هل تفكر في إنشاء شركتك الخاصة؟ هذا المقال سيساعدك في التعرف على أهم العوامل الرئيسية في تدمير الشركات الناشئة، وخاصة تلك العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات، تتمتع الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات بطابع مختلف عن غيرها من الشركات العاملة بالقطاعات الأخرى، بسبب الديناميكية العالية في معدل التطور والتغير الذي يضع الشركات تحت ضغط مستمر طوال الوقت للبقاء ضمن المنافسة، مما يجعل القرارات الإدارية قرارات مصيرية.

1- عدم السيطرة على الانفاق، ذلك سيؤدي حتما إلى قرارات كارثية وعواقب وخيمة في نهاية المطاف، لأنك ستضع عبئا ثقيلا للغاية على الفريق في المحاولة لموازنة المصروفات والإيرادات، مما ينتج عنه ظروف غير صحية لبيئة العمل وتأثير سلبي على روح فريقك في محاولاتهم الدائمة لتحقيق تلك الإيرادات التي تعادل الإنفاق الكارثي، عدم سيطرتك على إنفاقك يؤدي إلى نتائج مباشرة مثل تقليل نسبة الربح أو انعدامه، أو زيادة نسبة الخسارة، وغير مباشرة مثل عدم استطاعتك رفع رواتب الأعضاء الفعّالين في فريقك، وبالتالي ضعف ارتباطهم بشركتك، لأنهم غالبا سيحصلون على فرص بديلة أو سيطمحون إلى إكمال مسيرتهم المهنية في مكان آخر.

2- عدم الاهتمام بالمحاور الرئيسية لشركتك، كالتسويق والمبيعات والفريق الفني والإداري، لا تقم بكل شيء وحدك فأنت لست بطلا خارقا.

3- الفشل في تصنيف أفراد فريقك إلى أفراد فاعلين وأفراد غير فاعلين، وعدم وضع إستراتيجية للاحتفاظ بالفاعلين والتردد في التخلص من غير الفاعلين، والفاعلية تتحدد بالقيمة التي يدرّها الفرد على الفريق وعلى الشركة ككل، وببحث بسيط على محرك البحث جوجل ستجد طرقا كثيرة توضح لك كيفية التعامل مع Top Performers الأعضاء الفاعلين أو ال

4- تعيين الأصدقاء والمعارف بغض النظر عن مدى احتياجك الفعلي لمهاراتهم، لأن تلك العلاقة غالبا ستتحول إلى زواج كاثوليكي، لن تستطيع الاستغناء عنهم حتى لا تخسرهم.

5- عدم وجود عقود رسمية بين المؤسسين وبعضهم وبين الفريق والشركة، وبين الشركة والعملاء.

6- الاعتقاد بأنك تمتلك أكبر قدر من القدرات العقلية في كل شيء، في التسويق والإدارة والبرمجة والحسابات والتخطيط ، إن اعتقدت ذلك فثق تماما أنك لم تحسن اختيار فريقك، وإن لم تحسن اختيار فريقك فستعاني حتما من ال Bozo explosion
) انظر النقطة رقم 9)
ولذلك يجب عليك انتقاء المهارات المناسبة، ثم دعهم يقوموا بعملهم.

7- المايكرومانيجينج، أو الادارة المصغرة، وهي التدخل في تفاصيل لا تعنيك، إن عينّت مبرمجا ثم تدخلت في كيفية كتابته للكود البرمجي، مع وجود المشرف عليه والمنوط به القيام بتلك المهمة، فاعلم أنك تمارس المايكرومانيجينج.

8- عدم انتقاء عملائك، يجب أن تضع إستراتيجية لقبول العملاء بناءً على القيم التي تقدمها، فلا تقوم مثلا بالموافقة على عمل موقع إلكتروني ضد مبادئك لمجرد تحصيل أرباح كبيرة، لأنك ستخسر نفسك قبل أن تكسب مليما واحدا.

9- خدمة ما بعد البيع، ستخسر عملاءك بالتأكيد إن لم تهتم بهم بعد البيع، بل ستضعف فرصتك في الحصول على عملاء جدد عن طريق العملاء ذوي التجارب السيئة معك.

10- عدم تحديد المهام تفصيليا لكل فرد في الفريق، لأن ذلك سيؤدي إلى تضارب في الصلاحيات والقرارات، وحدوث الكثير من التشاحن والطاقة السلبية، فكلٌ يغنّي على ليلاه معتقدا أنه يخدم الشركة، ومن الآثار القاتلة لعدم تحديد المهام، هي عدم وجود آلية لقياس الأداء، إن لم تعرف ماذا يفعل موظفوك، فكيف ستقيم آداءهم؟ وكيف تحدد حوافزهم؟ وكيف تحدد المقصر؟ وكيف تحاسبه؟

11-عدم الاستماع إلى شكاوى ومخاوف فريقك، وإن استمعت ولم تأخذ إجراء فستفقد روحهم واهتمامهم، ثم سيتحولون إلى موظفين من التاسعة صباحا إلى الخامسة عصرا، إن لم يتركوك.

12- إهلاك الأعضاء الفعالين(Top Performers)  وعدم تقديم الحوافز لهم.

هناك عوامل كثيرة أخرى لها عواقب مباشرة وغير مباشرة، وتشمل تلك العوامل الذكاء الاجتماعي والعاطفي، والمهارات الإدارية والمهارات العملية ومهارات التفاوض والاتصال والتفاعل.

في النهاية، اعلم جيدا أن كل موظف في الشركة الناشئة يمثل ترسا كبيرا في ماكينة الشركة، إن لم تنتق التروس القوية واحتفظت بهم فستخسر كثيرا، على عكس الموظف في الشركات الكبيرة سهل استبداله وبالتالي يكون لديه نوع معين من المهارات التي تناسب دوره كترس صغير يسهل استبداله في ماكينة عملاقة، أما الموظف في الشركة الناشئة يكتسب طيفا أكبر من المهارات في وقت أقل، ويجب عليك استغلال تلك المهارات وتشجيعه على اكتساب المزيد.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد