاجية.

-حجم السوق وقابلية التوسع: من المؤكد أنه محلي بخدمة ومنتج دائم من إعادة تدوير النفايات المتواجدة في لبنان ودولي في انتقال فرع للمشروع في أي بلد أخر من العالم بالخبرة المتراكمة والمتجددة، وتكمن قابلية التوسع في الطرق التي سوف تعاد استخدام النفايات بها، الوظائف ذات المسميات الجديدة المرتبطة بإعادة استخدام النفايات، أنواع النفايات وغيرها؛ مما يساعد على تكبير وزيادة حجم السوق.

6-الاستدامة المالية

تكمن في إنتاج دائم ومتجدد من وظائف وأعمال من خلال جمع النفايات المرتبطة مع الإنسان طالما أن هناك حياة بشرية، الاستفادة من النفايات بإعادة تدويرها، الاستفادة من الوظائف الجديدة المقدمة من خلال إعادة تدوير النفايات، بالتغيرات المطروحة يوميًا باستخدام التكنولوجيا التي تتيح منتجات جديدة ونفايات جديدة، وغيرها.

المسميات الإنتاجية هي عبارة عن مصطلحات كتالي: ابتكر، ابداع، براءة اختراع وغيرها من المسميات ذات الصلة وأيضًا لفظ قابلية التطوير، التطوير أو التوسع تعني إعادة بيع المنتج أو الخدمة التابع لمنشاة معينة بإضافة أو اضافات جديدة أو تزويد عدد المنتجات والخدمات لهذه المنشاة. وما ذكرته في الأعلى للتوضيح حول ريادة الاعمال من تحليل نقاط بصورة سريعة وبسيطة وهناك نقاط أخرى ربما لم أذكرها، وربما هناك تحليلات أخرى للنقاط التي ذكرتها، ولكن هنا التحليلات حسب تحليلي الخاص لها بصورة سريعة، وربما يتم تحليل الأفكار التي تحولت إلى منشآت بالأعلى بتحليلات أخرى، ولكن الهدف من التحليل هنا التوضيح فقط، ومن الممكن الاطلاع على المواقع الإلكترونية للمنشآت في الأعلى لزيادة الدراية والعلم حول المنتج، وإعادة نمط التفكير في ريادة الاعمال، وترك الإنسان، سواء كان من محبي القراءة، أو الريادي، إلى التحليل لهذه الأعمال بنمط تفكيره، البحث والمقارنة حتى يصل إلى المعلومات الأوفر والأكثر حول موضوع ريادة الأعمال.

العبارات المكونة للنقاط التي تم تحليلها ببساطة في الأعلى صغيرة مقارنة بالجهود المبذولة من قبل أصحاب المنشآت في إنتاج المنتج أو الخدمة، وسبب اختياري لمسابقة حديثة حتى تكون أقرب لتفكير الريادي الصغير من منشآت ضخمة متواجدة حول العالم، وأردت أيضًا باختيار منتجات قريبة للبيئة التي نعيش بها.

تحدثت حول موضوع ريادة الأعمال في هذا الوقت لما يواجه الريادي في المنطقة على الأخص في هذه الوقت من تحديات، وقد تحدثت في أكثر من لقاء حول ريادة الأعمال مع أحد الناشطين الشباب في مجال ريادة الأعمال، وهو محمد شريف يوسف الذي كنت قد التقيت به في تدريب حول ريادة الأعمال في عام 2012 مع مؤسسة أويسس 500 (Oasis500)، ويعتبر محمد ناشطًا لعدة أسباب منها المشاركات الدائمة لحاضنة الأعمال، وأيضًا شريك مؤسس مركز أعمال أسماه أبتيك ABTIC.co ومشاركته في نشاطات عدة، المحاولة لتأسيس شركات ربحية ريادية وغيرها. وهو ناشط في تقديم خدمات مجانية في الجانب التقني والريادي للرياديين بالقدر المستطاع من المعرفة، فمن المؤكد أنه صنع خبرة معينة في هذا المجال في بيئة محتاجة إلى بيئة ريادة الأعمال الصحيحة وكنت معاناته تتلخص:

في افتقار الثقافة الريادية للجيل الجديد الذي يعتبر جيل الأعمال والريادة، وكان منذ فترة يحاول رفع صوته، وخاصة بالعوائق التي يمر مجال ريادة الأعمال في المنطقة، فأردت أن أضيف على هذا الموضوع مشاكل رياديي الأعمال برفع صوت محمد يوسف وغيره.

وقبل أن أنتهي من المقال أريد أن أوضح شيء بسيط حول ريادة الأعمال كالتالي:

توضيح بسيط حول مسمى الريادة أو ريادة الاعمال نجد أنها تكمن في سلسلة من الإنجازات في الماضي التي تحمل بداخلها جواهر لتجارب ريادية لأناس رياديين منذ زمن طويل، بغض النظر إن أطلق عليهم في تلك الفترات الماضية مسمى رائد أعمال أو لا، ولكن أعمالهم العظيمة أثبتت أنهم رياديو أعمال.

وفي النهاية ريادة الأعمال هي العالم؛ لأن الانسان خلق خليفة في الأرض ليكتشف ويبني ويصنع العالم الذي يتمثل بريادة الإنسان التي تنفذ بالأعمال لينتج عنها ريادة الأعمال بالأعمال النافعة، وفي النظر إلى سلسلة الرياديين في العالم الذي أنتجوا سلسلة من الأعمال تتصف باختراع بابتكار بفكرة جميلة، بنشر وعي، بنشر قيم، بنشر أخلاق، بنشر مبادئ سليمة وبغيرها في نفس السياق نجد أنهم بذلوا جهود كبيرة ليصل لإنتاج فكرتهم بصورة لائقة قد بذلوا الجهود المغموسة بالإيمان، الإيمان الذي نشأ من الأخذ بالأسباب بالعمل على فكرة نشأت من إنسان ربما يعلم عنها شيء بسيط وتوجد به مقومات بناها للوصول بها إلى منتج، خدمة، أو غيرها من المسميات في نفس السياق النافعة بتنمية هذه الفكرة البسيطة تارة بعد تارة مع التجربة في حدود المنطق الصحيح العقلاني المبني على أسس صحيحة.

كن حيثما أردت أن تكون أنت، ابذل جهدًا ماديًا، جسديًا، فكريًا لما تؤمن به في منفعة نفسك ومنفعة البشر، ولكن يجب أن يكون ما تؤمن به قادر على النمو بالقدر المستطاع الذي تستطيع العطاء به، وبمردود نافع لك وللبشرية؛ لأن منفعة النفس تكمن في منفعة البشر.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد