كثيرًا ما يختلط الأمر علينا عند مطالعة أي محتوي علمي، ونبدأ بالتساؤل هل هذا النص لدورية علمية تهتم بإحدى مجالات العلوم، وتصدر بشكل معين، أم هي مجرد جريدة أو مجلة عادية.

كيف تفرق بين الأوراق البحثية وغيرها من المطبوعات؟

الأبحاث العلمية تعتمد على التقييم بواسطة باحثين أو أساتذة في مجال التخصص، ولا يهدف الباحث للتربح عن طريق الورقة البحثية، وكذلك لا تحتوي الدورية العلمية على إعلانات، ويكون سعر الورقة البحثية مرتفعًا بعض الشيء.

أمر المقالات العلمية على عكس المجلات العادية؛ حيث يحتوي النص فيها على معلومات غير متخصصة، ولا يكون فيها تقييم للمحتوى العلمي، ولا يشترط فيها الدقة وتكون تفاصيل التجربة غير مطروحة داخل المجلة، وتوجد بعض الإعلانات الدعائية وسعر المجلة يكون منخفضًا مقارنة بالدورية العلمية.

أنواع المنشورات العلمية

  • أشهرها هو الورقة البحثية (Research paper)، يشترط ألا يكون قد نشر جزء منه أو كله مسبقًا، وأن يشمل على كل ما هو جديد في مجال البحث، ويسهم في تطويره، ويحتوي على المقدمة وشرح للتجربة العملية والمواد المستخدمة، ومناقشة النتائج ثم الاستنتاج، ويخضع لتقييمه والحكم عليه كما ذكرنا من قبل.
  • يوجد نوع آخر يسمى البحث المرجعي (Review Article)، ويقوم فيه كبار الباحثين أو الأساتذة بوضع أغلب المعلومات والنتائج والمقارنات في موضوع معين، ويتم الاستشهاد فيه بأكثر من مائة ورقة بحثية، ويتم تجهيزه من قبل أعلى الباحثين ويستخدم كمرجع لجزء المقدمة في الأبحاث التقليدية.
  • اما أنواع التواصل المختصر والتواصل السريع(Rapid and short communication)، وفيهما يتم نشر بعض النتائج التي يعتقد المحررون بأنها مفيدة جدًّا للباحثين، سواء كانت مميزة أو جديدة في مجالات محددة، وبعد قبولها يتم نشرها بصورة سريعة بالمقارنة مع الأوراق البحثية التقليدية.
  • كذلك يوجد نوع يسمى الملاحظة الفنية (Technical note)، وفيه يتم نشر حل للصعوبات التي يواجهها الباحثون في الطرق المستخدمة، أو تصميم تطبيق يساعد في التغلب على معوقات استكمال دراسة ما.

كذلك لا تعد التقارير، وملفات طرق استخدام الأجهزة، وملخصات الأبحاث المشاركة في المؤتمرات، ونشرات التوعية والجرائد.

المقارنة بين أنواع الكتب العلمية

تتطلب الكتب العلمية الكثير من الجهد في المراجعة، وإعداد الرسوم البيانية والجداول والمراجع وخلافه، وتعكف دور النشر التجارية على تصميم وطباعة وإنتاج المحتوى العلمي لما لها من أهمية كبيرة، ثم تسويقها بسعر مناسب.

  • الكتاب الدراسى المقرر (Textbook)

يحتوي الكتاب على مقرر دراسي للمراحل الدراسية المختلفة، ويتضمن في الغالب أسئلة وتمرينات على المواضيع المختلفة.

  • المرجع أو الكتاب المختصر (Handbook)

يعطي الكتاب خلفية عامة إما عن موضوعات متنوعة، أو موضوع واحد متخصص، وفيه تجميع لطرق البحث المختلفة، والنتائج المتوصل إليها من قبل الباحثين، والمبادئ العامة، ويكون فيه عدد الجداول والمعادلات أقل من سابقه.

  • فصل من الكتاب (Book chapter)

يكون جزء من كتاب مختصر، ولكن المؤلف المساهم في كتابته يختلف عن محرر الكتاب.

أي المنشورات أكثرها قوةً وتأثيرًا للباحث؟

في المجال الأكاديمي يقتصر الاهتمام على النشر في الدوريات العالمية، ولكن يجب الوضع في الحسبان أن من يؤلف كتابًا علميًّا يكون على قمة هرم البحث العلمي، يليه من يساهم بكتابة فصل في كتاب علمي، يليهما من يقوم بنشر موضوع بحثي في دورية علمية.

ويأتي في المؤخرة الأبحاث المنشورة في المؤتمرات العلمية؛ لأن الغرض منها في الأساس هو تكوين علاقات في نفس مجال البحث أثناء فترة انعقاد المؤتمر، ووضع أسئلة المشاركين في الحسبان؛ لتعديل نقاط معينة في الورقة البحثية، ومعرفة أحدث الاتجاهات في مجال تخصص المشارك بالمؤتمر.

وفي النهاية تبقى نية النشر من أجل نهضة الأمم هي المحرك الرئيسي للباحث، والوقود الذي يدفعه لتطوير مجتمعه، والوصول بأفكاره لجميع أنحاء العالم بشكل دقيق ومنظم.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

حقائق
عرض التعليقات
تحميل المزيد