يستعد المنتخب الألماني للمشاركة في كأس العالم 2018 للمرة التاسعة عشرة في تاريخه، ويسعى أشبال المدرب يواخيم لوف خلال نسخة المونديال الروسي إلى رفع لواء الدفاع عن لقبهم الذي أحرزوه قبل أربع سنوات في البرازيل.

مشوار مميز في التصفيات

خاضت الماكينات الألمانية خلال تصفيات المونديال 10 مباريات وحققت خلالها نتائج مبهرة إذْ تمكنوا من الفوز في جميع المباريات ليعتلوا بذلك صدارة المجموعة الثالثة والتي ضمت أيرلندا الشمالية، التشيك، النرويج، أذربيجان وسان مارينو ويحجزوا تذكرة العبور إلى كأس العالم.

حملة الدفاع عن اللقب تبدأ من دور المجموعات

أوقعت قرعة كأس العالم المنتخب الألماني في المجموعة السادسة إلى جانب كل من المكسيك والسويد وكوريا الجنوبية حيث سيواجه المانشافت نظيرهم المكسيكي في الجولة الأولى في السابع عشر من يونيو (حزيران)، ويلاقي بعدها المنتخب السويدي في الجولة الثانية في الثالثِ والعشرين من يونيو، وفي الجولة الثالثة والأخيرة يقابل زملاء مولر المنتخب الكوري الجنوبي في السابع والعشرين من يونيو.

وفيما تبدو مهمة رفقاء توني كروس سهلة في العبور إلى الدور الثاني في ظل امتلاك يواخيم لوف أرمادة من النجوم تجمع بين الخبرة والشباب، سيشتد الصراع في مراحل خروج المغلوب حيث سيسعى كل فريق إلى الفوز من أجل بلوغ أدوار متقدمة في البطولة.

استقرار فني وتعداد ثري

يقود الألماني لوف دِفة المنتخب الألماني منذ 12 سنة حيث استلم مهمة تدريب المانشافت بعد نهائيات كأس العالم 2006 من مواطنه يورغن كلينسمان ويستمر عقد لوف مع المنتخب الألماني حتى عام 2020.

هذا الاستقرار أعطى إضافة نوعية للمنتخب الألماني حيث تمكن لوف من الوصول معه إلى نهائي كأس أمم أوروبا 2008 ونصف نهائي كأس العالم 2010 ونصف نهائي كأس أمم أوروبا 2012 والتتويج بكأس العالم 2014 وبلوغ المربع الذهبي في اليورو الأخير بفرنسا، وأخيرًا إحرازه لقب كأس القارات 2017.

لوف يملك في جعبته تعدادًا ثريًا بمزيج بين الخبرة والطموح حيث يُشَكِّل تواجد الأسماء الشابة مثل تيمو فيرنر، كيمتش وايمري تشان بجوار اللاعبين المخضرمين أمثال توماس مولر، توني كروس وماتس هوملز إضافة قيِّمة للفريق وهو ما يوفر للمدرب الألماني خياراتٍ كثيرة من أجل تجهيز التشكيلة المناسبة استعدادًا للدفاع عن اللقب.

حُلْم التتويج باللقب الخامس

تُوِّج المنتحب الألماني بكأس العالم في أربع مناسبات (1954 – 1974 – 1990 – 2014) ويسعى المدرب لوف بكل ما يملك إلى حصد اللقب الخامس في مسيرة المانشافت والثاني له على التوالي ليصبح بذلك (إذا تحقق اللقب للمنتخب الألماني) أول مدرب ألماني يفوز بلقب المونديال في مناسبتين على التوالي.

وإذا تُّوِج المنتخب الألماني باللقب العالمي فإنه سيصبح ثالث منتخبٍ فقط ينجح في الدفاع عن اللقب بعد إيطاليا (1934 – 1938) والبرازيل (1958 – 1962).

وإذا استطاعت الماكينات الألمانية إحراز اللقب فإنها ستعادل رقم المنتخب البرازيلي بخمسة ألقاب وتتقاسم بذلك الصدارة مع راقصي السامبا كأكثر المنتخبات تتويجًا بكأس العالم.

وأكد رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم رينهارد غريندل أن المنتخب الألماني يملك فرصة لصناعة التاريخ كما أن الفريق يطمح للفوز باللقب مرتين متتاليتين للمرة الأولى في تاريخ المنتخب، وأشار إلى أن حملة الدفاع عن اللقب ستكون شرسة وأكثر صعوبة بوجود منتخبات مثل البرازيل وإنجلترا وإسبانيا وفرنسا والأرجنتين وبلجيكا.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد