الالتزامات هي النقاط الحمراء التي لا يجب علينا تجاوزها، تكون ضمن الروتين اليومي أو الأسبوعي، مثل أداء الصلوات وقراءة القرآن، حتى تكون شخصًا ناجحًا في الحياة يتوجب عليك بناء التزامات روتينية في حياتك. الالتزامات يمكنها أن تغير شخصيتك وتساعدك على تنظيم وقتك. كما أنها ستزيد من تتنظيم شخصيتك.

6 أمور علينا وضعها ضمن إطار الالتزامات اليومية

1 – أولًا كمسلمين علينا الالتزام بأداة الصلوات يوميًا.

2- ثانيًا قراءة القرآن لمدة ساعة تقريبًا يوميًا، وهذه الساعة تمثل غذاءً للروح، يمكننا زيادة الوقت أو إنقاصه حسب انشغالاتنا، المهم أن نحافظ على قراءة القرآن كجزء من الروتين اليومي.

3- النقطة الثالثة، سوف تزيد من فعاليتك ومن حماسك وطاقتك، وهي ممارسة الرياضة، عليك بممارسة الرياضة يوميًا بمعدل 30 دقيقة يوميًا على الأقل؛ لأن الرياضة ستزيد من ضخ الدم، وبالتالي نشاط عقلي وذهني وجسدي في نفس الوقت.

4- النقطة الرابعة: لطالما كانت المطالعة هي سر من أسرار النجاح، وكل الناجحين قالوا في كتبهم وسيرهم الذاتية إن المطالعة هي التي نهضت بشخصيتهم، والتي غيرت طريقة تفكيرهم، لذا خصص وقتًا يوميًا للمطالعة في الكتب أو المقالات التي تنفعك في حياتك، المطالعة ستغير حياتك!

5- البحث: خصص وقتًا يوميًا للبحث عن موضوع معين، البحث أفضل وسائل المعرفة كما أنه سيجعل شخصيتك مبتكرة ومميزة.

6- الكتابة والتدوين: خلال وقت القراءة، والبحث، خلال اليوم كله، سجل واكتب الأفكار والاقتباسات والمعلومات المفيدة، كن شخصًا مؤرشفًا للمعلومات؛ لأن ذلك سيزيد من معدل استفادتك.

كيف أقسم يومي في رمضان  وفق التزاماتي؟ 

في هذه الصورة قسمت اليوم في رمضان لأربعة أقسام

هذا التقسيم هو أكثر أشكال تنظيم الوقت راحة بالنسبة لي

القسم الأول: اشغل فيه القرآن، الرياضة، البحث، وأداء بعض الأعمال على السوشيال ميديا، بين يوتيوب وانستجرام وفيسبوك، مثلًا الآن الساعة 4:18 دقيقة عصر 2 رمضان،أكتب مقالة، بعد أن بحثت عن كيفية إضافة خطوط عربية لتطبيق المونتاج، وحملت الملف، وبذلك أديت كافة الواجبات لحد الآن.

القسم الثاني: دائمًا ما أخصص هذا القسم للمطالعة والكتابة، في هذا الوقت أقرا وأدون أفكارًا من الكتب، أو اقتباسات، في الغالب أشاركها على مواقع التواصل الاجتماعي للفائدة.

القسم الثالث: هذا القسم مخصص للدراسة فقط بدون أية أعمال أخرى أقوم بها، عدا الصلوات التي هي التزاماتي التي لا يمكن تأجليها.

القسم الرابع: أيضا في الدراسة غالبًا إذا كنت من الذين ينتظرون اختبارات في رمضان أو ما بعد، فالوقت الأنسب للدراسة هو هذا الوقت، لأنك تكون قمة في نشاطك، وأنصحك بشرب القهوة أو الشاي في وقت السحور لتحافظ على نشاطك، القسم الرابع بالنسبة لي ينتهي في نهاية المهمة الأخيرة. إذا لم يكن هناك امتحانات أكثر من وقت الالتزامات اليومية!

ما الفرق بين الالتزامات والمهمات؟

بما أننا معرون لتغيير الخطط دومًا، فالمهمة قد تؤجل لليوم التالي، قد تلغى، لكن الالتزامات هي نقط ثابتة يوميًا، لا تغير ولا تبدل ولا تؤجل، لذلك فعندما تريد رسم خطة لحياتك، اجلب ورقة واكتب عليها الالتزامات، الوقت المحدد قبل تعيين المهام.

– في هذه المقالة القصيرة، قمت بإضاءة أحد أهم جوانب التخطيط الناجح، وهي تحديد الالتزامات، كما شاركتكم تقسيمي وخطتي اليومية في رمضان.

بالتوفيق للجميع

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد