وجود أهداف حقيقية من أساسيات الحياة التي يحتاج إليها الجميع، فأن تعيش بدون هدف قد يكون أسوأ شيء يحدث لك في الحياة، لذلك فإننا جميعًا باختلاف أعمارنا ومراحل حياتنا نتمنى وجود أهداف في حياتنا يمكننا السعي إليها طوال الوقت، نجددها كل فترة، لكن الأهم أن تكون هي الخريطة التي نهتدي بها حتى نصل، وقد يظن البعض أن هذا الأمر صعبًا، لكنه ليس كذلك، فقط هو يحتاج إلى أن يعرف الإنسان ما يريده في حياته، ومن ثم فإن بقية الأمور ستكون سهلة جدًا، ويمكن إدراكها بالتخطيط الجيد للحياة.

ما الأشياء التي تحتاج إليها ليكون لديك هدف حقيقي في حياتك؟

وجود أهداف في حياتك يرتبط في الأساس بمجموعة من المحددات التي تعيش عليها، وتحكمك في الحياة، كما سنرى في النقاط القادمة، وبالتالي فإنك لن تدرك هدفك أبدًا إن لم تكن قادرًا على التعرف على هذه النقاط في داخلك.

1- معرفة الحلم الذي تتمنى تحقيقه

كل شخص في حياته لديه حلم يتمنى أن يحققه في الحياة، وهذه الأهداف تختلف من شخص لآخر، فكل حلم يتكون بفعل ظروف البشر المختلفة، والتي نادرًا ما تتشابه فيما بينها، وبالتالي فإن ذلك يعني أن لكل منا حلمه المختلف عن غيره، فإن كنت ترى أنك تعرف حلمك وتؤمن به، يمكنك أن تضع الأهداف التي تحقق لك هذا الحلم.

2- رؤية محددة

قد تكون فكرة الحلم فكرة عامة بالنسبة للعديد من الأفراد، غير قابلة لأن تصبح واضحة أو محددة، لكن حتى لو كان البعض يؤمن بأن الحلم فكرة عامة جدًا، فإن وجود رؤية محددة للإنسان يسعى إليها سينهي هذه المشكلة.

يمكننا أن نعتبر الرؤية هنا الطريق الذي ستسير فيه من أجل أن تحول حلمك من الخيال إلى الواقع، وأنه لو تواجدت الرؤية لصار طريقك أكثر وضوحًا من قبل.

وبالتالي فإننا يمكن أن نربط الرؤية التي يسعى إليها الإنسان، بنهاية هدف حقيقي يسعى إليه في حياته، أي أنه في نهاية رحلته للوصول إلى هذا الهدف، سيتمكن من تحقيق رؤيته التي يؤمن بها.

3- معرفة القيم والأفكار التي تحكمك

كل إنسان في هذه الحياة من المفترض أنه يعيش طبقًا لمجموعة من القيم والأفكار، هذه القيم يستمدها من مصادر متنوعة، كالدين أو المجتمع أو البيئة أو أي مصدر آخر يختاره، لكن في النهاية يتكون له حصيلة من القيم.

هذه القيم مع الوقت تؤثر في تكوين الأفكار لدى كل واحد منا، وتصبح هذه الأفكار هي ما نتحرك إليه في حياتنا، طبقًا لقيمنا التي اخترناها لأنفسنا.

لذلك إن كنت تعرف ما هي قيمك وأفكارك في الحياة، سيمكنك أن تحدد أهدافًا تحقق هذه الأفكار.

4- معرفة إيجابياتك وسلبياتك

تختلف قدرات كل شخص في هذه الحياة، فما يمكنك أنت فعله، لا يمكن للآخرين فعله، وما يجيد شخص آخر تنفيذه، قد لا تجيده أنت.

يمكننا أن ندرج هذه العناصر ببساطة تحت نقطة الإيجابيات والسلبيات، فأنت يجب أن تعرف تمامًا ما هي إيجابياتك، فتستغلها في كل شيء في حياتك، ويجب أن تعرف سلبياتك، فتتجنبها بما لا يدعها تؤثر فيك، وتبعدك عن طريقك في الحياة.

لذلك فإن معرفة هذه الأشياء سيؤثر في فكرة اختيارك لأهداف حقيقية تسعى إليها، لأن وجود هذه المعرفة سيجيبك عن إمكانية الوصول إلى هدفك أو لا.

5- المرونة والقابلية للاستجابة للتغيرات التي تحدث معك

الأهداف التي نضعها تتجدد دائمًا مع كل ما يحدث في حياتنا، فقد يضع الإنسان لنفسه مجموعة كبيرة من الأهداف، ومن ثم فإنه يقوم بالتعديل عليها طبقًا مثلًا لتغير حدث في شخصيته أو أفكاره، أو تطوير معين قام به في حياته.

لذلك يجب أن يكون لديك المرونة الكاملة التي تجعلك تعدل في هدفك، كذلك عليك أن تعرف بأن أي هدف يرتبط بصاحبه، وبالتالي فإن تغير عمرك أو فكرك، سيغير من هدفك، فلا يجب أن تجعله شيئًا جامدًا هامًا حدث، بل اترك لنفسك فرصة التطوير فيه طوال الوقت.

كيف يمكنك أن تضع هدفًا حقيقيًا في حياتك؟

في البداية يجب أن تكون صادقًا في تحديدك للنقاط الماضية؛ لأن الغرض الأساسي من المقال هو أن يحدد الإنسان لنفسه هدفًا حقيقيًا يسعى إليه، ووجود النقاط الخمسة التي تحدثنا عنها هو الطريق لتحقيق ذلك.

لكن حتى إن كنت قادرًا على تحديد الأهداف التي تريدها بالفعل، فإن البعض يرى بأنه من الصعب أن تجعل هدفك محددًا بالشكل الكافي، لذلك وضع الباحثون طريقة معينة يمكن تطبيقها على أي هدف، سواءً كان شخصيًا أو في العمل.

هذه الطريقة تعتمد على تحليل معين، تقوم بعمله لهدفك، يعرف باسم «SMART».

كل حرف في هذا التحليل يشير إلى صفة معينة في الهدف.

– S تشير إلى «Specific» وتعني أن يكون هدفك محددًا، وتكون قادرًا على تحديده لنفسك بشكل مفهوم.

– M تشير إلى «Measurable» وتعني أن يكون هدفك قابل للقياس، ويمكنك أن تشير إلى قابلية القياس برقم تريد تحقيقه، ومن ثم فإن قابلية القياس عبر هذا الرقم يمكنها أن تحدد لك مقدار النجاح أو الفشل في الهدف الذي تسعى إليه.

– A تشير إلى «achievable» وتعني أن يكون هدفك قابلًا للتحقيق، لتعرف هذا الأمر بشكل صحيح، عليك أن تتذكر ما تكلمنا عنه في كيفية وضع الأهداف طبقًا لمعرفتك بالإيجابيات والسلبيات الموجودة لديك، فهذا سيسهل عليك معرفة إن كنت ستممكن من تحقيقه أو لا.

– R تشير إلى «Realistic»، وتعني أن يكون هدفك واقعيًا، وهذا الأمر منطقي جدًا، فقد تكتمل كل العناصر اللازمة لتحقيق الهدف، لكنه ببساطة لا يتناسب مع وضعك الحالي، أو مع الواقع الذي تعيشه، وبالتالي فإنه سيظل هدف مكتوب على الأوراق، ولن يتحول إلى الواقع أبدًا.

والفارق بين قابلية التحقيق والواقعية يمكننا أن نعتبره كالتالي، قابلية التحقيق تنظر إلى المعطيات الداخلية أي قدرات الشخص، والواقعية تنظر إلى المعطيات الخارجية من المجتمع.

– T تشير إلى «Time» وتعني أن يكون تحقيق هدفك مرتبطًا بوقت معين، حيث أنه لو لم يتواجد الوقت، لن تنجح أبدًا في تحديد نجاحك أو فشلك فيما تسعى إليه.

مثال على هدف حقيقي طبقًا لـSMART: أنا أسعى لأن أملك 10 آلاف جنيه عبر حسابي في البنك خلال 3 أعوام من الآن.

هنا الهدف محدد وقابل للقياس، وهو امتلاكي 10 آلاف جنيه، وكذلك قابل للتحقيق وواقعي، طبقًا لظروفي وأحوالي، ويرتبط بتوقيت معين ألا وهو 3 أعوام من الآن.

مثال على هدف غير واضح: أنا أسعى لأن أصير غنيًا في المستقبل.

هنا الهدف غير محدد أو قابل للقياس، وذلك بسبب أنه لا يوجد تعريف واضح لكوني غنيًا، فهناك من يرى أنه غني لو معه ألف جنيه، وهناك من يرى أنه غني لو معه مليون جنيه، كذلك فإن الهدف غير محدد بأي وقت، فالمستقبل يبدأ من الغد لدى البعض مثلًا.

هذا التحليل – كما رأيت من المثالين السابقين – إذا قمت بتطبيقه سيصل بك إلى وضع أهداف حقيقية يمكنك أن تسعى إليها في حياتك؛ لأنك ستعرف الطريق الصحيح الذي يجب عليك اتّباعه؛ وبالتالي فإنك ضمنت النجاح الذي تريده في الحياة.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

أهدافًا
عرض التعليقات
تحميل المزيد