كُلنا حريص على معرفة المهارات واكتساب الخبرات المختلفة التي تساعدنا على الحياة بشكل أفضل، وتدفعنا للتقدم في حياتنا سواء العملية أو الشخصية. وبنفس درجة الحرص يجب علينا أن نعرف ما هي الأشياء غير المهمة التي تفصل بيننا وبين تحقيق النجاح

والتي تعتبر بمثابة أفخاخ يمكن أن نكون فريسة سهلة لها إذا لم نأخذ حذرنا ومحاولة تجنبها.

متابعة وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني كل دقيقة

من العادات السيئة التي يتبعها العديد منا هي فحص وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني بشكل مستمر مما يجعلنا نهدر الكثير من الوقت دون أي فائدة، وأيضًا نكون مشتتين طوال الوقت. لذلك إذا كان ضروريًا أن تقوم بفحص البريد الإلكتروني وحسابات التواصل الاجتماعي، حدد وقتًا لهذه المهمة وبعدها تستكمل المهام الأخرى ولا تعد مجددًا لصفحات التواصل الاجتماعي.

شراء أشياء لست في حاجة إليها

شراء الملابس والأجهزة باهظة الثمن حتى تستحوذ على إعجاب الآخرين يُعدّ من العادات المدمرة حقًا. أنت فقط لا تشتري أشياء لا تحتاج إليها ولكن أيضًا تُسرف في إنفاق الأموال لشراء هذه الأشياء. إذا كنت تحتاج إلى شراء بعض الملابس أو جهاز ما؛ يجب عليك أولًا أن تعرف هل أنت في حاجة إلى هذه الأشياء أم لا، ثم تحدد الميزانية التي تناسبك، ومن ثم تختار ما ينال إعجابك أنت وليس إعجاب الناس.

القلق

القلق هو شعور طبيعي نشعر به جميعًا، ولكن الشيء غير الطبيعي هو القلق تجاه ما لا نستطيع تغييره، ربما عليك أن تسأل نفسك سؤالًا؛ هل القلق في هذه الحالة يفيد؟

الإجابة قطعًا لا، بل على العكس تجد القلق في هذه الحالة عائقًا أمامك ويمنعك من التفكير بشكل سليم، لذلك يجب عليك أن تراقب أفكارك جيدًا حتى لا تقع في هذا الفخ، وحتى تتمكن من إيجاد حلول للمشكلات التي تواجهك.

الندم

هناك حكمة تقول «لا تبكِ على اللبن المسكوب» لأنه ببساطة لا فائدة من البكاء عليه والأفضل أن تفكر في القادم ولا تُحَجم نفسك في دائرة الماضي والبكاء والندم على ما فات فهذا لن يجدي شيئًا، بل سيؤثر بصورة سلبية على حياتك.

الحكم على الآخرين

لأن وقتك محدود وهناك ما هو أهم من تقييمك لملابس هذا وطريقة حديث هذه، فلا تضيع وقتك في مثل هذه الأشياء لأنها لن تفيد في شيء، هي فقط مضيعة للوقت واكتفِ بتقييم نفسك ومحاولة تصحيح أخطائك ولا تحكم على أحد.

الاستماع إلى ما يقوله الآخرون بشأن حياتك

كثير من الناس لديهم العديد من الأفكار والاقتراحات حول ما يجب علينا فعله وما لا يجب علينا الاقتراب منه، ولكن إذا سألتهم عن أفكارهم تجاه حياتهم، في الأغلب لن تجد إجابة.

لا أحد يستطيع أن يفهم أولوياتك أكثر منك، أنت أكثر شخص على دراية بماذا تريد وكيف تستطيع تحقيق ما تريده.

لا بأس من الاستماع إلى أهل الثقة للاستفادة من خبراتهم، لكن أهل الثقة فقط وليس كل الناس وليكن القرار النهائي لك.

عدم التعلم من الأخطاء

حياة الإنسان عبارة عن مجموعة من الخبرات والأخطاء، هذه الأخطاء التي تعد كنزًا يجب عليك الاستفادة منه لتصحيح مسارك في المستقبل وليس تجاهله.

اتباع الآخرين

أعطت وسائل التواصل الاجتماعي أهمية للبعض ربما هم ليسوا جديرين بهذه الأهمية ولا يستحقونها، فاحذر من هذا الفخ وتجنب الاتباع لأنهم ليسوا أفضل منك.

قضاء الوقت مع أشخاص لا تحبهم ولا يحبونك!

الحياة أقصر من إهدارها مع من لا يستحقون.

تزييف المشاعر

تمثيل دور شخص آخر يتسبب في إهدارك المزيد من الطاقة. عندما تقوم بالابتسامة وأنت حزين، عندما تضحك على نكتة سخيفة. تجنب تزييف المشاعر.

مقارنة نفسك بالآخرين

الأشخاص الآخرون من الممكن أن يكونوا مصدرًا لإلهامك، أو مصدرًا لتتعلم منهم، ولكن احذر من المقارنة. دائمًا ستجد من هو أغنى منك، من هو أجمل منك، ومن هو أكثر حظًّا. هذه هي الحياة. فبدلًا من مقارنة نفسك بالآخرين، عليك التركيز على نفسك وتطويرها دائمًا حتى تكون راضيًا عنها.

الغيرة

حاول أن تسعد لفرح الآخرين لأن غيرتك سوف تقوم باستهلاكك أنت وتؤثر على حياتك وتهدر طاقتك. فبدلًا من ذلك عليك أن تكون سعيدًا للأشياء الإيجابية التي تحدث للآخرين.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد