ينتابنا الشعور بالخوف نتيجة للمسؤلية الملقاة على عاتقنا وهذا شعور طبيعي، إﻻ أن هذا الشعور إذا زاد عن حده الطبيعي فإنه يصيب الإنسان بالتوتر والقلق، كما أنه يجعله يؤجل عمله، لذا يجب أن يكون الخوف وسيلة ترغيب، وليس ترهيب.

وإليك عزيزي القارئ بعض المخاوف الأكثر شيوعًا التي تواجهك عندما تبدأ حياتك العملية، أو عندما تنتقل من منصب لمنصب آخر، وسنستعرض كيفية التغلب عليها أيضًا:

 الخوف من عدم القدرة على التعامل مع اﻵخرين

من طبيعة اﻹنسان أنه ﻻ يحب أن يكون مرفوضًا منبوذًا من اﻵخرين؛ بل يحب أن يكون جذابًا لكل من حوله وﻻفتًا لانتباههم، وهذا سيتحقق عندما يشعر بقيمته، وإذا ما تحقق ذلك الشعور اﻹيجابي لديه فيختفي الشعور السلبي اﻵخر وهو الخوف من عدم القدرة على التواصل مع اﻵخرين. إن إحساسك بأنك شخص محبوب ينعكس على تصرفاتك، ويجعلك تفكر بشكل إيجابي، وعندما تتمتع بثقة بنفسك فستجد من حولك يرغبون في التعامل معك . ويقول بريغهام يونغ«لماذا نقلق لما يقوله اﻵخرين بشأننا؟ هل رأيهم تجاهنا أصدق من رأينا نحن عن ذاتنا؟».

الخوف من عدم الوصول لأعلى المناصب

يشعر الإنسان بالفخر حينما يتولى وظيفة ثم يتم ترقيته لمنصب أعلى، ويظل هكذا يتدرج في المناصب حتى يصل لأعلاها، وسيقل شعوره بالخوف عندما يكون متأكدًا من أن هذا ليس أمرًا مستحيلًا ما دام يخطو خطوات منظمة ومرتبة. وربما تساعدك إجابة هذه الأسئلة على الوصول إلى ما تريده، فأسأل نفسك: ماهي المهام التي فوضني مديري القيام بها؟ ما هو أكبر تحدٍ أمامي لتحقيقه؟كيف أجعل مديري ينظر إلي على أنني رجل المهمات الصعبة؟ كيف يمكنني أن أوظف خبراتي ومهارتي في وظيفتي؟ وكيف أطور من نفسي مهنيًّا وأزيد من خبراتي؟

 الخوف من الفشل

إن الخوف من الفشل يعد عائقًا كبيرًا في الحياة بشكل عام، وليست الحياة المهنية فقط، فهو يقف حاجزًا أمام الإنسان يمنعه من البدء من جديد، ووضع تحدٍ أمامه ليصل إلى هدفه. وللتغلب على الفشل ﻻ بد أن تعرف ما هو الغاية التي تريد أن تصل لها كي تضع الخطوات اللازمة وتسير عليها، فمثلًا إذا كانت شركتك مكلفة بأداء مشروع ما وأنت بالطبع من ضمن فريق العمل، فلماذا لا تسأل مديرك عن ما هي النتيجة المرضية التي يجب أن نصل لها في نهاية هذا المشروع؟ وبناءً على الإجابة قم بإعداد الخطوات اللازمة للحصول على تلك النتيجة، لكن لتوخي الوقوع في دائرة الفشل واﻹحباط عليك أن تنتبه إلى أمر مهم جدًا، وهو ليس هناك شيء يصل إلى درجة الكمال. فعليك أن تكن على إستعداد لتكرار نفس المحاوﻻت مع التعلم من الأخطاء، وعليك أن تقوم بفعل محاوﻻت جديدة وأن تتقبل الوقوع في الخطأ. وبعد اانتهاء من المشروع لكي تزيد من ثقتك بنفسك وتشعر بإنجازك وتزيد من حماسك للخوض في تحديات جديدة فأسأل نفسك: ماذا تعلمت من هذا المشروع؟ وماذا لو كانت لدي المعلومات التي اكتسبتها أثناء تنفيذي للمشروع قبل البدء فيه؟

واﻵن قم بتنفيذ هذه الخطوات وأنت واثق بقدراتك، ومنظم لخطواتك، وواضع في اعتبارك أنك إنسان ﻻ يمكنك الوصول للكمال.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

http://www.success.com/article/5-ways-to-overcome-your-most-common-fears-about-workم
عرض التعليقات
تحميل المزيد