لعل أكثر شيء يعاني منه التلاميذ أثناء الموسم الدراسي، هو عادة التسويف والتأجيل، فأنا لطالما عانيت منها شخصيًا، فكلما كان لدي عمل مهم لأقوم به، ألتهي بشيء آخر تافه، لكن في هذا المقال سأريك تقنيتين ساعدتاني في تخطي هذا الحاجز وهذه العادة:

 الأولى: تسمى بتقنية الطماطم أو The Pomodoro Technique، وهي طريقة لإدارة الوقت طوّرها الإيطالي فرانشيسكو سيريلو أواخر الثمانينيات، وذلك عن طريق استخدام مؤقت لتقسيم وقت العمل إلى فترات زمنية مدة الواحدة منها 25 دقيقة، إذ يفصل فيما بينها فترات راحة قصيرة لمدة ثلاث إلى خمس دقائق. بحيث تسمى كل فترة عمل واحدة بطماطم أو (Pomodoro)، ولقد تم اعتماد هذا الأسلوب لكون 25 دقيقة هي المدة التي يمكن للعقل البشري أن يعطي فيها تركيزًا أحسن وأداءً عاليًا، لكن بعد مرور هذه المدة سيحتاج إلى فترة راحة، وهو الشيء الذي تعتمده هذه التقنية. ولقد سميت بهذا الاسم لأن مبتكرها الإيطالي كان يستخدم مؤقتًا خاصًا بالمطبخ على شكل ثمرة طماطم مقطوعة عندما كان طالبًا في الجامعة، كما في الصورة التالية:

ولتطبيق هذه الطريقة عليك بالخطوات الخمس الأساسية التالية:

1. اختر عملًا واحدًا فقط لتقوم به، وليس لائحة أعمال.

2. Mise en place: وهو مبدأ فرنسي يعني: وضع كل شيء في مكانه، أي عليك تحضير كل ما يلزمك للبدء في ما عليك فعله من أوراق وكتب ومراجع، لكي لا تتشتت أثناء العمل.

3. اكتب المشتتات التي تعترضك في ورقة: وهذه من أهم الخطوات، بحيث عليك أن تكتب كل ما قد يلهيك عن القيام بعملك من هاتف وتلفاز وغيره في ورقة خاصة بالمشتتات لتبقيها معك أثناء العمل، مع محاولة التخلص من هذه المشتتات والقضاء عليها وأيضًا إبعاد كل ما قد لا تحتاجه عنك.

4. اضبط المؤقت على 25 دقيقة، وإذا أردت استخدام مؤقت إلكتروني على الحاسوب فأنا أنصحك بـtomighty فهو برنامج مجاني متخصص لتطبيق هذه التقنية، أما إذا كنت تحبذ الهاتف فأنصحك بتطبيق tide وهو تطبيق مجاني مذهل بكل المقاييس.

5. ابدأ في العمل حتى ينتهي المؤقت.

6. خذ فترة راحة قصيرة لمدة ما بين ثلاث إلى خمس دقائق، ثم عد مرةً أخرى لاستكمال ما بدأت.

7. عند كل أربع طماطم (أربع فترات عمل)، خذ فترة راحة طويلة نوعًا ما تمتد ما بين خمس إلى 15 دقيقة.

ربما قد تبدو لك تقنية بسيطة، لكنها فعالة وقوية جدًا وذلك لكونها تحدُّ من تأثير المقاطعات الداخلية والخارجية على التركيز وتدفق المعلومات، فتقنية الطماطم غير قابلة للتجزئة. فعند المقاطعة أثناء طماطم واحدة، يتم تسجيلها وتأجيلها، ولا تستكمل بل يجب الاستغناء عنها وتعويضها بواحدة جديدة.

الثانية: تسمى بقاعدة الثواني الخمس وهي للكاتبة والمتحدثة الرائعة ميل روبنز، ولكي تفهم هذه القاعدة، أتمنى أن تشاهد هذا الفيديو التالي الذي ترجمته لها بنفسي، وهي تشرح كيفية تطبيق هذه القاعدة:

أتمنى أنك أخذت أكبر استفادة من هذا المقال، وأريد أن أؤكد لك أنك إذا طبقت هاتين التقنيتين، بالشكل المطلوب، فإنك بلا شك ستتخطى وتكسر عادة التأجيل والتسويف في الدراسة، وإذا كان لديك أي تساؤل أتمنى أن تطرحه علي في تعليق، وأنا سأجيب عليه بكل تأكيد.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات