كثيرًا ما نعتقد أن قدراتنا هى العامل الأهم فى رحلتنا لحقيق أحلامنا، لكن ما هو مهم فعلًا هو أن نبقى متحفزين راغبين فى العمل، وبذل مجهود أكبر، خصوصًا فى اللحظات الحرجة التى تشتد فيها الأمور، وتعتقد أنك لن تصل إلى أهدافك أبدًا، فالتحفيز يؤثر بشكل كبير على مجهودك المبذول، ويساعدك فى تخطى العقبات فى طريقك نحو تحقيق أهدافك.
فماذا يمنعك من أن تبقى متحفزًا دومًا لتحقيق أكثر؟ هل هو صعوبة الأهداف الجديدة مقارنة بما قد سبق؟ هل ترى أمامك سورًا عاليًا عليك تخطيه؟

فلكى تتخطى العقبات وتجد الطاقة لبذل مجهود أكبر وتكون متحفزًا لتحقيق المزيد فما عليك إلا أن تبدأ فى تطبيق هذه الخطوات؛ فإنها ستساعدك كثيرًا

اسأل نفسك لماذا؟

ماذا إن ذهبت إلى عملك فى أحد الأيام فطلب منك مديرك تجهيز شرائح عرض فى الغد، دون أن يعطيك أى أسباب لفعل هذا، هل ستشعر بأى حافز لإنجاز هذا العمل؟ لكن ماذا إن أخبرك أن هذا العرض سيشاهده أحد العملاء الذى يمكن أن يساعد الشركة فى تحقيق مبيعات غير مسبوقة، هل تغير منظورك ناحية المهمة الآن؟
فى حياتك لن يتغير الأمر، فبدلًا من كتابة قوائم مهام لتنتهى منها، اسأل نفسك أولًا لماذا تفعل هذا؟ وما هو الهدف النهائى الذى تريد الوصول إليه؟

ركز على الصورة الكبيرة

مع مرور الوقت تزداد الصعوبات، أو ربما تصبح الأعمال أكثر مللًا، وحينها نبدأ فى سؤال أنفسنا هل ما نفعله يستحق؟ وهل هدفنا يستحق فعلًا الكفاح من أجله؟ أتدرى فى 100% من الأوقات تكون أهدافنا تستحق الكفاح والمواصلة.
ركز على الصورة الكبيرة، وأبق عينيك على الجائزة. فـ«جيم كارى» بالرغم من تركه للمدرسة فى عمر الخامسة عشر؛ لإعالة أسرته، إلا أن هذا لم يمنعه من مطاردة حلمه؛ حتى أصبح «كوميديان» معروفًا.

دوِّن أفكارك باستمرار

كيف تبقى متحفزًا لفعل المزيد؟ الأشخاص الناجحون يفعلون ذلك بكتابة أفكارهم. لماذا؟ ببساطة لأن هذه الأفكار لن تبقى طويلًا فى رؤوسهم، ومن يدرى، فربما هذه الفكرة التى قمت بكتابتها فى مفكرتك تكون محطتك التالية، وتصنع من خلالها أشياء عظيمة. وكتابة الأفكار كذلك سيزيد من وضوح هذه الطريق الذى اخترته لنفسك

تنقل بين الأشياء المحفزة

فى وقت من الأوقات لابد أنك شاهدت هذا المقطع على «يوتيوب»، والذى حفزك كثيرًا، لكن مع الإكثار من مشاهدته قل تأثيره. فبدلًا من فعل هذا، حاول النتقل بين الأشياء المحفزة كالكتب، الفيديوهات، المحادثات المحفزة، وحتى الصديق. ابحث عن هذه الأشياء جيدًا، وضع لنفسك جدولًا من المواد المحفزة تتابعها باستمرار، وبهذا ستبقى متحفزًا طوال الوقت.

اقرأ كثيرًا

من أكثر الطرق الشائعة التى يمارسها الناجحون لزيادة الدافع لديهم هى القراءة.
القراءة ستشعل الحافز لديك من خلال عدد لانهائى من الأفكار. ستجد دائمًا أفكارًا جديدة أو ستقوى الأفكار التى لديك. فـ«بيل جيتيس» بالرغم مما وصل إليه من نجاح، إلا أنه مازال يحافظ على عادته فى قراءة كتاب أسبوعيًا. فالمعرفة هى المفتاح وستضيف لك الحافز الذى تريده.

أضف المرح إلى حياتك

إذا لم يكن المرح جزء من خطتك، فإنك ستفقد تركيزك على أهدافك سريعًا، أن تأخذ كل شيء بجدية هو الوصفة الأكيدة للفشل، لأنك إذا لم تكن تستمتع بما تفعله فكيف ستنجز هدفًا صعبًا؟ فإضافة المرح إلى حياتك وإلى مهامك سيزيد الحافز لديك وسيجعله فى أعلى مستوياته يوميًا.

استيقظ مبكرًا

باستيقاظك مبكرًا، ستجد أن لديك الوقت لتخطط ليومك جيدًا قبل الذهاب إلى العمل.
فالاستيقاظ مبكرًا هو العادة الأهم لدى كل الناجحين، وسيوفر لك الوقت للانتهاء من كل ما تريد.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

تحفز
عرض التعليقات
تحميل المزيد