في الحقيقة إجابتي عن هذا السؤال تبتعد كثيرًا عن أن تلك مهنتي، أو ما أقوم بعمله كوظيفة احترافية، ولكن تقترب كثيرًا جدًا من الشغف الذي يحرك الكثير من الأشياء، ويجعلك تؤمن أنك قادر على أن تقوم بها ببساطة. أنا ممتن كثيرًا لظهور «البودكاست» في عالمنا العربي؛ لأني شخص سمعي بطبعه أحب أن استمع كثيرًا أكثر مما أشاهد أو أتكلم، عمومًا سأبدأ إجابتي تباعًا دون تأخير، وفي محاولة لوصف كيف بدأت «البودكاست» الخاص بي مؤخرًا يمكنكم الاستماع إلى «البودكاست» الخاص بي عن طريق «ساوند كلاود» ولا تحرمونني من تقييمكم «بودكاست» رونق | Rawnaq Podcast والآن لنبدأ.

تحديد واختيار الفكرة

من أصعب الخطوات التي يمكن أن تواجه تفكيرك في البدء بـ«البودكاست» الخاص بك هو فكرته، ربما يبدو للبعض أن فكرة أي «بودكاست» هي وليدة اللحظة، أو نتيجة لقضاء بعض الوقت في التفكير، لكن صدقوني إن حرصت على أن تقوم بتقديم شيء مبتكر وجديد ستفكر كثيرًا في فكرة «البودكاست» الخاص بك طويلًا، أنا أفكر في إنشاء «بودكاست» خاص بي منذ عام 2017، وتقريبًا قضيت عامين كاملين أبحث وأنقب في أفكار كثيرة كي أصل لفكرة جديدة أصلية تلبي طموحي في تقديم «بودكاست» جديد يظهر فيه شغفي، ويظهر فيه ما أود قوله للآخرين في شكل صوتي.

أكرمني الله بالفكرة بعد إطلاق النسخة التجريبية من موقع «كيورا» الجميل باللغة العربية، وبعد بدء الإجابة هنا عن الأسئلة شعرت أن الفكرة بدأت بالاختمار في ذهني، فأنا حريص على أن تكن إجاباتي هنا بشكل محدد، وعلى نسق محدد، كما أنني أطبق نفس إستراتيجيتي في الإجابة عن الأسئلة في النسخة الإنجليزية في النسخة العربية، وعليه فبعد بداية الإجابات عن الأسئلة هنا قلت لنفسي إن الإجابات طويلة، والبعض لا يحب أن يقرأ كثيرًا، والبعض ليس لديه الوقت، فلم لا تفكر في تحويل تلك الإجابات إلى شكل صوتي كي يستفيد مزيد من الناس ببساطة.

ومن هنا جاءت فكرة «بودكاست» «رونق»، حيث إن كل سؤال يحمل أكثر من إجابة، وكل إجابة تدفعنا للسؤال أكثر من مرة واحدة، فبدأت ترتيب الفكرة حيث إن تقديمك لـ«بودكاست» هو أمر سهل، ولكن أن تأتي بفكرة مبتكرة وجديدة فهو أمر صعب فعلًا ويحتاج إلى وقت، قد لا يحتاج البعض لسنتين كي يصلوا لأفكارهم الخاصة بـ«البودكاست»، ولكن في التأني دومًا أفكار مميزة وجميلة.

ليس معنى أنك ستصل لفكرتك أنك ستبدأ «البودكاست» الخاص بك مباشرة، بل هناك عدة أمور عليك القيام بها:

· أن تتأكد أن فكرة «البودكاست» الخاصة بك ليست موجودة عن طريق البحث على الانترنت لتتأكد أنك فعلًا ستضيف فكرة جديدة وليست مكررة.

· تقييم فكرة «البودكاست» الخاصة بك عن طريق عرضها على أصدقاء ومقربين لمعرفة رأيهم حول هل فعلًا سيستمعون لبودكاست صوتي حول هذا الموضوع أم لا؟

· استبيان بعض الغرباء حول فكرة «البودكاست» الخاصة بك، وهل فعلا سيهتمون بالاستماع لمثل تلك الفكرة إن قمت بتنفيذها هنا هو التحدى الحقيقي حيث إن شغفك وإيمانك أنها فكرة جيدة وتصلح ليس بكاف، فعليك التأكد من وجود البعض الذين ينتظرون مثل تلك النوعية من «البودكاست» وما يقدمه.

المحتوى وتخطيط موسم أول من «البودكاست»

بعد تقييمك لفكرتك وموافقتك عليها والبدء في تنفيذ «البودكاست» الخاص بك عليك التفكير في الموسم الأول فقط والحلقة الأولى فقط دون أكثر من ذلك ولكن ذلك لا يمنع من أن تقوم بالتخطيط كم سيكون طول موسمك الأول هل سيكون خمس حلقات أم 10 حلقات لأن التخطيط مهم في تلك المرحلة ويضمن لك استمرارية «البودكاست» الخاص بك، ولو كان التخطيط والتفكير ذلك داخليًا فالأمر مهم ويستحق.

أين محتوى حلقتك الأولى؟ كم ستطول؟ ما هي المقدمة والنهاية للحلقة الأولى؟ أشياء كثيرة عليك التفكير بها، ستأخذ الكثير من الوقت في الحلقة الأولى، لكن بمرور الوقت وتعدد الحلقات سيصبح الأمر أبسط وأكثر امتاعًا. فكرتي في البداية أن أقوم فقط بكتابة محتوى «بودكاست رونق» دون التطرق لأي مهام أخرى، ببساطة أن «أعطي العيش لخبازه» كما يقولون لأنني غير مؤهل، وكذلك لا علم لي بالتسجيل الصوتي، أو بالمونتاج، أو بتحرير الصوت.

هناك سؤال مهم حول كتابة المحتوى للحلقة الأولى من «البودكاست» الخاص بك، هل سيكون «البودكاست» بالفصحي أم بالعامية؟ ذلك سؤال من المهم الإجابة مبكرًا عنه، في حلقتي الأولى من «بودكاست رونق» اخترت إجابة شعرت أنها ستصلح لموضوع الحلقة الأولى فاخترت إجابتي عن سؤال كيف أستطيع التخلص من الذكريات المؤلمة الى الأبد؟ فطولها ملائم تقريبًا ألف كلمة واعتقدت أن كلمة 100 كلمة تصلح لأن يتم تسجيلها في دقيقة لذا فالحلقة ستكون 10 دقائق تقريبًا طبعًا سيحتاج الأمر بعض التعديلات على المحتوى ليناسب أن يكون «بودكاست»، ولكن المحتوى كان جاهزًا تقريبًا ليتم تسجيله واستخدامه في الحلقة الأولى.

إنتاج الحلقة الأولى من «البودكاست» (تسجيل «البودكاست» صوتيًا)

بعد تخطيط الموسم الأول والتركيز على الحلقة الأولى والانتهاء من المحتوى الخاص بها ننتقل الآن لخطوة تالية وهي خطوة تسجيل «البودكاست» في حلقته الأولى، كما قلت مسبقًا إنني رأيت أن دوري هنا كنت أراه سيقتصر فقط على كتابة المحتوى والتفكير في إنتاج «البودكاست» فقط لا غير، لكن ببعض التشجيع من الأصدقاء الذين اقترحوا تسجيل «البودكاست» بصوتي والذي عارضته في البداية، ولكن قلت لنفسي ولم لا! كل شيء خاضع للتجربة، وهي تجربة، وستكون فقط بيني وبين هاتفي الذي قمت بالتسجيل عليه، أولًا هناك بعض الأمور التي سيتوجب عليك تجربتها فربما تكون لطيفة وأنت لا تعلم.

وعليه وبعد الانتهاء من مسودة محتوى الحلقة الأولى أعطيت لنفسي الفرصة فقمت بتسجيل مقطعين صوتيين، أحدهما بالعربية الفصحى، والذي كان كارثيًا، والآخر بالعامية، وكان مقبولًا بنسبة ما، قمت بنفس الأمر الذي قمت به عند الانتهاء من فكرة «البودكاست» وقمت بعرضها بنفس الترتيب أولًا لمعرفة هل سيستمر «البودكاست» بالفصحي أم بالعامية؟ وكذلك هل أدائي يصلح أن أقوم بتسجيل «البودكاست» صوتيًا أم لا؟ وهل أدائي ذلك مقبول أم لا؟

ببساطة فوجئت أن صوتي يصلح كخامة كما أفاد بعض أصدقائي كما أفاد بذلك بعض المختصين وأنه ببعض التدريب والمران يمكن تطويره ليصلح كصوت يسجل «البودكاست» واستقر الجميع على أن نسخة العامية أفضل من نسخة الفصحي، وأنني اتحرك بسهولة فيها واؤدي فيها بأريحية وقد كان فاخترت نسخة العامية ومن ثم لجأت من بعد تسجيل المقطع أكثر من مرة بهاتفي للتسجيل بواسطة ميكروفون قوي – في إجابة لاحقة قد اعدد مزايا الميكروفونات وأسعارها لمن يفكرون في إنشاء «بودكاست» خاص بهم – ومن ثم قمت بتسجيل الحلقة ثلاث مرات، وفي كل مرة أتحرر من بعض النقاط التي أرى أنها تعوق وصول الفكرة أو تعوق طريقة تعبيري عن فكرة الحلقة ذاتها.

في التسجيل السادس تقريبًا أو السابع وصلت لقناعة أنه يمكنك الاعتماد على المحتوى المكتوب كنقاط استرشادية ويمكنك التحرك ببساطة، وكما تريد خلال تسجيلك للصوت في مرحلة الإنتاج وهي نقطة مهمة أن لا تقوم بقراءة المحتوى كما هو، ولكن أعط لنفسك الفرصة كي تعبر وتزيد من الأمر كما تريد وهي نقطة وصلت إليها عن طريق المران وعن طريق أنني هل أستمتع بما أقوم بتسجيله أم لا.

مرحلة تحرير الصوت

بعد حصولك على النسخة الأخيرة من التسجيل لحلقتك الأولى تقريبًا أنت انتهيت من 60% من «البودكاست» الخاص بك وتبقى أربع مراحل فقط لترى حلقتك الأولى النور، الأمر ليس معقدًا، ولكنه بسيط ويحتاج فقط للتركيز، في تلك المرحلة عليك البدء بتحرير نسختك الأولى من التسجيل الصوتي للحلقة وأمامك طريقان:

· أن تلجأ لاحد المحترفين على برامج تحرير الصوت (مثل برنامج أدوبي أوديشن وهو أشهرهم Audio recording, editing, and mixing software ) لتعديل صوتك وتحريره، هنا ستقوم بدفع مقابل مجز لمن سيعمل على تعديل وتحرير الصوت، أو يكون صديقك فيساندك ويشجعك في الحلقة الأولى.

· أو أن تفعل مثلي في البدء من نقطة الصفر، فبعد أن كنت سأكتفي فقط بكتابة المحتوى للبودكاست، قمت بتسجيل الصوت، وبعد أن قمت بتسجيل الصوت قلت لم لا أعطي لنفسي الفرصة في أن أتعلم «أدوبي أوديشن» كي يستقيم الأمر، فقد يمكن لي أن أقدم أداء طيبًا في تحرير الصوت أو ما شابه.

صراحة أنا فعلت الأمرين معًا بدأت بتعلم أدوبي أوديشن وفي خلال خمسة أيام كنت قادرًا على الآتي:

· تنقية الصوت وإزالة الذبذبات الأعلى من 10 آلاف ميجا هيرتز.

· وضع فلاتر على الصوت وإزالة الضوضاء.

· وضع ملف موسيقي مع ملف الصوت للحلقة ودمج الاثنين معًا.

· إزالة الوقفات والتلاعب الخفيف بالصوت.

