والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات.

لقد قدمنا في الحلقة الأولى من هذا الحديث الإيمان علي وجه العموم، وما قيل فيه لنهيئ القارئ الكريم للدخول في تفاصيل الإيمان ونواحيه؛ ليكون المؤمن على بينة من أمره؛ فيعرف معنى الإيمان وأركانه وشروطه وآثاره، واعتمدنا في ذلك علي أقوال علماء ثقات وأدلة من الكتاب والسنة.

أركان الإيمان: للإيمان ستة أركان، خمسة منهم ذكروا في سورة البقرة والنساء، والسادس ذكر في حديث جبريل المشهور. قال الله سبحانه وتعالى: ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين، وأما في الحديث قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن الإيمان: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره.

معنى الإيمان بالله: إن الإيمان بالله معناه إفرادة – سبحانه – بالألوهية والربوبية والعبادة، ومن ثم إفراده بالسيادة على ضمير الإنسان وسلوكه في كل أمر من أمور الحياة. فالإيمان بالله تضمن توحيده في الربوبية وفي الألوهية وفي أسمائه وصفاته.

توحيد الربوبية

توحيد الله بأفعاله فهو سبحانه الخالق، المالك، المحيي، المميت، النافع، الضار، ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين. الأعراف 54. وجاء توحيد الربوبية في مقام الحمد لله وعبادته: الحمد لله رب العالمين. ولله الحمد رب السموات والأرض رب العالمين. وفي مقام الاستسلام والانقياد: قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين. وفي مقام التوجه إلى الله وإخلاص القصد: قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين. وفي مقام الدعاء: ادعو ربكم تضرعًا وخفية إنه لا يحب المعتدين. وفي مقام العبادة: يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون.

توحيد الألوهية

توحيد الله بأفعال العباد المؤمن يخلص لله المحبة والخوف والرجاء والدعاء والتوكل والطاعة والخضوع لهذا كان هذا التوحيد أول الدين وآخره وظاهره وباطنه قال الله تعالى. وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون. ولقد بعثنا في كل أمة رسولًا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت. اعبدوا الله ما لكم من إله غيره. ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك من الظالمين. وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين.

توحيد الأسماء والصفات

تنزيه الله عن كل ما يناقض ما وصف الله به نفسه أو وصفه به رسوله ويقتضي هذا التوحيد أن يثبت لله من الأسماء والصفات علي ما ورد منها في القرآن والسنة. وقد ذكر الدكتور محمد نعيم ياسين في كتابه الإيمان ما قاله القرطبي في تفسير قوله تعالى ليس كمثله شيء. والذي يعتقد في هذا الباب أن الله جل اسمه في عظمته وكبريائه وملكوته وحسني أسمائه وعلى صفاته لا يشبهه شيء من مخلوقاته ولا يشبه بهم.

وذكر قوله الواسطي رحمة الله (ليس كذاته ذات ولا كاسمه اسم ولا كفعله فعل ولا كصفته صفة إلا من جهة موافقة اللفظ..) وذكر قول سيد قطب رحمة الله (والفطرة تؤمن بهذا بداهة، فخالف الأشياء لا تماثله هذه الأشياء التي هي من خلقه).

العبادة

كل عمل نافع لم يمنعه الشرع يعمله المؤمن ابتغاء ثواب الله ولها روح وجسد فروحها العقيدة التي وفقت إليها والغاية التي عملت من أجلها وأهمها حسب الله والخشية من الله، وجسدها عمل الجوارح ويقول الشيخ علي الطنطاوي يرحمه الله (وقد أرانا الله معني بسورة الناس فيه رد علي من يقر بوجود الله وبربوبيته وملكه، ولكنه لا يوجد توحيد الألوهية يقول الله عز وجل: قل أعوذ برب الناس ملك الناس، إله الناس. فلماذا كرر لفظ الناس وعمد إلى الإظهار بدلًا عن الإضمار؟ فلم يقل مثلًا (رب الناس وملكهم وإلههم) الذي ظهر لي لازال الحديث للشيخ علي الطنطاوي: كأن ربنا – والله أعلم – يقول لهم: (هذه ثلاث قضايا متماثلة، ومتكاملة، كل قضية مستقلة بنفسها مع ارتباطها بأختها، فهو (رب الناس) أي خالقهم وحافظهم، وهو (ملك الناس) اي مالكهم المتصرف فيهم، وهو (إله الناس) أي المستحق وحده لعبادتهم ولا يجوز أن يكون له شريك فيها ومقتضى ذلك أن تصدقوا بالقضايا الثلاث أو أن تنكروا القضايا الثلاث…).

ويقول الشيخ الطنطاوي يرحمه الله: الإيمان بالله يتضمن أربع قضايا هي: أن الله موجود بلا موجد، وأنه رب العالمين، وأنه مالك الكون المتصرف فيه، وأنه الإله المعبود وحده لا يعبد معه غيره.

ركائز الإيمان الصحيح استنارة القلب ويقظة الوعي وشرط الإيمان أن يجعل الإنسان أوامر الله ونواهيه في تشريع أو توجيه قاعدة حتمية لا يجوز إهمالها فضلًا عن الخروج عليها والتخلف عنها. مثال: إن تنصروا الله ينصركم … ونص الله في الأرض هو الاعتراف بألوهيته في الأرض، وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله. وهي الالتزام بكل الأوامر والنواهي. يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين. قال الله تعالى: وما كان لمؤمن ولا لمؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرًا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالًا مبينًا. الاحزاب 36.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

حريات, دين, مجتمع

المصادر

كتاب الايمان للدكتور محمد نعيم يس، كتاب تربيتنا الروحية للدكتور سعيد حوي
عرض التعليقات
تحميل المزيد