قد وضع وقف إطلاق النار بوساطة مصر حدًّا للقتال الأخير بين إسرائيل وحماس. وجاءت الاحتفالات المبتهجة في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية على أنها انتصار على قوات الاحتلال.

وبصرف النظر عن نجاح الفصائل الفلسطينية في ترسيخ نفسها على الخريطة السياسية وفرض كلمتهم في الميدان ، قال خبيران سياسيان فلسطينيان للأناضول إن أهم إنجاز في المعركة الأخيرة هو توحيد الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم.

ويرى الخبيران أنه مع تطبيق وقف إطلاق النار المتبادل، تحولت مطالب فصائل المقاومة من تأمين الحاجات الإنسانية الأساسية إلى تحقيق أهداف إستراتيجية. كما قالا إن المقاومة، ببدء الجولة الأخيرة من الحرب، خلقت توازنًا للإرهاب بحرمان الاحتلال، واحتكار بدء الحرب، وهو امتياز تتمتع به إسرائيل منذ فترة طويلة. وأشار الخبيران إلى أن هناك إنجازًا آخر هو نجاح فصائل المقاومة في كشف هشاشة إسرائيل وشل الحياة اليومية العادية في البلاد.

وقال المحلل السياسي والخبير في الشؤون الإسرائيلية عادل شديد، للأناضول، إن الإنجاز الأهم بعد انتهاء جولة القتال الأخيرة هو استعادة فلسطين بوصفها «قضية وطنية» لا ينبغي المساس بها «باعتبارات فئوية ضيقة». وأضاف شديد أن الحرب أكدت أن «الصراع بين الشعب الفلسطيني وحركته الوطنية من جهة وإسرائيل من جهة أخرى بعد عقود من المحاولات (من قبل إسرائيل) لتقسيم الشعب الفلسطيني».

وهو يعتبر شعور الفلسطينيين بالارتياح للانتصار «إنجازًا إستراتيجيًّا» سيكون له أثر في استعادة كرامتهم وتعزيز ثقتهم في قدرتهم على ردع إسرائيل، وإجبار سكانها على الاختباء في المناطق المحمية. وأشار إلى أن الإنجاز الإستراتيجي الآخر هو قيامة الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة والشتات وفلسطين التاريخية «من تحت الأنقاض» في أعقاب محاولات شرسة لتقسيمهم على أسس قبلية، مع إعادة تأكيد تعريفهم لإسرائيل بأنها «عدو وليست جارة».

وأما بالنسبة لإسرائيل، حسب قول شديد، فقد أثبتت مكانتها على أنها «دولة مارقة لا تفهم إلا لغة القوة»، التي تجلت من خلال علاقاتها مع الفلسطينيين والعرب منذ 73 عامًا. ومع الضربة التي تلقتها في الجولة الأخيرة من الحرب، قال شديد: «على إسرائيل أن تفكر ألف مرة قبل أن تقرر مهاجمة غزة أو اغتيال القادة المؤثرين»، مضيفًا أن الاحتلال تذوق طعم «منطق القوة الذي طالما استخدمه بعمق في المنطقة».

وأكد أن الجولة الأخيرة من الصراع مع إسرائيل ساعدت حماس على إدراك الفخ ووضعت «مرحلة محورية في تاريخ العلاقة الفلسطينية الإسرائيلية» من خلال تغيير النهج الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين وإرسال رسالة إلى دول التطبيع بأن «التطبيع» لن ينجح».

ووقعت أربع دول عربية، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، اتفاقات بوساطة أمريكية العام الماضي لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهي خطوة عدها الفلسطينيون خيانة لقضيتهم.

«إسرائيل عاجزة عن حماية نفسها وأجوائها ومواطنيها وموانئها ومطاراتها من فصيل فلسطيني، فكيف ستحميك من إيران؟» ولخص شديد الرسالة التي سترسلها الحرب إلى تطبيع الدول العربية.

وأما بالنسبة للحليف الرئيسي لإسرائيل، فإن الولايات المتحدة، حسب قول شديد، ستشكك في أهمية الاحتلال في قدرته على حماية مصالحها في المنطقة «عندما لا تستطيع حماية نفسها» من حماس.

ومن جهته اتفق الصحافي والمحلل السياسي نواف العامر، مع رأي شديد في أن توحيد الشعب الفلسطيني عالميًّا كان أهم نجاح من جولة الصراع الأخيرة بين غزة وإسرائيل. وقال العامر إن الحرب أثبتت أن الفلسطينيين لو توحدوا «يمكن أن يحققوا أهدافًا غير متوقعة»، مضيفًا أن الفلسطينيين مقتنعون الآن بأن «المقاومة هي الخيار الوحيد القادر على الإنجاز» في حين أن المطالبين بالسلام وأنصارهم أثبتوا بدلًا من ذلك فشلهم.

ويرى العامر أنه مع قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإلغاء انتخابات 22 مايو (أيار) البرلمانية، صوت الشعب للمقاومة ولأهالي قطاع غزة. في أواخر أبريل (نيسان) من هذا العام، أرجأ عباس من جانب واحد الانتخابات الوطنية الفلسطينية الأولى منذ 15 عامًا بسبب عرقلة إسرائيل للانتخابات في القدس الشرقية.

وقد رفعت المقاومة الفلسطينية آمال وطموحات الشعب في مشروع التحرير ، بحسب العامر ، والذي يتجسد باستعادة القدس وإخراج قوات الاحتلال.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد