بعيدًا عن السياقات الكثيرة والمتنوعة التي تدور رحاها حول الربيع العربي. وبعيدًا عن الصراعات الدولية التي تتجاذب تارة، وتتنافر تارة أخرى حول سوريا. وبعيدًا عن سقوط الإنسانية في دركات العار والانحطاط والخزي في مستنقع صغير كحلب – لا تتجاوز مساحته مائة وتسعين ألف كليو متر مربع – من هذا العالم الفسيح.

وبعيدًا عن جدلية الحاصل في سوريا، من كونه ثورة شعب، أم إرهاب أفراد، أو جماعات، ضد نظام الحكم، بالرغم من أننا نؤمن تمامًا أنها ثورة، وأن الأسد ونظامه ومن شارك معه أو حالفه في قتل هذه الثورة مجرم وأحمق ومسئول مسئولية كاملة عن كل المجاز والقتل والخراب والدمار الذي عم سوريا من أقصاها إلى أقصاها.

وبعيدًا عن جل المشاهد التي سبقت مشهد الباصات الخضراء، بالرغم من عظمتها وغرابتها في آن واحد، إلا أن مشهد الحافلات الخضراء، بالرغم من صغره وضآلته، يحوي بين طياته الكثير والكثير؛ فهو عظيم في أثره، مؤلم في وقعه، ولن يمحى من ذاكرة التاريخ أو ذاكرة الإنسانية.

ولتسمح لي قارئي العزيز أن تخلع عن كاهلك عباءتك الجنسية أو العقائدية أو المذهبية أو الحزبية أو الوطنية أو القومية أو غيرها من المسميات، والتي تجعلك تقف في جانب ضد آخر، أو تدعم فريقًا ولا تناصر الآخر، فقط ارتد ثوب الإنسان، نعم الإنسان المجرد من كل أهواء العصر ومفرداته.

نحن اليوم بالقرن الواحد والعشرين، وقد بلغت الإنسانية مبلغًا من التقدم والرقي – في كل مناحي الحياة –  يفوق مرات ومرات ما كانت عليه من قبل، ولعل أكثر أشد الناس تشاؤمًا ما جال بخاطره أن يأتي هذا اليوم وتتكرر مآسي وآلام أزمنة مضت كنا ننظر إليها بعين التعجب والاستغراب.

نحن الأن أمام عشرات الحافلات أو «الباصات»، بل المئات ويزيد، تقف على مشارف كل مدينة؛ لتحمل من حالفهم الحظ، ومازال نبض الإنسانية يجري في عروقهم من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ؛ لتقلهم من المعلوم – غير مأمون المخاطر – إلى المجهول – غير مأمون المخاطر أيضًا – وربما يحمل هذا «الباص» أو ذاك صنفين من البشر، أحدهما مؤيد والآخر معارض، لكن القدر المتيقن أن الهمَّ واحد، والحزن واحد، والوجع واحد، والفراق واحد، وأنهم الآن قد غادروا المدينة وتركوا أحلامهم تعانق موتاهم، وهم الآن ذاهبون إلى اللامعلوم، ذاهبون إلى مصير لا يعرفونه، ولم يختاروه، ولم يشاركوا في رسم معالمه.

عشرات السوريين، بل المئات، بل الألوف، بل عشرات الألوف، قد هموا في ركوب الحافلات الخضراء، ويخالج كل واحد منهم كم هائل من القصص الممزوجة براحة الدم والرصاص، فمنهم من ترك وليده تحت ركام المنزل لا يستطيع أن يرفع عن جسمه النحيل حجراته، ومنهم من رأى طفلته وهي تصرح من الجوع، ولا يستطيع أن يوفر لها لقيمات تقمن صلبها، ومنهم من حار ليجد الدواء لأبيه عله يستطيع أن يخفف ما ألّم به من وجع، ومنهم من لم يستطيع أن يهيل التراب على عزيز، أو عن إيجاد بعض أشلائه المتناثرة خوفًا من رصاصات الغدر التي تحاصره، ومنهم من ينتظر مولوده الأول، وتأتي صواريخ النظام فتردي الأم والطفل معًا. ومنهم من كان على مشارف إنهاء حياة الدراسية؛ لينال شرف خدمة وطنه والرقي به، لكن الحرب تعصف بأحلامه وآماله، ومنهم من كان على مشارف العرس، فيزف إلى القبور من غير حول له، ولا قوة.

عشرات الآمال والأحلام والأمنيات، بل ألوف بل عشرات الألوف ماتت في حرب مجنونه لا منطقية، وعلى أبواب حافلات نقل العار الإنساني سقطت ما تبقى منها، كل هذا الوجع الإنساني الذي أصاب هذه المدينة لم يكن سببه آلة الحرب التي تديرها روسيا وإيران والأسد ونظام وحاشيته، بل بالعالم كله، فالإنسانية كلها شاركت في هذه الجريمة النكراء، وسيظل التاريخ شاهد علي سقوط الإنسانية في دركات العار والانحطاط والخزي في مستنقع صغير كحلب.

هذا الاقتلاع أو التهجير أو الإبعاد أو النفي أو الترك أو الخروج أو البعث أو الوحي أو التحرر أو النقل أو التفريغ سمه ما شئت، فأنا وأنت نستطيع أن نسميه ما يحلو لنا، لكن القاطنين في باصات الموت لا يستطيعون تسميته؛ لأنهم لا يستطيعون فعل شيء، أي شيء، حتى الذكريات صارت تزاحم الأحلام والأموات قبور حلب.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد