عدم معرفة ما بداخك تدفعك أحيانًا لرفض ما أنت عليه ورغبتك الشديدة لمعرفة من أنت! ماذا تريد! ماذا بداخلك!مبادئك ثابتة، أفكارك متناقضة، أحاسيسك لا تستطيع التحكم بها.

أين أنت وأين توجد؟ أين الحياة؟ أين ذلك المكان الذي ستجد فيه إجابات عن أسئلتك التي لا تعرفها؟ تحاول أن تجد لمتاهتك طريقًا، تحاول أن تبحث عن ذلك الشيء الذي سيجعلك يومًا ما الشخص الذي تبحث عنه. العالم متاهتك تريد أن تغير فيها، لكن يجب أن تخرج أولًا ليس من المتاهة لكن مما أنت عليه، يجب أن تتحول من يرقة إلى فراشة، يجب أن تحصل على تلك الأجنحة لترى سبيل الخروج من المتاهة، واضعًا بصمتك على جدرانها ليراها الآخرون لعلها تكون طريقًا يرشدهم للخروج للحقيقة التي لا نعرفها، ولا نحاول البحث عنها، وكلما اقتربنا منها لا نجد سوى الضباب، لا نجد سوى سلم دائري ليس له نهاية.

 أيظن العالم أنه أرض وسماء بينهما مخلوقات صنعت لهم متاهة بدايتها هم ونهايتها التدمير الذاتي؟ أي كيان يكون هذا؟! الولادة للموت، البناء للدمار، السلام للحرب، المرض للدواء، الخير للشر… نسعى لكليهما ونحاول القضاء على كليهما.

مبادئك هي الطريق الذي لا تختاره، واختيارك لأفكارك هو التناقض الذي يقضي على الاتزان بداخلك، فهل تكون صاحب مبادئ لم تصنعها؟ أم متناقض صاحب أفكار أنت من صنعها؟ الاختيار صعب ولكن النتيجة واحدة، وهي اختيارك لن يغير في البشرية شيئًا، فما أنت إلا ذرة تراب تناثرت فتناثر أثرها.  هذه هي متاهتك أبوابها أنت من وضعها، وأقفالها أنت من أغلقها، ولكنك تركت المفتاح وراء الأبواب.

أنت تلك النملة التي تضع هموم نهاية العالم على عاتقها، كيف يعقل ذلك! من منا لم يمر بهذه المرحلة في حياته؟ تلك المرحلة التي تظن فيها أنك ملزم بفعل شيء ما لإنقاذ هذا العالم من الزوال، ولتعلم أنك:
1- لست وحدك في هذا العالم، ولكن معك أكثر من 7 مليارات شخص آخر، فرجاءً لا تحمل أعباءهم واكتف بأعبائك.
2- حسن الظن في الآخرين وإيجاد مبررات تبرئهم «سذاجة مكتملة الأركان».
3- لن تجد الحقيقة الكاملة حتى لو أمضيت عمرك كاملًا تبحث عنها.
4- ثقتك في نفسك تتناسب طرديًّا مع صدقك مع نفسك.
5- لست مطالبًا بفهم كل ما يدور حولك، ولكن اكتف بنواتج الأمور، فهي خير دليل على صحة أو فساد أمر ما.
6- لا تحاول أن تكون مثاليًا؛ فالمثالية وهم أنت أول من لا يؤمن بوجوده في شخص غيرك.
7- للبشر بذور طيبة ويفعلون الشر فلا تتفاجأ.
8- كتب التاريخ كتبها المنتصرون فلا تصدقها بسذاجة.
9- إذا وجدت نفسك تبني وجهة نظرك بناءً على آراء الآخرين فهذا يعني أنك ما زلت جاهلًا حتى وإن كنت عالمًا في مجال تخصصك.
10- أنت لا ترى من حولك بوجوههم الحقيقية، فلا تبحث عن حقيقتهم، ولا تُصدم في كذبهم، فهذه طبيعة البشر لهم وجوه عديدة وأنت مثلهم.

11- لا تخبر أحدًا بأهداف لم تسع إليها مسبقًا.

12- قاتل لتحقيق أحلامك لكن بشرط ألا تكون سبب هلاكك.

13- المال ليس كل شيء، ولكنه أهم شيء.

14- خدعوك فقالوا السعادة ليست بالمال، ولكنها ليست بالفقر أيضًا، ولم يخبروك أن السعادة هي راحة البال.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد