765

إن الغريزة الجنسية من أقوى الغرائز وأعنفها، وهي تلح على صاحبها دائمًا في إيجاد مجال لها فإن لم يكن ثمة ما يشبعها انتاب الإنسان الكثير من القلق والاضطراب ونزعت به شر منزع.

ومن هنا فالزواج هو أحسن وضع طبيعي وأنسب مجال حيوي لإرواء الغريزة وإشباعها، فيهدأ البدن من الاضطراب، وتسكن النفس من الصراع ويكف النظر عن التطلع إلى الحرام وتطمئن العاطفة إلى ما أحل الله. وهذا ما أشارت إليه الآية الكريمة: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}[17].

ما زال الشاب يفشل في اختيار شريكة حياته حتى قال لن أتزوج! ما زال يفشل لأنه يريد متحجبة لكنه يختار المتبرجة ويفرض عليها الحجاب بالقوة كي يتزوجها. يفشل لأنه يريد فتاة لا تعمل تربي أولاده فقط وتعني به، لكنه يختار ويقصد الفتاة ذات الوظيفة أو صاحبة أحلام وطموحات، فتاة تسعى للأفق لكنه يريد إقناعها أن تترك وظيفتها وتتنازل على أحلامها حتى يتزوجها!

ما زال يفشل لأنه يريد فتاة سمينة لكنه يختار فتاة نحيفة ويطلب منها أن تزيد في وزنها! قال لن أتزوج لأنه ما زال يفشل في اختياره، يختار الفتاة الأمية لكنه يريد أن تفهمه إذا حادثها بالإنجليزية أو الفرنسية!    بسوء اختياره ما زال يفشل، هو يفشل ونحن دورنا أن نساعده على اختيار شريكة حياته.

الاختيار لا يكون عشوائيًّا وشهوانيًّا تاركًا بذل الأسباب في الاختيار الموفق، ولكن قبل الاختيار لتكن نيتك صالحة وأنت تفكر في اختيار زوجتك فإن الأعمال بالنيات، فنية يخالجها الصفاء والصدق لن يخيب بإذن الله تعالى.

قبل الاختيار تعرض لأوقات استجابة الدعاء حتى يدلك الله على شريكة حياتك. قبل أن تختار اجعل لك معين من قريباتك التي تصدق معك وتفهم ما تريد واجعلها حلقة وصل مع مرادك.                               قبل الاختيار لا تستجب لضغط مجتمعك وأسرتك حينما تتأخر في اختيارك، قبل الاختيار لا بد أن تعرف أسس الاختيار كما أرشدك نبيك عليه الصلاة والسلام حيث قال (تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك). قبل الاختيار لا بد أن تعرف أن (المرأة خير متاع الدنيا) لا وظيفتك ولا أشغالك ولا دنياك ستسد عليك وأهم منها.

واعلم أن اختيار المرأة على أساس غير أساس الدين غالبًا ما يؤدي إلى انقلاب الحياة الزوجية انقلابًا سيئًا، إذا كان الاختيار قائمًا على المال ثم ذهب المال ستتعكر صفوة حياتك معها، وإذا كان الاختيار قائمًا على أساس الجمال وتشوه الجمال تعكرت حياتك معها، وإذا كان الاختيار على الجاه وتغير الحال تعكرت حياتك، أما إذا كان الاختيار قائمًا على الدين فإن الدين عقيدة قوية راسخة لا تتزحزح ولا تتفتت إن شاء الله.

الاختيار صعب لكن متى عرفت أسسه أفلحت ووفقت، اختر من تناسب عاداتك، ومبادئك ، وأساليبك، من تتشابه معك في الطباع، لا تفكر في شريكة تريد أن تغير طبعها أو مبادئها فأنت خاسر عمرك إن سلكت طريقًا كهذا.

أنت لا تملك عصى سحرية لتغير طباع الأشخاص، أنت في حاجة لمن تزيد على إيجابياتك لا أن تزيد على سلبياتك وضعفك، أنت في حاجة إلى من تقف جانبك وتمكل معك الطريق، لا أن تعرقله أكثر.

أحسن الاختيار تربح ولا تخسر .

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

تعليقات الفيسبوك