«هارى وين» الرجل العصامي، الذي بدأ حياته بجمع القمامة إلى أن تحول إلى أحد الأثرياء في العالم.

ولد هارى وين في عام 1937 في شيكاغو وهو من أصول هولندية، وقد عمل وهو صغير الكثير من الأعمال ومنها سائق سيارة وعامل في محطات الوقود وكان عمره لم يتخط 15 عامًا، ولعل أسلوب حياته وهو صغير لم يكن يبشر بأي نجاحات، حيث إنه كان كثير المشاكل في مدرسته، بالإضافة إلى أنه عاش في أسرة مفككة بسبب طلاق أبويه وهو في الخامسة عشرة من عمره، عاش مع والدته وقرر أن يترك الدراسة، ثم عندما كبر التحق بالجيش ولكن خرج منه بعد ستة أشهر لأنه لم يجد غايته، وبعدها تزوج ليبدأ رحلته في البحث عن عمل ليرعى أسرته، ومن الأعمال التي عملها أنه كان مسؤولًا عن جلب عملاء لشركة قمامة وكانت وظيفته أيضًا قيادة سيارة جمع القمامة وكان يعمل مثل جده لوالده لأنه أيضًا كان يعمل في القمامة ولكن والد هاري كان يعمل نجارًا.

بعد مرور عامين عليه في أعمال القمامة قرر هاري فتح شركة خاصة به لأعمال القمامة أيضًا، وفي عام 1962 قد تمكن من إقناع صديق له يملك سيارة للقمامة مستعملة بأن يشتريها منه مقابل 5 آلاف دولار قد أخذهم من والد زوجته، ثم بدأ العمل في شركته الأولى وقد اشتهر هاري أنه شديد الاجتهاد والعمل حيث كان يستيقظ مبكرًا كل يوم في 2:30 صباحًا ليقود سيارته ويجمع القمامة من أمام منازل العملاء المتفق معهم حتى الظهيرة، وكان هذا الاجتهاد له نتيجة رائعة في زيادة ربح الشركة والعملاء والتي قد أخذت في التوسع والانتشار داخل مدينة فلوريدا ثم تصادف أن الشركة الأخرى في جمع النفايات مالكها قريب هاري وكانت تحقق نتائج مميزة في شيكاغو أيضًا، وفي عام 1968 قررت الشركتان دمج أعمالهم معًا وتكوين شركة واحدة تحت اسم «إدارة النفايات» وكانت الشركة تريد الانتشار داخل الولايات المتحدة عن طريق طرح أسهم الشركة في البورصة، واستمر توسع هاري إلى أن استولى على 133 شركة جمع قمامة صغيرة ودمجهم بشركته في عام 1971 وأصبحت العوائد المالية للشركة تتخطى 82 مليون دولار ويعمل بها أكثر من 60 ألف عامل ويوجد بها أكثر من 600 ألف عميل تخدمهم، وتحقق كل هذا خلال 10 سنوات فقط من بداية هاري العمل على سيارة قمامة.

في عام 1987 عرض صديق لهاري أن يقوم بمشاركته في سلسلة محلات خاصة بالفيديو تسمى «بلوكباستر» وهي خاصة بتأجير أشرطة الفيديو وكانت من أكثر الشركات المشهورة في هذا الوقت، وكان صديق هاري يريد أن يحقق معه النجاح الذي حققه هاري مع شركة القمامة ولكن هاري كان يرى الأمور من جهة أخرى، حيث إنه اشترى تلك الشركة بحوالي 18 مليون دولار لأنه كان يرى أن لها مستقبلًا كبيرًا وسيحقق نجاحًا كبيرًا من خلالها وكانت الشركة لها 8 فروع فقط في مدينة شيكاغو ولكن بعد مرور عامين فقط من شراء هاري للشركة كان عدد فروعها قد أصبح أكثر من 3700 فرع في 11 مدينة مختلفة، وقد طرح هاري أسهم الشركة في البورصة وبلغت قيمة الشركة السوقية 4 مليارات دولار وأصبحت أوسع سلسلة محلات انتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن في عام 1994 تم بيع شركة «بلوكباستر» إلى شركة فياكوم بمبلغ 8.4 مليارات دولار.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد