يومًا بعد يوم يضيف القائمون على الفيسبوك العديد من الإمكانيات والإضافات الجديدة له، بغرض تسهيل التعامل وخلق جو أفضل من التفاعل بين جميع المستخدمين، ولكن في الحقيقة أن هذه الإضافات لا تنال إعجاب الجميع.

ليس هذا فقط ولكنها أيضًا قد تكون غير مفيدة ومنها ما يصل إلى حد الضرر والدخول في نطاق الأمور التافهة الهزلية، ومن ضمن إضافات الفيسبوك الجديدة، الفيسبوك لايف.

نبذة عن الفيسبوك لايف

فيسبوك لايف هو خدمة تم إتاحتها للمستخدمين عبر 60 دولة وأكثر حول العالم قبل عدة سنوات، وهي خدمة متوفرة على الهواتف الذكية وجهاز الحاسوب، وفيها يمكن لأي شخص أن يقوم بعمل فيديو بث مباشر مع الأصدقاء دون أية قيود عليه.

وفي الحقيقة أن خدمة فيسبوك لايف ليست الأولى من نوعها في خدمات البث المباشر ولكن تسبقها خدمة بريسكوب الموجودة في موقع تويتر والخاصة بنشر فيديوهات مباشرة مع المتابعين والأصدقاء.

في البداية كان الفيسبوك لايف من الأمور المفيدة للغاية، فكان المستخدمون يقومون بفيسبوك لايف كنوع من أنواع المشاركة لأحداثهم الهامة مع أصدقائهم بالأخص ممن لا يستطيعون أن يتواجدوا معهم في وقت حدوثها مثل عمل فيسبوك لايف للأفراح وأعياد الميلاد.

ويعتبر فيسبوك لايف أفضل من الفيديوهات العادية التي يتم تسجيلها وبعد هذا تنشر على الفيسبوك؛ وذلك كون المتابعين يكونون قادرين على مشاهدة الحدث لحظة بلحظة فيتفاعلون معه بشكل أكبر من الفيديوهات العادية.

كما أن فيسبوك لايف يتيح للمتابعين التفاعل مع فيديوهات الفيسبوك لايف بالتعليق عليها أو الاعجاب بها باستخدام الرموز التعبيرية الموجودة على الفيسبوك مثل رمز القلب والوجوه الضاحكة وخلافه.

سلبيات الفيسبوك لايف

ولكن الآن للأسف تحول الفيسبوك لايف من شيء مميز يقدم محتويات هادفة ومحترفة إلى مجرد أداة لنشر السخافات والأمور الهزلية، وهذا الأمر هو ما يجعل الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي يرون أن الفيسبوك ارتكب خطأً كبيرًا عندما سمح لكل المستخدمين بعمل فيديوهات الفيسبوك لايف دون وجود أية رقابة على الأمر.

فبات الجميع الآن يقومون بنشر الكثير من فيديوهات البث المباشر عبر الفيسبوك دون أن يكون بها أي محتوى هادف، حتى أن الكثير يستخدمونها في نشر أمور تثير الجدل وتحدث مشكلات عدة.

ليس هذا فقط ولكن من أخطاء الفيسبوك أيضًا فيما يتعلق بخدمة الفيسبوك لايف، أنه أعطى حرية للمستخدمين بإعادة نشر فيديوهات تم نشرها مسبقًا على أنها فيديوهات بث مباشر، وهو ما يوقع الكثير من المتابعين والمستخدمين في حيرة حول ما إذا كان هذا الفيديو مسجلًا من قبل وقديمًا، أو أنه فيديو بث مباشر، على الرغم من كون الكثيرين قد يرون أن هذه الخاصية ليست بضارة ولكن يمكن استخدامها في الكثير من الأمور الضارة، ومنها إعادة نشر أحداث وأخبار على أنها جديدة مما يثير فتنًا وجدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولعل فيديو العملية التي نفذت في نيوزلندا وتم قتل عدد من المصلين في المسجد والتي تم بثها عبر الفيسبوك كانت دليلًا على استخدام سيئ لميزة البث المباشر.

الإيجابيات التي قدمها الفيسبوك لايف

ولكن على الرغم من كون فيديوهات الفيسبوك لايف في الوقت الحالي لم تعد تقدم محتويات هادفة كالسابق، وباتت كلها مليئة بأمور سخيفة لا فائدة منها، إلا أننا لا يمكن أن ننكر أن الكثير من فيديوهات الفيسبوك لايف يكون لها أهمية كبرى مثل الفيديوهات التي يقوم بها الصحفيون ومحرروا الأخبار، بحيث يستخدمون خدمة البث المباشر هذه في نقل الأخبار والأحداث لحظة بلحظة للجمهور والمتابعين.

وتعتبر هذه الطريقة من أسهل وأسرع طرق نقل الأخبار خاصةً عندما يصعب نقل الكاميرات أو حتى البث التليفزيوني في بعض الأماكن والدول، وكما وضحنا سابقًا أن الفيسبوك لايف يساعد الكثير من المستخدمين في التواصل مع أصدقائهم وأحبائهم المتواجدين في أماكن خارج حدود مدينتهم تمنعهم من مشاركتهم لحظاتهم الهامة من أفراح وأعياد ميلاد، فتتيح لهم هذه الخدمة إمكانية متابعة المناسبات في نفس اللحظة، وحتى التفاعل معها والتعليق عليها وكأنهم متواجدين معهم في نفس المكان مهما كان بينهم من حدود ومسافات.

كما يمكن استخدام خدمة البث المباشر هذه في عمل برامج توك شو مباشرة أو فيديوهات دون تكلفة وهو ما يسهل عملية تطوير الوضع الاعلامي، فهذه الفيديوهات في خدمة فيسبوك لايف تنتشر في لحظة وعبر مختلف الدول دون أي تكلفة أو جهد ممن يقوم بالبث المباشر، أو حتى من متابعيه.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد