في كل عام حين يطلّ هلال شهر رمضان ضيفًا عزيزًا، تخرج علينا أصواتٌ كثيرةٌ تطالب النّاس بهجر القراءة والتفرّغ لتلاوة القرآن، ويبدأ الناس بعدّ الختمات ويتبارون في ذلك، وتُهجر الكتب فيفقد المرء فرصة فتوحات هذا الشهر وكرم المولى فيه.

يقول سبحانه عن هذا الشهر العظيم: «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ».
فإذا كان القرآن قد نزل في رمضان، وكان أوّل ما أنزل منه قوله سبحانه (إقرأ)، فإنّ علينا أن نحفز الناس على القراءة في رمضان، لا أن نطالبهم بهجرها.

و قد يقول أحدهم، ولكن الناس لا يهجرون القراءة في رمضان ليتفرّغوا لأعمال اللهو وإنما لتلاوة القرآن، فنقول له: إن لكل إنسان طاقة محدودة وعدد ساعات قد لا يستطيع الزيادة عنها في تلاوة القرآن، مثلًا لنفرض أنك ستتلو من القرآن في رمضان (ثلاث ساعات) كل يوم، فما الذي ستفعله بقيّة يومك؟  النوم والاسترخاء ومتابعة مواقع التواصل ومشاهدة التلفاز…

للقراءة في رمضان لذة خاصة، وجمال لا يدركه إلا من تعرّف عليه، في رمضان يفتح الله عليك بمعانٍ لم تدركها من قبل.

و لأنني أنحاز إلى القراءة في رمضان (شهر القراءة) – وفي كل وقت – فقد قررت أن أضع -كاقتراح – قائمة كتب رمضانية، قد تناسب البعض وقد يجد البعض الآخر روحه تهفو لغيرها.
ما يميّز هذه الكتب هو بساطة أسلوبها نسبيًا فهي ليست بالكتب الفكرية المعقدة العبارة، المتشابكة الأفكار، والتي تحتاج إلى تركيز يفتقد الكثيرون – للأسف – جزءًا منه في رمضان.

وقد قسّمت القائمة كما يلي:

سورة من القرآن

اختر سورة من القرآن واجعل دراستها هدفًا لك، تدبرّ المعاني وتفيأ في الظلال، اقرأ ما كتبه عنها المفسّرون، اقرأ الكون من حولك أثناء تلاوتها ستجد فيه تفسيرًا عظيمًا، أفلِت لعقلك وقلبك العنان، انفذ إلى الآيات بنور البصيرة قبل البصر.

كان الشيخ محمد الغزالي رحمه الله يقول «يجب أن أغوص في أعماق الآية لأدرك رباطها بما قبلها وما بعدها، وأن أتعرّف على السورة كلها متماسكة متساوقة».

وأنت عِش مع سورة من سور القرآن في رمضان، عايشها، واجعل معايشتك لها نقطة دخولك إلى عالم القرآن العظيم، إلى العالم الذي يريدنا الله أن نكون عليه.

حاول أن تخرج من رمضان بسورة تدبّرتها كأجمل ما يكون، ستجد لذةً تستدرجك لتداوم على التدبّر من بعدها، فمن ذاق عرف ومن عرف غرف.

يقول الدكتور أحمد خيري العمري في كتابه (الذين لم يولدوا من بعد) عن القرآن في رمضان:

«والقرآن…
أقول لك منذ الآن، لا تتعامل معه كالمرابي اليهودي، لا تقف منذ أول يوم في رمضان وتقول: جزء كل يوم، والختمة المعتادة في نهاية الشهر.
لو كان ذلك ينفع، لنفع!
أقول لك: لا تضع حدودًا ولا حواجز ولا عوائق أمامك..
إنما وضعت التقسيمات – إلى أجزاء وإلى أحزاب – لتسهل الانطلاق (في الحفظ) لا لتعيقه..
اقرأه بلهفة من استطاع أن يطلع على الغيب ويريد أن يعرف ماذا سيحصل له..
ليكن شخصيًا جدًا، لتكن أسباب نزوله، أسباب صعودك»

كتب تتحدث عن رمضان

في ظلال رمضان، هبة رؤوف عزت

الذين لم يولدوا من بعد، أحمد خيري العمري

صائمون والله أعلم، لأحمد بهجت

رمضاني والقراءة، لعبد المجيد حسين تمراز

كتب الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله

يمكن أن تختار ما تشاء من مؤلفات الشيخ رحمه الله لتعيش معه في عالم من الجمال والرقي، يمكنك أن تقرأ له على سبيل المثال: «تعريف عام بدين الإسلام، صور وخواطر، مع الناس، سيد رجال التاريخ محمد صلى الله عليه وسلم».

كتب الشيخ الغزالي رحمه الله

وكل مؤلفاته رحمه الله، جميلة جليلة، ولكن نظرًا لما تحتويه بعض مؤلفات الشيخ من صعوبة قد يجدها البعض في كتبه، فأرشح هذه المؤلفات التي تتناسب وأجواء رمضان: خلق المسلم، جدد حياتك، فن الذكر والدعاء عند خاتم الأنبياء، نحو تفسير موضوعي لسور القرآن الكريم.

للروايات نصيب في رمضان أيضًا

ألواح ودسر، لأحمد خيري العمري.
عمر يظهر في القدس، لنجيب الكيلاني.

كتب متفرقة  (اعتمدت في اختياري لها على أن تكون قيّمة وبأسلوب مبسّط)

  • (السيرة النبوية دروس وعبر) للدكتور مصطفى السباعي رحمه الله.
  • (روائع الظلال) جمع رامي عمر باعطية.
  • (زنزانة عادة مدى الحياة) (أنا وأخواتها) لسلمان العودة.
  • (أمير الظل، مهندس على الطريق) عبد الله غالب البرغوثي.
  • (رقائق القرآن) (الطريق إلى القرآن) ابراهيم السكران.
  • (33 مشكلة في تربية الأولاد) مجاهد ديرانية.
  • (هكذا ربانا جدي علي الطنطاوي) عابدة المؤيد العظم
  • (الحياة الأسرية، مقولات قصيرة) لعبد الكريم بكار، هذا الكتاب عبارة عن مقولات قصيرة، يمكن للزوجين قراءته معًا (نصف ساعة يوميًا كحد أقصى).
  • (مصيدة التشتت، كيف تركز في فوضى العالم الرقمي) فرانسيس بووث، هذا الكتاب أنت بحاجة له في رمضان أكثر من أي وقت آخر، لأن وقت رمضان وقتٌ مبارك كل نفَسٍ فيه، بابتعادك عن المشتتات في رمضان، ستكون أكثر قدرةٍ على استغلال وقتك كما يجب.

قائمة الكتب يمكن أن تكون أكبر، فهذا بعضٌ من كل، وقطرة من بحر، والمكتبة البشرية أمامك، لا أحب أن ألعب دور الأستاذ، وأحب أن يكون للمرء قراءته الخاصة وفقًا لحاجته أو رغبته.

وأمّا أولئك الذين يرفضون حتّى اليوم إنشاء علاقة ود بينهم وبين الكتاب، فهذا رمضان فرصة للبداية، فرصة لكيّ يمنّ الله عليكم بفضله وكرمه، وفي هذه القائمة من الكتب ما يسهل قراءته على من أراد أن يخطو خطوته الأولى في عالم القراءة (العالم الأجمل)، فليكن رمضان بابًا تعبرون من خلاله إلى عالم الكتاب، فليكن كوّة النور نحو عالم المعرفة.

هذا رمضان شهر الخيرات والبركات والرحمات، رمضان، شهر (القرآن)، شهر (إقرأ)، (لا تهجر القراءة فيه، ولا تقصّر في تلاوة القرآن).

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد