«ريادة الأعمال» تلك الجملة التي صارت الشغل الشاغل للحكومات، والدول في سعيها المتواصل لتمكين مواطنيها من أجل  تحقيق استقلال مادي بعيدًا عن قيود الوظيفة، وانتظار طابور التوظيف الطويل، وفي خضم هذا الزخم الكبير الذي حظي به موضوع تمكين رواد الأعمال كان للشباب النصيب الأكبر من هذا الجهد الموجه، باعتبارهم وقود التنمية والبناء وشعلتها المتقدة، وقد أخذ هذا الأمر حيزًا كبيرًا من تفكير صناع السياسات خاصة على الصعيد العالمي، إذ عدته منظمة الأمم المتحدة واحدًا من أهدافها للتنمية المستدامة التي تهدف إلى تغيير الحياة على سطح الكوكب إلى الأفضل. 

ووسط كل هذه الأجواء الإيجابية، انبري جسم يعبر عن طموحات  وتطلعات الشباب الواعد حول العالم لتحقيق أهداف سامية في مجال التشجيع على الابتكار، والولوج إلى مجال ريادة الأعمال، إنها منظمة «مجتمع الابتكار وريادة الأعمال» والتي تعرف أيضًا باسم «IEC» اختصارًا لاسم المجتمع باللغة الإنجليزية «Innovation Entrepreneurship Community»، إذ تهدف في الأساس إلى تمكين الشباب حول العالم للانخراط في مجال ريادة الأعمال، وتكوين أعمال خاصة بهم، استنادًا إلى أفكار تبتكر في طرق ومجالات أعمال غير مطروحة، بالإضافة إلى التشيجع على عمل البحوث، ورفع الوعي، وربط هؤلاء الشباب بالجهات ذات الصلة بغرص الحصول على التمويل والشراكات المناسبة، أو حتى التدريب العملي لاكتساب خبرات تساعدهم  على خوض غمار التجربة. 

تُقام فعاليات أسبوع ريادة الأعمال العالمي بصورة متزامنة في 160 دولة حول العالم بما فيها السودان، إذ يقام الأسبوع عادةً في نوفمبر من كل عام، ويعد التاسع من نوفمبر موعدًا لانطلاق فعاليات الأسبوع، ويحتوي على آلاف الفعاليات والمنافسات، وبشبكة علاقات وشراكات تضم أكثر من 15.000 منظمة وجهات ذات صلة، يعد مجتمع الابتكار وريادة الأعمال من أكثر المنظمات فاعلية في هذا المجال، من أهم الفوائد والنتائج التي يهدف الأسبوع العالمي لريادة الأعمال إلى تحقيقها هو إلهام العديد من رواد الأعمال المبتدئين عن طريق العديد من الأنشطة التي تساعد على استعراض مهاراتهم، والطرق التي يريدون أن يطلقوا بها مشاريعهم الريادية، مع العمل على ربطهم بالمستثمرين لوضعهم في المضمار المناسب للسعي نحو تحقيق عمل ريادي مجزٍ. 

إذ تنتظم أولى فعالياته وهو مؤتمر «عينك – AINAC»، والذي يستضيف فيه الأسبوع المؤتمر الدوري للشبكة العربية للابتكار، وهو تجمع دوري يجمع رواد أعمال ومبتكرين من 12 دولة عربية، ويعقد لأول مرة في السودان، والذي أتى كنتاج طبيعي لتعاون مثمر بين Ainanc وIEC، وبشراكات مع أكاديميين ورواد أعمال ومهندسين، بالإضافة إلى المهتمين بالمجال الطبي والبيئي وعلوم الحياة الذين يجتمعون سويًا لتبادل الأفكار الخلاقة والمعرفة والابتكار، بالإضافة إلى ربطهم بشركاء محتملين، ويُعقد المؤتمر برعاية وزارة التنمية الاجتماعية، وستشرف الاحتفال معالي أمل البيلي وزير التنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى حضور سعادة سفير المملكة المتحدة بالسودان.   

تحدي الزراعة المستقبلي العالمي  هو ثاني حدث سيستضيفه الأسبوع، والذي يعرف أيضًا باسم «FAC» اختصارًا للتسمية الإنجليزية «Future Agro Challenge»، والذي يهدف في الأساس إلى  تشجيع الأفكار الابتكارية على إيجاد أغذية مبتكرة وجديدة، كما يهدف البرنامج أيضًا إلى إحداث فرق في مجال الابتكار الزراعي وسط المستثمرين وحاملي الأسهم، وبالطبع رواد الأعمال عن طريق العمل على تطبيق سياسات وطنية تخدم هذه الأهداف، بالتعاون مع المزارعين ورواد الأعمال الزراعية والقطاع الخاص والحكومات، بالإضافة إلى المستثمرين لبناء وعي بأهمية الاستثمار زراعيًّا، حيث سيلعب الأستاذ خالد أمين عبد اللطيف دور المحكم لهذه المنافسة، بالإضافة إلى تشريف وكيل وزارة  الزراعة الاتحادية، وكذلك سيكون هناك أحد رواد الأعمال الزراعيين الأستاذ «محمد عبد المنعم» ممثلًا لمشروع تمارا الزراعي، بالإضافة إلى الأستاذ المعز عثمان ممثلًا لشركة دال، والأهم من كل ذلك هو لفت نظر الشباب الواعد لأهمية الأمر، والنظر للاستثمار الزراعي كسلة غذاء للفرص المستقبلية. 

تأتي الفعالية الثالثة من فعاليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال تحت مسمى «Get In The Ring»، والتي تهدُف إلى تسليط الضوء على الأعمال الناشئة عن طريق وضعهم في منافسة شريفة من أجل استعراض  أعمالهم الناشئة وفرص نجاحها، بالإضافة إلى ربطهم بالمنصات العالمية من أجل زيادة رأس مال مشاريعهم الناشئة عن طريق ربطهم مباشرة بالمستثمرين على الصعيد العالمي، ومن بين ما يقارب 64 دولة حول العالم يُقام فيها تحدي الأعمال الناشئة يهدف السودان إلى جعل المنافسة مفعمة بالحيوية، وجاذبة للفئات التي تستهدفها. 

ولأجل تمكين أفضل للمرأة وإبراز دورها في مجال ريادة الأعمال تسعى فعالية يوم رائدات الأعمال  «Women Entrepreneurship Day» إلى مساعدة هؤلاء الرائدات على الوصول بأعمالهن إلى العالمية، عن طريق تسليط الضوء عليها، وبرهنة أنهن قادرات على ولوج هذا المجال جنبًا إلى جنب مع رصفائهن من الرجال، حيث يتم في هذا اليوم استعراض المشاريع الريادية للنساء، ومناقشتها من أجل النهوض بها، وزيادة الوعي وسطهن بضرورة الانخراط في مجال ريادة الأعمال الآن قبل غدٍ. 

ومن أجل إتاحة الفرصة لكبار رواد الأعمال لنقل خبراتهم، وقصص نجاحاتهم إلى رواد الأعمال الذين هم في أطوار البدايات، تهدُف فعالية «Startup Weekend» إلى إلهام رواد الأعمال وإذكاء جذوة الأمل في نفوسهم، بالإضافة إلى تقديم جرعات تعليمية لهم، بالإضافة إلى تقوية وتدعيم دور المنظمات والمجتمعات ذات الصلة من أجل نقل هذه الخبرات إلى قواعدهم، والأشخاص الآخرين المنخرطين معهم في هذه الأعمال، وذلك عن طريق فعاليات تصل مدتها إلى ما يقارب 54 ساعةً، يستقطب الأسبوع خبراء من خلفيات وتخصصات مختلفة ابتداءً بالمبرمجين ومطوري البرامج ومصممي الجرافيك، بالإضافة إلى رجال الأعمال، وستكون  الشخصية المؤثرة في هذه الفعالية «باتريك بوستوس»، ويهدف البرنامج في نسخته السودانية  «Startup Weekend Khartoum» إلى بناء خطط عمل وتطوير الأعمال التجارية في محيط هؤلاء الخبراء ورواد الأعمال على السواء. 

ومن أجل تنشئة جيل جديد من رواد الأعمال الصغار، وإبقاء نار الريادة مشتعلة تُنظم فعالية «Startup Jounior»، وهو برنامج تعليمي  للبدايات الصغيرة مصمم للأعمار بين 13- 18 سنة، لإتاحة فرصة أكبر لهم من أجل اكتساب خبرات تدريبية، ووضعهم في مجال عالم الأعمال من أجل تهيئهم لإنشاء أعمال خاصة بهم في المستقبل، وهي فرصة لا تتوفر لهم في أي مكان آخر.    

وبدعم من شركة جوجل عن طريق برنامجها لريادة الأعمال «Google For Entrepreneurs»  تُنظم فعالية «Startup Grind Khartoum»، وهو تجمع عالمي يهدف في الإساس إلى إلهام رواد الأعمال وربطهم ببعض، تنظم فعاليات شهرية في 55 دولة حولة العالم تضم 125 مدينة، تضم ممولين لأعمال على المستوى المحلي، بالإضافة إلى المستثمرين والمبتكرين والمعلمين في مختلف المجالات، والذين يقومون بمشاركة قصص نجاحهم ودروس علمتها لهم الحياة، وساعدتهم على بناء وتأسيس شركات كبيرة، وهي آخر فعالية لأسبوع ريادة الأعمال العالمي. 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد