«اطلبوا الإسعاف سريعًا.. نريد إسعافًا سريعًا». لماذا الانتظار؟ أفننتظر أن تنتهي حياة من أمامنا، بينما يمكن تعلم أشياء بسيطة تقوم بالمساعدة حتى تأتي الإسعاف؟ قال تعالى في كتابه العزيز: «مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا». سيرتاح ضميرك؛ لأنك شاركت في إنقاذ أحدهم، فمن الممكن أن يكون من أقرب أشخاص لديك، فلا تنتظر الندم وتقول يا ليتني تعلمت هذه الأشياء البسيطة. وليس من الضروري أن تكون طبيبًا كي تتعلم الإسعافات البسيطة التي من الممكن لأي شخص تعلمها وإتقانها جيدًا، أو مجرد العلم بها أفضل بكثير من الجهل بها.

أول ما سنتحدث عنه هو الإغماء، فلو كنت في الطريق ووجدت حالة إغماء، كيف ستتصرف معها؟ أولًا: سترى درجة وعي المغمى عليه بأن تتحدث معه مثلًا، أو تقوم بتحريك الكتف، فإذا كان في وعيه فاسأله عن سبب الإغماء كي تستطيع مساعدته. أما إذا كان فاقد الوعي تمامًا، لا ينطق ولا يتحرك، حين ذلك سوف تبدأ بعمل ثلاثة أشياء مجمعة في ثلاثة حروف للتذكير (ABC)، إلى أي شيء ترمز هذه الحروف؟ سوف نعلم الآن. مجرى الهواء (A: Airway) في هذه الخطوة نقوم بفتح مجرى الهواء، وهذه أهم الخطوات. أولًا: يدك اليسرى سوف تضغط بها على الجبهة أعلى لأسفل وتقوم برفع الفك لأعلى بيدك الثانية، مع مراعاة عدم حركة الرقبة لأجل فقرات الرقبة. وأنك من الممكن أن تعرضه لخطر لو حركت الرقبة حركة خاطئة، التنفس (B: Breathing) بعد فتح مجرى الهواء يأتي التنفس، إما بسماع نفس المريض، وذلك بأن أضع أذني عند فمه أو الملاحظة بأن الصدر يصعد ويهبط (حركة الصدر)، أو أتحسس ما إذا كان الهواء يخرج من أنفه، بأن أضع يدي أمام أنفه.

إذا كان يستطيع التنفس جيدًا، فهذا جيد حتى تأتي المساعدة، أما إذا كان التنفس ليس جيدًا، فلا تخف ولا يصبك القلق، ستتعلم كيفية التصرف أيضًا في هذه الحالة، ستمنحه ما يطلق عليه «kiss of life»، أي قبلة الحياة، نعم إنها حقًّا قبلة الحياة. لا تدع تفكيرك يذهب بعيدًا وستعرف وتفهم ما هي قبلة الحياة وكيف تقوم بها. تبدأ القبلة بغلق أنف المريض بأصابعنا كي لا يخرج الهواء ونقوم بالنفخ في فمه، نعم سنقوم بالنفخ في فمه بمعدل 12 نفسًا في الدقيقة. الضغط (C: Compression) هذه هي عملية إنعاش القلب، أي «CPR». لكن متى نقوم بعمله؟ نقوم بعمل الـ«CPR» إذا لم نجد نبضًا لا في يده ولا في قدمه. ستتدهور حالة المريض وسيبدأ بفقدان الحياة، وسيصيبك التوتر بينما تنتظر الإسعاف. هل ستقف مكبل الأيدي عاجزًا عن فعل شيء؟ لا، يجب أن تتعلم كيفية التصرف. ستحضر شخصًا آخر معك، وتفعلان الآتي:

أولًا: سنقوم بعمل خط وهمي بين الحلمتين ونبدأ بالعمل أسفله. وهذا ليس بأن تكون اليد اليمنى الأسفل، بل اليسرى هي السفلى ومن فوقها اليمنى، ونضغط بقوة مع التركيز بأن اليسرى أسفل. ويجب أن تكون الذراعان مستقيمين كي لا نكسر القفص الصدري للمريض، وهذا يحتاج لقوة بدنية، فلا يفضل الفتيات، وأن يكون فردان بالتناوب وبعد كل 15 ضغطة نقوم بعمل قبلة الحياة، التي ذكرتها سابقًا. وبعد 60 ضغطة نلاحظ النبض والتنفس، إلى أن تأتى المساعدة أو الإسعاف. وبذلك نكون قد تكلمنا عن الإغماء، والآن ستكون جاهزًا للتصرف جيدًا لو قمت بالتعرض لموقف فيه شخص أغمى عليه. فيكون لديك القدرة على إنقاذه إلى أن تأتي الإسعاف. أو من الممكن أن الحالة لا تكون بحاجة إلى إسعاف وتقوم أنت بالمساعدة. هكذا يمكن لأشياء بسيطة تتعلمها أن تنقذ أحدهم، وقد تأخذ لقب طبيب العائلة.

يمكنك معرفة المزيد عن هذه الإسعافات من خلال «يوتيوب» والمواقع الطبية لتطبيقها بالشكل الصحيح، كما تقدم فروع الهلال الأحمر والصليب الأحمر هذه الدورات في مختلف البلدان. كان غرض هذا المقال هو شرح أهمية الإسعافات الأولية، والتنبيه على أن بعض الإجراءات البسيطة التي يمكن تعلمها بسهولة، قد تنقذ حياة أحدهم في يوم من الأيام.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد