تناسلت الأحداث في المغرب خلال السنتين الماضيتين وتناسلت معها كثير من الأسئلة والقضايا الكبرى، بدءًا من حراك الريف، ومرورًا بحملة المقاطعة ومشروع الخدمة العسكرية ونقاش التدريج والمقررات الدراسية، وصولًا إلى تفاقم ظاهرة الهجرة السرية. ولأن الأحزاب والنقابات انسحبت من المشهد السياسي والاجتماعي ورفعت يدها على الملفات الأساسية وفقدت الثقة والمشروعية، بل وصلت إلى مرحلة الموت السريري، فإن الأسئلة والاستفهامات ظلت تلاحق دور النخبة المثقفة الإنتلجنسيا في سياق كل هذه التحولات السياسية والاجتماعية، وفي ظل ما تفرضه الثورة الرقمية، خصوصًا أن كثيرًا مما قد حصل من ردود أفعال مجتمعية كان قد وقع دون رأس موجه – ظاهريًا على الأقل – بقدر ما كان تفاعلًا افتراضيًا جماعيًا فرض نفسه من خلال طبيعة الحدث.

وفي حديثنا عن مفهوم النخبة المثقفة، فقد تعرض المفهوم في حد ذاته لمتغيرات وتحولات عديدة، إذ لخص أفلاطون مثلًا النخبة في تلك الثلة من النابهين الذي يقودون المجتمع، فيما اعتبر غي روشيه أن النخبة هم الأشخاص والجماعات الذين يمتلكون قوة تأثير ويشاركون في صياغة تاريخ جماعة ما، سواء عن طريق اتخاذ القرارات أو الأفكار التي يبدونها، من جهته قدم غرامشي مفهوم المثقف العضوي باعتباره صاحب مشروع ثقافي يتمثل في الإصلاح الثقافي والأخلاقي، فيما يرى باسل الأعرج من خلال مفهوم المثقف المشتبك أن المثقف ينبغي أن يزاوج بين الثقافة والمقاومة والتضحية والفداء.

كثيرة هي التحولات التي جعلت من مفهوم النخبة المثقفة متحولًا بدوره، حمالًا لأوجهه ودلالات متغيرة، كان آخرها ظهور ما يسمى بالنخب الجديدة، والتي يشار بها إلى أولئك المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تكتظ صفحاتهم بالمتابعين ويكون لما ينشرونه صدى لديهم، بغض النظر عن التحفظ الذي يمكن أن يطال هذه الصفة الجديدة.

لقد عانت النخب المثقفة الملتزمة تجاه القضايا الكبرى لمجتمعها من الإقصاء والتغييب، وطال ذلك حتى وسائل الإعلام الكلاسيكية، وتم تعويضها في المقابل بوجوه أخرى وتقديمها على أساس أنها النموذج الذي ينبغي أن يظهر وأن ينصت إليه الجميع، أولئك المثقفون الذين يُسخّرون ثقافتهم ويطوّعونها قسرًا لتبرير كل القرارات الرسمية وتسويغها، أولئك (الكُلُّشِيُون) الذين يفهمون كل شيء ويحللون كل شيء، الصالحون لكل زمان ومكان.

إن حركة المجتمع متغيرة باستمرار ومتقلبة، والمجتمع في كل مرة يعيد تشكيل نفسه بطريقة مختلفة تضمن له الاستمرارية، وهذا ما على النخب أن تدركه وتكيّف نفسها معه، عبر ولوجها إلى عالم التقنية، إذ الأدوات هنا مختلفة ووسائل التبليغ مختلفة أيضًا. صحيح أن هناك من استطاع فعلًا أن يواكب هذا التطور ويستمر في أداء مهمته، بل يدعو من موقعه النخب الكلاسيكية الأخرى إلى الالتحاق بالركب، إلا أن الأمر يظل مجرد استثناءات لا يقاس عليها.

إن تواري النخب وعزلها لنفسها عما يعتقدون أنه عالم افتراضي، جعلهم متخلفين عن فهم ومسايرة هذه التطورات، فأصبحوا هم من يعيشون في عالم افتراضي، وصار الافتراضي هو من يحرك الواقعي، إلى أن وجدوا أنفسهم غير مستوعبين لما يدور حولهم.

لقد تركت النخب فراغًا بسبب عدم استيعابها لهذه الثورة الرقمية ومواكبتها لها والتوسل بما أتاحته من تقنية للاستمرار في أداء مهمتها، حتى يتسنى لها أن تسترجع مكانتها باعتبارها سلطة رمزية ذات أطر فكرية واضحة، من شأنها أن تقدم أجوبة لمجموعة من الأسئلة الكبرى.

من جهة أخرى، فإن نجاح هذه النخب الجديدة – التي يتم تسويقها أو تلك التي تسوق نفسها عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي – في استقطاب وكسب مجموعة كبيرة من المريدين والتأثير فيهم، لم يتطلب منها زادًا معرفيًا صلبًا، ولا خلفية ثقافية محددة، ولا مشروعًا مجتمعيًا واضحًا، بقدر ما تطلب منهم مهارات تواصلية عالية وقدرة على التسويق والحشد، هذا لا ينكر أن بعضهم يمتلك مواقف ناضجة، لكنها لم تتبلور بعد لتصل إلى مرحلة المشروع.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

تعليقات الفيسبوك