ثم بعد ذلك لجأت لأحد الخبراء الذي ساعدني في تحرير الحلقة الأولى وإخراجها بالشكل الذي خرجت به قد يكون الأمر مرهقًا في البداية، لكني فعلًا استمتعت بكل دقيقة قضيتها في الدورات التي مررت بها لتعلم الأوديشن ما ضاع وقتك ما علمك.

مرحلة إنشاء «اللوجو» الخاص بك في «البودكاست».

من خلال استماعي وتتبعي للكثير من برامج «البودكاست» العربية والأجنبية رأيت دومًا أن الاهتمام بكل التفاصيل يجعل شغفك واضحًا للعين، وعليه قررت أن أنشئ «لوجو» خاصًا بي في «بودكاست» رونق نعم أنه يحتاج لبعض التعديلات، ولكنني قررت من اللحظة الأولى أنني سأقوم بإنشاء «لوجو» خاص بي لـ«البودكاست» وقد كان، رونق هو الخط الفاصل بين نصف المخ الأيمن ونصف المخ الأيسر – الجزء الخاص بالإبداع والجزء الخاص بالتحليل، فهو من وجهة نظري ما جاء «اللوجو» ليعبر عنه ببساطة ودون تكلف.

مرحلة نشر «البودكاست»

هناك الكثيرون من يهتمون بالتواجد في كافة المنصات التي توفر برامج «البودكاست» مثل: «استاتشر، وابل بودكاست، وجوجل بودكاست»، وساوند كلاود»، ولكنني رأيت أن أكثرهم شهرة ويمكن القياس عليه ببساطة ومعرفة الأرقام الخاصة بأدائك ببساطة هو ساوند كلاود فلجأت لساوند كلاود فقط في البداية لنشر «البودكاست» الخاص بي مستقبلًا قد أقوم بنشره في أماكن أخرى، ولكن يكفيني فقط في البداية ساوند كلاود الذي يستمع إليه الكثيرون ودون تكلفة.

إلى جانب «ساوند كلاود» قمت بإضافة «بودكاست رونق» إلى موقع «بودكاست» بالعربي وهو موقع مهم أن يتواجد «البودكاست» الخاص بك هناك.

صفحة «البودكاست» على موقع «بودكاست» بالعربي: رونق – «البودكاست» العربي

المرحلة الأخيرة: الترويج للبودكاست

هنيئًا لك ومبروك على وصولك لتلك المرحلة، صراحة من أهم المراحل في إنتاجك للبودكاست الخاص بك هو مرحلة الترويج له، يمكنك أن تنشئ «بودكاست» رائع وممتع وعظيم ولكن دون ترويج أو تعريف به ستحبط كثيرًا وليس عيبًا أن تقوم بالترويج والتعريف لما قمت بالعمل عليه تقريبًا لمدة لا تقل عن أسبوعين وقد تمتد لشهر كامل فانشر «البودكاست» بين أصدقائك ولا تخجل من أن تطلب منهم الاستماع إليه ببساطة وانشره على حسابات التواصل الخاصة بك، واطلب من متابعيك الاستماع إليه وإبداء رأيهم.

الاستمرارية مهمة لذا ضع لنفسك إطارًا زمنيًا كي تستمر في إنتاج حلقاتك من «البودكاست» بشكل منتظم للانتهاء من موسمك الأول كما خططت له، أنا خططت لإنتاج موسم أول مكون من 10 حلقات فقط، ثم أعيد تقييم الموسم والفكرة والحلقات وكل شيء، وخططت لتقديم حلقة تقريبًا كل شهر مما يمنحني إطارً زمنيً طويلً للتعلم والعمل على تطوير مهاراتي في التسجيل والتحرير الصوتي.

أظن أنني الآن غطيت كل المراحل التي تمكنك من البدء في «البودكاست» الخاص بك فماذا تنتظر؟

أرجو أن تفيدك الإجابة بشكل ما!

في وقت لاحق سأقوم بتحديث الإجابة إن شاء الله!

لكن إلى أن يحين ذلك تقبل مودتي.

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد