أما اليهود فهم أتباع النبي موسى عليه السلام، وغالبيتهم مؤمنون بفكرة «أنهم شعب الله المختار» منطلقين في هذا من كتبهم التي لم ترض لهم عقولهم إلا بتحريفها وفقًا لأغراضهم البشعة في العالم، فمع أنهم قد شوهوا صورة الدين الذي جاء به موسى -عليه السلام- نقيًا من عند الله، وأضافوا لله ما لا يستحق أن يضاف إلى خالق عظيم حكيم، كما هو موجود في سفر التكوين ما نصه: «وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل، فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل». وفي سفر الخروج قالوا: «لأنه في ستة أيام صنع الرب السماء والأرض، وفي اليوم السابع استراح وتنفس».

ولم تكتفِ هذه العقول بالتقليل من شأن الله سبحانه، بل انتقصت من شأن الأنبياء أيضا كما جاء في التثنية موسى عليه السلام: «ومت في الجبل الذي تصعد إليه، وانضم إلى قومك، كما مات هارون أخوك في جبل هور وانضم إلى قومه. لأنكما خنتماني، إذ لم تقدساني في وسط بني إسرائيل». إن موسى وأخيه عاشا حياتهما تقديسًا لله وتبليغًا لرسالته للناس فكيف تقع خيانة كهذه من نبي خصوصًا وسط بني اسرائيل؟!

إلا أننا نجدهم مع هذا التخبط العقدي في الخالق وفي رسوله أسوأ تخبطًا منه مع الآخرين أو الجوييم كما يعبرون عن غير اليهودي. جاء في التلمود الذي يقدسونه كتقديسهم للتوراة أو أشد: «لا يجب لليهودي أن يدفع الأجر لغير اليهودي الذي قام بعمل له».(سنهدرين-57- أ)، « إذا قتل شخص يهودي شخصًا غير يهودي، فان اليهودي لا يعاقب بالقتل، ما يسرقه اليهودي من غير اليهودي يمكنه الاحتفاظ به». (سنهدرين-57-أ)، «غير اليهودي الذي يستريح يوما يستحق القتل، لأنه مكتوب، وليلا ونهارا يجب ألا يستريحوا».(سنهدرين-58- ب). هذه النظرة الإقصائية التي يتبناها غالبية اليهود تجسدت في الواقع عندما قام جزء منهم باحتلال أرض ليست ملكًا لهم مستدلين على أن هذا حقهم من كتابهم، ففي سفر التكوين يقول الرب لإبراهيم: «وَأُعْطِي لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أَرْضَ غُرْبَتِكَ، كُلَّ أَرْضِ كَنْعَانَ مُلْكًا أَبَدِيًّا. وَأَكُونُ إِلهَهُمْ.‏ وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيم: وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي، أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ».

وجهلوا أن هذا النص مُـــــحرف ليس من كلام الرب، لأن الرب قال: «وَإِنْ قُلْتَ فِي قَلْبِكَ: كَيْفَ نَعْرِفُ الْكَلاَمَ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ؟‏ فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ، بَلْ بِطُغْيَانٍ تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ، فَلاَ تَخَفْ مِنْهُ». (التثنية 21/18).

فــــكلام الرب هو الذي يحدث و يقع، وكــــلام غيره لا يَحْدُثْ وَلَا يَصِر. وهذا الكلام المذكور في (سفر التكوين 8/17) لم يحدث؛ والدليل ما جاء في (سفر التكوين 9/25): «وَأَسْلَمَ إِبْرَاهِيمُ رُوحَهُ وَمَاتَ بِشَيْبَةٍ صَالِحَةٍ، شَيْخًا وَشَبْعَانَ أَيَّامًا، وَانْضَمَّ إِلَى قَوْمِهِ.‏ وَدَفَنَهُ إِسْحَاقُ وَإِسْمَاعِيلُ ابْنَاهُ فِي مَغَارَةِ الْمَكْفِيلَةِ فِي حَقْلِ عِفْرُونَ بْنِ صُوحَرَ الْحِثِّيِّ الَّذِي أَمَامَ مَمْرَا،‏ الْحَقْلِ الَّذِي اشْتَرَاهُ إِبْرَاهِيمُ مِنْ بَنِي حِثٍّ. هُنَاكَ دُفِنَ إِبْرَاهِيمُ وَسَارَةُ امْرَأَتُهُ». فلم يحصل إبراهيم على أي شيء قبل وفاته، بل إنه اشترى موضع دفنه ودفع ثمنه، فهو لم يُـــعْطِ كُلَّ أَرْضِ كَنْعَانَ مُلْكًا أَبَدِيًّا ونسله كما قيل في (سفر التكوين 8/17).

فانظر كيف يستبيحون حقوق الآخرين باسم الدين، وكيف هي نظرتهم للحياة والناس، كيف سيكون الوضع لو حكم هؤلاء العالم وتمكنوا منه؟!

أما المسيحيون فهم أتباع السيد المسيح عيسى عليه السلام، يقولون إن الله جوهر واحد في ثلاثة أقانيم أو أشخاص:‏ الآب والابن والروح القدس.‏

فيقولون: إيماننا بالله الآب الذي يمثل ذات الله لأنه أصل الوجود وعِلة كل شيء فيه، وكلمته الذي نطلق عليه الابن لأنه قدرته المولود منه والذي به صنع الوجود وبدونه لا يعمل شيئًا، وروح قدسه الذي هو روح الحياة فيه والذي به يعطي الحياة لكل موجود. وبالإجمال إله واحد؛ موجود بذاته، وحي بروحه، ناطق بكلمته.

فهم يعتقدون أن الابن والروح القدس صفات لله، لكنهم جوزوا عليها الاستقلال والانفصال في الشكل!

ويقولون إن هذه الأقانيم الثلاثة متساوية،‏ سرمدية،‏ وقادرة على كل شيء.‏ إذًا الله إله واحد ثالوث. واحد في ذاته، ثالوث في خصائص كيانه؛ الوجود والنطق والحياة.

لكن لم يرد مصطلح الثالوث مطلقًا في الكتاب المقدس.

وقد جوزوا على الصفات الإلهية الانفصال والانفكاك. وهذا باطل من وجوه: الأول: لو انفصلت الصفة عن الذات لصارت ذاتا أخرى. الثاني: الصفات دائمًا قائمة بالذات لا تنفك ولا تنفصل ولا توجد الا بوجود الذات، فالصفات من لوازم الذات، فــلو جاز عليه الانفكاك لترتب على ذلك نقص في الذات (والله عز وجل كامل). الثالث: أن النصاري -بزعمهم- ميَّزوا الابن الإله بــالفداء والصلب، والآب الإله بالخلق، والروح القدس الإله بالتقديس، ولا يستطيع أحد أن يأخذ صفة الآخر، وهذا التمييز يُــــثبت التغاير بينهم أولا، وثانيًا يُـــثبت العجز لكل منهم، لأنه لا يستطيع أن يأخذ أحد ميزة الآخر.

ثم أنه جاء في الكتاب المقدس في ملاخي 6/3: «لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ لاَ أَتَغَيَّرُ». فكيف تتفق عقيدة التثليث التي تقول بالتغاير مع الكتاب المقدس الذي يقول بأن الرب لا يتغيَّر؟

كما جاء في يوحنا 3/17 على لسان عيسى: «وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته». فكيف يؤلهون نبيًا يخبرهم أنه رسول الله؟!

هل نحاول فهم هذا الأمر أم نسلم له كما يقول «باسيليوس» في كتاب (الحق): «إن هذا التعليم من التثليث فوق إدراكنا»؟!

المسلمون يقولون: «بسم الله الرحمن الرحيم» لكن الله عندهم واحد أحد، والرحمن والرحيم أسماء من أسمائه تعالى وصفات من صفاته، وهي لا تنفك عنه ولا تنفصل، والنصارى يعتقدون خلاف ذلك، وهذ هو لب الخلل عند النصارى!

كما يعتقد المسيحيون أن المسيح قد حمل خطايا البشر ومات مصلوبًا لينجو المؤمنين بالصليب. والصلب هو: التعليق على خشبة. وجاء في التوراة (التثنية 21:‏23): «وإذا كان على إنسان خطيئة حقها الموت، فقتل وعلقته على خشبة فلا تبت جثته على الخشبة، بل تدفنه في ذلك اليوم، لأن المعلق ملعون من الله». فهل يستقيم هذا مع قولهم بالصلب؟ وهل من العدالة الإلهية أن يحاسب الإنسان على فعل غيره؟ كما أن الكتاب المقدس ينص على أنه: «لا يقتل الآباء عن الأولاد، ولا يقتل الأولاد عن الآباء. فكل إنسان بخطيئته يقتل». (تثنية 16 : 24). فهل تتوافق عقيدة الصلب مع ما جاء في كتابهم هذا؟

والإسلام الذي هو دين النبي محمد -عليه السلام- يؤمن أتباعه بالقرآن أساسًا لهذا الدين، كما يؤمنون بالسنة -التي هي تطبيق النبي محمد للقرآن- في فهم هذا القرآن ومسايرة الواقع وكيفية التعامل مع الآخرين، يؤمن المسلون بإله عظيم «ليس كمثله شيء وهو السميع البصير». كما يؤمنون -كغيرهم- بالحياة بعد الموت، والحساب، والنعيم للصالح والعذاب للمُـسيء، إلا أن هناك كثيرًا من الانحطاط الخُـلقي والحضاري والاجتماعي المنتشر بينهم في الحياة، فهل أمرهم دينهم بالتكاسل والاستكانة والرضوخ للجهل والرضى بالدون؟

إن القرآن يميّز بتفضل بين العالم والجاهل فيقول: «قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون». ويقول محمد عليه السلام: «من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له طريقًا إلى الجنة» فهل هناك صرخة مدوية تحض على العلم وتجعله أمرًا دينيًا يوصل للجنة والنعيم كما نراه في الإسلام!

كما يُحرم ما يسبب الخلل في حياة الإنسان ونظام الكون فيقول: «قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ۖ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ ۖ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ۖ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۖ وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۖ وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ».

ويأمر الإسلام أتباعه ببث الخير بين بني البشر، ويحثهم على مجابهة المنكر «ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر».

فهل هذه تعاليم تخلف وتأخر، أم أنها تعاليم العزة والتحضر؟

هذه أكبر الأديان انتشارًا في العالم بين المتدينين، أصل غالبيتها سماحة وحب وخير للجميع، لكن ما تمر الأيام حتى ينحرف الأتباع عن تعاليم دينهم وطريقتهم، فيفسدوا في الأرض باسم الدين وينتهكوا الحرمات باسم التدين!

ولو أنهم أنصفوا لعاش كل متديني العالم في حب وسلام، وما وجدنا النزاع الطبقي والاستبداد العنصري يغزو العالم!

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد