هذا المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع، ولا عن رأي كاتبه، إنما هو يترك للقارئ حرية تكوين رأيه الخاص، بعد تسليط الضوء على أحداث حقيقية، لا يمكن للكاتب أو القارئ تغييرها.

5 مايو 1936
“مات الملك.. يحيا الملك.. مصر تفتقد اليوم بدرها في الليلة الظلماء ولا تجد النور الذي اعتادت أن تجد الهدى على سماه
ومن للإسلام يعز شوكته و يعلي كلمته؟” – جريدة الإخوان المسلمين في رثاء الملك فؤاد.

16 يونيو 1936
“جلالة الفاروق المثل الأعلى لأمته.. الملك الجديد فاروق هو أسوة حسنة، وفخر الشباب، وحامي المصحف، وأمير المؤمنين، وحامي حمى الدين” – جريدة الإخوان المسلمين في مناسبة اعتلاء فاروق عرش مصر.

9 فبراير 1937
“حامي المصحف.. قد ضم القرآن إلى قلبه ومزج به روحه، وإن 300 مليون مسلم في العالم تهفو أرواحهم إلى الملك الفاضل الذي يبايعنا على أن يكون حاميا للمصحف ” – جريدة الإخوان المسلمين ردًا على المظاهرات الشعبية المنددة بالسلوك المستهتر للأسرة المالكة والتي هتفت لفاروق “ويكا يا ويكا هات أمك من أمريكا”.

1938
“الله مع الملك” – من هتافات جموع الإخوان، ردًا على هتاف جماهير الشعب الغاضبة “الشعب مع النحاس”، والذي انطلق عندما حاول فاروق إقالة وزارة النحاس بعد مطالبة الأخير بالحد من نفوذ الملك غير الدستوري على مؤسسات الدولة.

21 فبراير 1946
“الإخوان غير جاهزين”.. رد حسن البنا على وفد اللجنة الوطنية للطلبة والعمال لدعوته للاشتراك في “مظاهرات القوى الوطنية”، بعد عشرة أيام فقط من مظاهرة تأييد ضخمة قادها مصطفى مؤمن من قيادات الإخوان بالجامعة في 11 فبراير 1946 والتي اتجهت نحو قصر عابدين في حراسة البوليس مرددة شعارات موالية للملك.

مايو 1946
“واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيًا” – من خطبة مصطفى مؤمن مثنيًا على إسماعيل صدقي رئيس الوزراء الملقب بجلاد الشعب، مشبهًا إياه بالرسل و الأنبياء، بعدما تم كسر أبواب قاعة الاحتفالات الكبرى عنوة بجامعة فؤاد لإقامة مؤتمرهم لدعم صدقي.

ديسمبر 1948
“إن ولاءنا للعرش لا ينكره إلا كل مكابر، وأنا ملتزم بقول الحسن البصري لو كانت لي دعوة مستجابة لجعلتها للسلطان فإن الله يصلح بصلاحه خلقا كثيرًا” – من حوار حسن البنا مع كريم ثابت المستشار الصحفي للملك فاروق، محاولًا حث الملك على التراجع عن قرار حل الجماعة الأول.

مايو 1951
“احتفلت البلاد يوم الأحد الماضي بعيد جلوس الملك فاروق الأول على عرش أجداده العتيد، كما احتفل بزواج جلالته بالملكة ناريمان، والدعوة إذ تتقدم بعظيم التهنئة بالعيدين، وأن يعزه بالإسلام ويعز الإسلام به” – مجلة الدعوة الصادرة من جماعة الإخوان المسلمين مهنئة الملك فاروق بزواجه الثاني بينما كانت المظاهرات تجوب شتى أنحاء البلاد، منددة بطلاقه من الملكة فريدة معشوقة الشعب هاتفة “خرجت الطهارة من بيت الدعارة”.

 

14 نوفمبر 1951
“وذهب حسن الهضيبي المرشد الثاني للإخوان المسلمين فور تعيينه مرشدًا إلى قصر عابدين ليوقع في سجل التشريفات، مظهرًا تأييده وطاعته لفاروق ويصحبه في ذلك لفيف من قادة الإخوان” – خبر في صحيفة الجمهورية.

أبريل 1952
“تحتفل مصر اليوم بعيد جلوس صاحب الجلالة فاروق الأول، ونحن إذ نرفع إلى مقام صاحب الجلالة الملك أجل تهانينا، ندعو لله مخلصين أن يجيء هذا العيد الميمون في العام المقبل ووادي النيل يرفل في حلة قشيبة من حلل الحرية الحقة والاستقلال الكامل والوحدة المنشودة”، العدد 64 من مجلة الدعوة.

25 مايو 1952
“نرفع فروض الولاء للملك المفدي ونستنكر الصيحات التي تعالت ضد أعتابكم السامية، ونؤكد بُعدَ الإخوان المسلمين كل البعد عنها” – الشيخ حسن الهضيبي موقعًا في سجل التشريفات في سرايا عابدين.

أغسطس 1952
عدد خاص من مجلة الدعوة يحمل صورة اللواء محمد نجيب على غلافه بمناسبة ثورة 23 يوليو، معلنة مباركتها للثورة المباركة التي قضت على الملك الفاسد والعهد البائد.

أغسطس 1952
“هذه الحركات أيا كانت بواعثها وأسبابها لا تخيفنا كما قلت، لأننا كنا نتوقع ما هو أشنع منها، إن عهدًا بأكمله يلفظ أنفاسه الأخيرة في قبضة قوية مكينة، فلابد أن يرفس برجليه، وأن يطوح بذراعيه، ولكنه عهد قد انتهى” – من مقال سيد قطب في جريدة الأخبار مؤيدًا ومباركًا لإعدام مصطفى خميس ومحمد البقري العاملين المتهمين ظلمًا في أحداث كفر الدوار.

15 أغسطس 1952
“لقد دلت حادثة كفر الدوار على أن خصوم الأمة يتربصون بها الدوائر، ويكيلون لثورتها أرخص الكيد، من أجل ذلك يهيب الإخوان المسلمين بأبناء الوطن عامة أن يتخذوا من أنفسهم حراسًا لهذه النهضة وحفظة على جلال خطواتها، بأن يتعقبوا البغاة والمفسدين، ويقدموا كل ما يسعهم من عون لإحباط أية محاولة يراد بها الإخلال بالأمن أو الإساءة إلى البلاد” – من بيان جماعة الإخوان المسلمين الرسمي المؤيد والمبارك لإعدام مصطفى خميس ومحمد البقري العاملين المتهمين ظلمًا في أحداث كفر الدوار.

15 مايو 1994
“هذه شَدة أُذُن وسيخرجون بعد شهرين” – رد مأمون الهضيبي على ثروت الخرباوي عندما طلب منه تنظيم مظاهرة احتجاجية على اعتقال مختار نوح وأصحابه، الذين أصروا على المشاركة في الإضراب العام للمحامين اعتراضًا على التعذيب الوحشي الذي تعرض له المحامي “عبد الحارث مدني”، بالرغم من رفض مأمون الهضيبي لمشاركة المحامين الإخوان في هذه المظاهرات، لأنه اتفق على ذلك مع رئيس جهاز أمن الدولة – من مقالة الأستاذ ثروت الخرباوي.

 
26 فبراير 2003
“أنا أدين لله أن المظاهرات لم ولن تكون على الإطلاق منهجا من مناهج التغيير، ممكن الناس تفضل ماشية في المظاهرة خمس ساعات ومتصليش الظهر، طيب بالله عليك الراجل عايز ربنا يغير وهو ما أداش الفرض” – مقتطفات من خطبة الداعية السلفي محمد حسان متهكمًا وساخرًا على المظاهرات المعارضة لنظام مبارك.

مارس 2003
عقد الحزب الوطني وجماعة الإخوان المسلمين وبشكل علني مؤتمرهم المشترك في ستاد القاهرة، لدعم الدور المصري فيما يتعلق بحفظ الامن في المنطقة، وخطبت قيادات الوطني والإخوان بينما كانت جماهير الفريقين تهلل وتكبر، في نفس الوقت الذي اعتقل فيه عدد من المحامين وعلى رأسهم زياد العليمي وتم تعذيبهم في سجون العادلي بعد قيامهم برفع قضية على الحكومة لإجبارها على منع استخدام القناة في أغراض حربية، وإجبار هيئة قناة السويس على منع السفن الحربية الأمريكية من المرور.
1 يناير 2005
“أكد فيه المرشد أن الرئيس مبارك ولي الأمر وطاعته واجبة، وأكد على حرص العلاقة بين الإخوان و بين النظام المباركي، فهو لا يقبل إفساد العلاقة بين مبارك وأبنائه من الإخوان المسلمين، وسخر فضيلته من المعارضة وأكد أنه لا توجد معارضة في مصر، والنظام لا يعيرها اهتمامه” – مقتطفات من حوار المرشد مهدي عاكف مع جريدة المصري اليوم.

12 مايو 2005
“الإخوان ليسوا أهل ثورة ولا مصلحة لنا في سقوط النظام، والثورة ليست من مفرداتنا، وأستغرب كثيرا للأحاديث التي تردد ذلك، وحركة كفاية لسانها طويل في شعاراتها ضد مبارك وابنه” – من حوار مع المرشد مهدي عاكف على جريدة الشرق الأوسط.

20 يوليو 2005
“أنا أؤيد ترشيح مبارك وليس عندي مانع وأتمنى الجلوس معه لنتشاور في مصلحة هذه الأمة” – من حوار المرشد مهدي عاكف مع الصحفي حسن علام، بعد مرور أقل من شهرين على اعتداءات الأربعاء الأسود على الصحفيات والتعدي عليهن جنسيًا في 25 مايو 2005، نشر بمجلة آخر ساعة.

9 أبريل 2006
“طظ في مصر وأبو مصر واللي في مصر، وياريت مسلمي ماليزيا يحكموا مصر” – مقتطفات من حوار المرشد مهدي عاكف مع الصحفي سعيد شعيب، نشر بمجلة روز اليوسف.

2007
“أن الرئيس مبارك رمز مصر وأنهم يتوقعون الخير كل الخير على يديه، والإخوان المسلمون لم يشككوا يومًا في شرعية الرئيس مبارك لأنه رئيس كل المصريين” – من تصريحات د. عصام العريان في حفل توقيع قانون جديد للمعلمين بدعوة رسمية من رئاسة الجمهورية.

منتصف 2009
“الإخوان المسلمون ليسوا دعاة ثورة، وأن تلك الثورة إن قامت فلن تكون من صنع الإخوان” – من كلمة د. محمد مرسي في أحد مؤتمرات الجماعة.

29 أكتوبر 2009
“حدث اتفاق ما بين الأمن والجماعة، بموجبه لا يحق للإخوان الترشيح في أكثر من 150 دائرة، ولم تكتمل الصفقة نظرا لاكتساح الإخوان مقاعد لم تكن متوقعة، والاتفاق الذي تم بين الشاطر وحسن مالك من ناحية، وأحمد عز من ناحية أخرى في فندق البولمان بالمعادى” – مقتطفات من حوار عبدالحميد الغزالي المستشار السياسي للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين مع جريدة المصري اليوم.

17 أبريل 2010
“إن الإخوان يتعاملون مع مبارك في منصبه كرئيس؛ كوالد لكل المصريين، وليس عندنا تحفظات على أحد يترشح للرئاسة حتى قلت إن الأستاذ جمال مبارك يترشح زيه زي أي إنسان” – من حوار المرشد محمد بديع مع الإعلامية منى الشاذلي.

25 نوفمبر 2010
“أن الجماعة تنسق في دوائر مع الوطني والتجمع والوفد ولدينا تفاهمات مع الأمن، ورفضنا الدفع بمرشحين أمام عزمي وغالي وعلام وأبو النجا احترامًا لهم كرموز للوطن” – مقتطفات من حوار د. محمد مرسي على جريدة المصري اليوم.

2010
“هل فعلا مطلوب يا سعادة النائب، من السيد الرئيس حسني مبارك، إن كل مشكلة موجودة في مصر لازم يتدخل شخصيا لتعديل الأوضاع؟”، “احنا بنعيش في عصر محدش يقدر ينكر إن التعبيرات عن الحرية وصلت إلى أسقف مكانتش موجودة قبل كده”، “هل أن يترشح السيد جمال مبارك أو غيره هل ده فيه شيء من العيب؟”، “ابن الرئيس بيطرح اسمه للنزول كمواطن له حق في مسألة الترشح للرئاسة، يستاهل ده التوتر اللي بنشوفه والمظاهرات والمناهضات وما شابه ذلك؟” – مقتطفات من لقاءات الداعية الإسلامي خالد عبدالله التليفزيونية على قناة الناس قبل الثورة.

9 يناير 2011
“يقول السائل، سأخرج إن شاء الله ومعي بعض أولادي يوم 25 يناير بنية تكفير سواد غير الراضين عن الطوارئ، هل هذه نية طيبة؟ لا أرى لك الخروج ولا يراه لك المشايخ جميعهم، المشايخ تشاوروا وقالوا لن نشارك في هذه التظاهرات” – مقتطفات من فتوى الداعية ياسر برهامي بحرمانية المشاركة في ثورة 25 يناير على موقع أنا السلفي.

18 يناير 2011
“لم توجه لنا دعوة خاصة حتى نقرر المشاركة في مظاهرات ۲٥ يناير ومازلنا ندرس الموضوع “- تبرير د. عصام العريان لرفض الجماعة مشاركة القوى الوطنية في مظاهرات 25 يناير المرتقبة.

19 يناير 2011
“10 مطالب لتجنب الثورة الشعبية” – عنوان روشتة الإصلاحات التي قدمتها الجماعة لمبارك لتجنب الثورة، نشر بموقع إخوان أون لاين.

20 يناير 2011
“انطلاقا مِن تمسكنا بديننا وشعورنا بالمسؤولية تجاه بلادنا وحرصا على مصلحتها، وتفويتا لمقاصد الأعداء التي تهدف إلى نشر الفتن نرى عدم المشاركة في تظاهرات الخامس والعشرين من يناير” – فتوى مكتوبة من الداعية ياسر برهامي على موقع أنا السلفي.

22 يناير 2011
“فلن تخرج أمتنا من أزمة الفقر هذة بالفهلوة، ولا بالإضرابات المخربة التي تسفك فيها الدماء، لن يرفع الفقر بمثل هذا” – مقتطفات من خطبة الشيخ محمد حسان الخاصة برفض المشاركة في مظاهرات 25 يناير.

23 يناير 2011
“ديه دعوات مراهقة” – إجابة محمد مرسي على أحمد بهاء الدين شعبان أحد قيادات حركة كفاية عندما طالبه الأخير بإعلان الجماعة مشاركتها رسميًا.

1 فبراير 2011
“هل إحنا في مرحلة دلوقتي تحتمل أننا نختلف مع بعض؟ ما مش ممكن كل 13 واحد عايزين حاجة هانعملها، احنا نمشيها بطريقة من أفسد شيئا فعليه إصلاحه.. هو اللي أفسد وهو اللي يصلح” – مقتطفات من حوار الداعية خالد عبدالله للمتظاهرين في الميدان الساعة الحادية عشرة مساءً محاولًا إقناع المعتصمين بفض الميدان قبل أن يقوم الجميع بطرده خارج الميدان.

2 فبراير 2011
“أدعو إلى وقف التظاهرات وعودة الحياة إلى البلاد درءًا للمفاسد، وأدعو المتظاهرين للصبر على مبارك ليتم فترته الرئاسية حتى نهايتها” – من مداخلة الشيخ محمود المصري الهاتفية على قناة النيل التابعة للتليفزيون المصري.

2 فبراير 2011
“مفسدون في الأرض، ويسعون في الأرض فسادًا” – الشيخ محمد جبريل في مداخلته الهاتفية على القناة الأولى المصرية واصفًا الثوار المعتصمين في الميدان.

 

6 فبراير 2011
اجتمع د. محمد مرسي والكتاتني ممثلين عن جماعة الإخوان المسلمين على مائدة المفاوضات مع السيد عمر سليمان، بعدما أكدت الجماعة في السابق عدم المشاركة في أي مفاوضات إلا بعد رحيل مبارك بقولهم لا حوار قبل الرحيل، واتفق ممثلو الجماعة مع عمر سليمان على سحب الشباب الإخواني من الميدان مقابل حزب وجمعية، والإفراج عن خيرت الشاطر وحسن مالك وبعض من قيادات الجماعة، لكن الشباب في الميدان رفضوا ذلك، وبعد يومين خرج الإخوان لينفوا تصريحات سليمان الذي تحدث فيها عن اتفاقهم سويا وصفقتهم التي باتت مفضوحة، لكن د.محمد حبيب النائب السابق للمرشد العام للإخوان المسلمين أمر تلك الصفقة.

9 فبراير 2011
“أن الحملة الإعلامية التي تشنها أجهزة الحكومة على جماعة الإخوان المسلمين تتهمهم بأنهم وراء تلك الثورة وأنهم السبب في تعطيل المؤسسات وقطع الأرزاق هو ادعاء باطل” – كتب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين د. محمد بديع على حسابه الشخصي على موقع فيسبوك.

11 فبراير 2011
“نطالب بتشكيل حكومة وطنية يتولى تشكيلها أي شخصية وطنية مثل عمر سليمان ..برئاسة أحمد شفيق أو بغيره ..لتمثل الشعب المصري وتقود المرحلة الانتقالية. ونحن نؤكد على الموقف الثابت للإخوان المسلمين أننا كإخوان مسلمين لن نشارك لا في حكومة ولن نشارك في انتخابات رئاسية” – د.عبد المنعم أبو الفتوح القيادي بجماعة الإخوان المسلمين وقتها في مداخلة هاتفية على قناة الجزيرة بعد دقائق من تنحي مبارك.

27 مايو 2011
“ثورة ضد الشعب وأغلبيته، وتهدف للوقيعة بين الشعب والقوات المسلحة” – تعليق جماعة الإخوان المسلمين على رفضها المشاركة في جمعة الغضب الثانية.

15 أغسطس 2011
“المشير حسين طنطاوي، هو أمير المؤمنين في مصر حاليا، بصفته الحاكم العسكري للبلاد، تنفيذًا لحديث رسول الله ص (السلطان ظل الله في الأرض، فمن أكرمه أكرمه الله ومن أهانه أهانه الله)” – الشيخ محمود عامر رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية، بدمنهور بجريدة المصري اليوم.

18 نوفمبر 2011
“يا مشير يا مشير.. من النهاردة انت الأمير.. يا مشير يا مشير.. ألف تحية من التحرير.. دقن جلابية.. العسكر مية مية” – من هتافات الإسلاميين في جمعة قندهار الأولى دعمًا للمجلس العسكري والمشير طنطاوي بعد أقل من شهر واحد من مذبحة ماسبيرو .

22 نوفمبر 2011
“بعض الناس تحاول أن تدفعنا لمحمد محمود محاولة منهم لتأخير العرس الديمقراطي” – محمد بديع تعليقًا على رفض مشاركة الإخوان المسلمين في مظاهرات محمد محمود.

السبت 26 نوفمبر 2011
“رفضنا نزول التحرير منعًا للدخول في الفتن وضميرنا مرتاح جدًا” – تصريح المرشد محمد بديع على رفضه مشاركة الجماعة للحركة الوطنية في مظاهرات ش محمد محمود.

3 يناير 2012
“الجماعة لا تمانع في حصول المجلس الأعلى للقوات المسلحة على حصانة ضد المساءلة القانونية في أحداث اشتباكات محمد محمود ومجلس الوزراء، لتسهيل نقل السلطة وتجنب حدوث مشكلات تضر البلاد” – محمود غزلان في مداخلة هاتفية في برنامج الحقيقة للإعلامى وائل الإبراشي على قناة دريم.

21 يناير 2012
“أرفض أن نجعل المجلس العسكري أعداء لنا، ونقوم عليه بثورة كما قمنا على النظام الفاسد المستبد، إذا كانت هناك أخطاء للمجلس العسكري فيجب التقدم بها إلى الجهة القضائية بالأدلة والمستندات”- محمد بديع في برنامج الحقيقة للإعلامي وائل الإبراشي على قناة دريم.

11 يونيو 2012
“وأنا قاعد مع حسن عبد الرحمن (رئيس جهاز مباحث أمن الدولة) خرج العريان من السجن وكان هو آخر واحد وخرج وأنا قاعد وده مقابل إني أرشح 150بدلًا من 400 في انتخابات 2005، ومش بعتبر ده صفقة وإنما خدمة لمصر على حساب الإخوان، وهابعتلكوا النواب أ.خيرت ود. محمد حبيب تتفقوا معهم على العدد اللي ما يزعجكوش” – من حوار المرشد مهدي عاكف مع وائل الإبراشي أجراه في مكتب الإرشاد بمقر الإخوان الجديد بالمقطم ولم يعرض إلا في 19 يونيو 2013.

2 يناير 2013
“تحدثت إليه (يقصد الشيخ ياسر برهامي) وطلبت منه الإدلاء بشهادته، ولكنه كان دائمًا يتحجج بأمن الدولة، وبأن هذا الجهاز يهدده إن أدلى بأي أقوال، وبعد الثورة حين طالبته بحق بلال، طلب مني أن أسكت قليلا بسبب وجود بعض المصالح التي لم تنته بعد مع هذا الجهاز” – مقتطفات من حوار أحمد الشالي محامي السيد بلال ضحية التعذيب في سجون أمن الدولة معلقًا على رد فعل الداعية ياسر برهامي.

18 يناير 2015
“هناك أشخاص استأجروا الغرف العلوية التي تطل على الميدان، وكانوا يحملون الأسلحة وتبين أنهم ينتمون إلى جهات سيادية يرأسها قائد الانقلاب (في إشارة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي)، وأن هؤلاء الأفراد مسؤولون عن قنص المتظاهرين. لم أتسرع في إلقاء القبض عليه وقتها، عشان أحافظ على المؤسسة العسكرية من التجريح، وحتى لا يقال إن رئيسها مجرم، وانتظرت نتيجة التحقيقات حتى تبقى المؤسسة مصانة، ولذلك هم خافوا ومازالوا خائفين من ذلك، والأسماء موجودة والكارنيهات موجودة” – مقطع من مرافعة محمد مرسي الرئيس الإخواني المعزول أمام محكمة الجنايات في قضية التخابر.

سؤال التعبير للصف الأول الإعدادي – امتحان نصف العام 2014 – 2015 (سؤال إجباري)
في ضوء ما سبق، اكتب فيما لا يزيد عن عشرة أسطر خطابًا لصديقك الثوري السابق تصف فيه أداء تيار الإسلام السياسي خلال الأعوام السابقة، محاولًا خداعه مرة أخرى وإقناعه بضرورة نسيان خلافات الماضي، والاتحاد مع تيارك الإسلامي مرة أخرى للعودة بالثورة إلى مسارها الصحيح.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد