أن تتحكم بالعالم من حولك لأمر رائع، ولكن أن تتحكم في مصائر وحياة وخصوصيات وأموال الآخرين فهو الأمر المخيف،

أثار في الآونة الأخيرة الجدل موضوع الاختراق Hacking وكيف تصبح مخترقًا محترفًا أو كيف تحمي نفسك من الاختراق، وقد يكون ذلك بسبب بعض الأفلام أو المسلسلات الحديثة التي أثارت هذ الجدل.

حسب جوجل فإن هناك شهريًا من 10 ملايين إلى 100 مليون بحث عن كلمات متعلقة بالاختراق حول العالم العربي فقط.(1)

فلدينا Matrix وMr.Robot وغيره من المسلسلات الغربية والأفلام التي اتخذت من المخترقين موضوعًا لها، والألعاب مثلwatch dogs وأخرى وأخيرًا الأفلام العربية التي بدأت الاهتمام بمثل هذه الأشياء.

1- الهاكر موجود

من الطبيعي أن تجد في كل مكان «مخترقًا» للنظام الموجود به كنوع من أنواع التسهيل الإستراتيجي للشيء، فحتى المصالح الحكومية، المصارف، شركات التأمين حتى طريقة عمل الكعكة الإسفنجية بها طريقة تخرق بها الروتين أو النظام وتحصل على النتائج ذاتها.

فليس من الغريب أن تجد مخترقين في العالم الافتراضي خاصة بعد أن أصبحت حياتنا بذاتها افتراضية بشكل كامل أو بشكل شبه كامل بالنسبة للبعض الآخر.

فأنت الآن تعيش حياتين؛ حياتك العادية والأخرى الافتراضية، وهي الصورة الطبيعية لك في العالم الافتراضي والتي تعطي قيمة لحياتك العادية وكل منهما يكسب الآخر قوامه.

أنت تدفع، تتحدث، تناقش، تقابل، تقرأ عبر الشبكة، شبكة ضخمة متصلة بجميع أنحاء الكوكب فهذه الحياة الرقمية متصلة بشكل دائم ببعضها البعض.

خلاصة الحديث: إن الاختراق موجود أينما وجد النظام، فالاختراق مرتبط بالنظام وكلما وجد نظام ما وجدت طريقة مثلى لخرقه والقضاء على خطواته وروتينه.

2- من هو المخترق؟

المخترق من المقام الأول هو Geek وتعني مهووسًا، وهو الشخص المهتم بالحواسيب والأنظمة ولديه معلومات غزيرة خاصة بالتكنولوجيا، لديه قدرة على فهم أوامر الخوارزميات وفهم الأنظمة ذاتها ويمكن أن نتناول هذا الـGeek لاحقًا في مقال آخر مع إخوته الـGamer والـNerd.

هل يستطيع أي شخص أن يصبح مخترقًا؟

بالفعل وللأسف نعم يستطيع أي شخص أن يخترق أو يصبح مخترقًا، ولكن يفضل أن يكون المخترق مهووسًا لأنهم فقط على علم ببعض التفاصيل الخاصة بالحواسيب التي لن يعرفها غير المهتم وقد تؤدي إلى دماره هو بدلًا من أن يصبح مُخترِقًا – بضم الميم وكسر الراء – فيصبح ذاته مُخترَقًا – بضم الميم وفتح الراء – أي بدلًا من أن يجد لنفسه ضحية يكون هو الضحية.

يرجع ذلك لأن أغلب البرامج والأدوات التي توجد على الشبكة مفخخة ذاتها بالفيروسات، فيمكنها الفتك بالمستخدم بدلًا من أن يفتك هو بأحدهم.

3- كيف يحدث الاختراق؟

الاختراق هو ببساطة سلب البيانات والمعلومات، بشكل خفي، من الطبيعي عند استخدامك لأي برنامج أو تطبيق… إلخ يطلب منك بعض البيانات، أمثال «اسمك، تاريخ ميلادك، صورة شخصية… إلخ» هذه البيانات يحتفظ هو ببعضها أمثال «كلمة السر» فتصبح كلمة خاصة بك أنت، لا يعرف عنها أحد سواك، الاختراق هو أن تصل إلى المعلومات التي لا يعرفها أحد سواك أمثال:

  • كلمات السر الخاصة بالضحية.
  • حسابات البنوك الخاصة به.
  • الملفات الموجودة في أجهزة الضحية.

ويحدث ذلك بعدة طرق لها علاقة بأنك «أنت» تعطي بياناتك الخاصة إلى المخترق دون أن تعرف ذلك بشكل أو بآخر ولا يمكن لأحد اختراقك دون إذن منك أو وسيلة مساعدة تقدمها أنت له.

فمثل هذه الحالات:

  • إرسال ملف تجسس يعلق بجهازك.
  • الضغط على رابط يسرق منك بعض البيانات.
  • الدخول على شبكات وهمية WI FI NETWORKS وسرقة البيانات المرسلة من خلالها.
  • الاشتراك وإرسال البيانات الشخصية لبعض البرامج والتطبيقات الوهمية أو المخترقة.

هناك المزيد والعديد من الطرق التي تجعلك تفقد حياتك الإلكترونية بسهولة، والتي قد تجعلك تفقد حياتك بشكل كامل، ولكي نتحدث بشكل تقني في هذه الأمور عليك أن تكون على علم بأساسيات وبدائيات استخدام الحواسيب والهواتف النقالة.

3- كيف أحمي نفسي؟

أساليب الحماية سهلة، فلو كنت تشعر باطمئنان لحصولك على برنامج حماية من الفيروسات فأنت في خطر شديد، لأن برامج حماية الفيروسات تقضي على الأنواع القديمة من الفيروسات والتي يمكن لأي برنامج حماية القضاء عليها، أما بالنسبة للأنواع الحديثة من الفيروسات فلا يصعب أبدًا عليها التطور لعبور حائط الحماية الخاص بالبرنامج باعتباره ملفًا نافعًا.

فعليك أن تتبع هذه الخطوات بحذر شديد حتى لا تسقط في بئر الأفاعي:

  • لا تقم بفتح أي موقع غير موثوق فيه، وحاول الالتزام بالمواقع المشهورة والمعروفة أو التي تحصل على رخصة SSL.
  • لا تستقبل أي رابط من أي شخص غير موثوق به.
  • لا تنصب أي برامج مجهولة الجهة أو عديمة النفع أو لا فائدة منها لديك.
  • احذر الولوج إلى أي شبكة غير موثوق بها، فقد تسلبك كل معلوماتك التي تتناقلها من خلالها.
  • تتبع واقرأ أي شيء تصادفه، واسأل نفسك لم قد يحتاج البرامج الصلاحيات التي يطلبها. (مثال):

في الأندرويد، عند قيامك بتنصيب برنامج مثل فيسبوك فهو يطلب منك صلاحيات وعليك أن تفهم ما يفعله بكل صلاحياته تلك.

في الصورة التالية تجد الفيسبوك يطلب الصلاحيات في استخدام:

  • جهات الاتصال، والتقويم.
  • الـGPS.
  • الرسائل القصيرة.
  • المتصل الخاص بك.
  • الصور والفيديو وملفات الميديا.
  • الكاميرا.
  • الميكروفون.
  • الواي فاي…
  • إلخ إلخ إلخ.

1

فعليك الحذر فهناك بعض البرامج لا تحتاج بعض الصلاحيات ولكنها تطلبها وقد يؤدي ذلك إلى اختراقك.

  • الألعاب المخترقة.
  • البرامج المخترقة (Cracked).

وغيرها من الأشياء التي يمكن أن تحتوي الفيروسات وأدوات نقل البيانات.

فحاول الاحتفاظ ببياناتك قدر الإمكان واتخاذ اللازم وانتظر المقال القادم عن كيفية الحماية بشكل تقني أكبر وكيف يقوم المخترق باختراقك وكيف تستخدم الشركات الكبرى بياناتك وبيعها دون علمك.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

(1) جوجل Keyword planner الخاص بالمسوقين.
(2) معنى Gamer هو الشخص المهووس بالألعاب أما الـNerd فهو الشخص المهووس بالعلوم.
عرض التعليقات
تحميل المزيد