إذا كنت من عشاق الترحال والسياحة في الأرض وتريد زيارة أهم المعالم التاريخية والسياحية بمدينة عريقة وأصيلة كمدينة إسطنبول، فما عليك إلا أن تشد الرحال إلى هذه المعالم وبطبيعة الحال لأن معالم إسطنبول أكثر من أن تنحصر في مقال، آثرت أن أنشرها على مقالتين حتى يكون من اليسير حصرها:

 

Istanbul إسطنبول:

 

المدينة الأكبر في تركيا وهي مدينة أورو آسيوية (تنقسم قسمين: قسم في قارة آسيا وقسم في قارة أوربا).

 

أسست إسطنبول على يد الرومان في سنة 660 ق.م، كانت واحدة من أهم المدن الرومانية على الإطلاق وظلت على مدار الـ 16 قرنًا التاليين واحدة من أهم مدن العالم، وعاصمة لأقوى الإمبراطوريات في العالم: “الرومانية الشرقية (البيزنطية لاحقا)”، والإمبراطورية اللاتينية المسيحية ثم الإمبراطورية العثمانية واستمرت عاصمة للخلافة الإسلامية العثمانية حتى سقوط الخلافة وانتهاء السلطنة العثمانية وإعلان قيام الجمهورية التركية في 1932كما تعد إسطنبول حتى الآن العاصمة الثقافية والسياحية والاقتصادية لتركيا.

 

تنقسم معالم إسطنبول بالأساس ثلاثة أقسام:

 

معالم إسلامية.

 

معالم بيزنطية أو رومانية عموما.

 

معالم ترفيهية.

 

بما أننا في شهر رمضان المبارك حيث ترتبط الروحانيات بالمساجد والآثار الإسلامية آثرت في هذا الجزء من المقال أن أبدأ بالمعالم الإسلامية العثمانية، وأهم مساجد إسطنبول.

 

 



 

 

قبل أن نبدأ علينا أن نذكر أن العمارة العثمانية هي ناتج للتأثر بعمارات سابقة كعمارات وسط الأناضول والعمارة السلجوقية والعمارة البيزنطية وحتى العمارة المملوكية والعبآسية، كما يعد أشهر المعماريين في التاريخ العثماني المعماري سنان الأول والمعمار سنان باشا حيث أسهما بخلق مدرسة في المعمار العثماني ألا وهي مدرسة المعماري سنان وقد ازدهرت وتطورت على يد المعماري سنان باشا.

 

 

أولا مسجد الصحابي أبي أيوب الأنصاري:

 

 

 

أو كما بالتركية أيوب سلطان جامع (Eyüp Sultan Camii).

 

يقع المسجد بالقرب من قبر الصحابي أبي أيوب الأنصاري صاحب رسول الله المشهور بمناقبه وآثاره في الإسلام. بني المسجد في عام فتح القسطنطينة بأمر من السلطان محمد الفاتح عقب فتح القسطنطينة

المسجد يعتبر أحد أوائل آثار العمارة العثمانية بإسطنبول المسجد بالقسم الأوربي من إسطنبول في منطقة أيوب سلطان، وهذا المسجد مزدحم في أغلب الأوقات نظرا لقدسيته عند الأتراك حتى إن بعض الأتراك يعتبرونه بمثابة المسجد الرابع الذي تشد إليه الرحال بعد الحرم المكي والمدني والمسجد الأقصى! كما أنه يلقب بمسجد السلاطين حيث كان السلاطين يتوجون فيه ولازال إلى اليوم يزوره المتزوجون حديثا والأطفال والمرضى لينالوا البركة وفقا للمعتقدات الشعبية!

 

استشهاد أبي أيوب الأنصاري:

 

تروى بعض الروايات قصة استشهاد أبي أيوب الأنصاري في محاولة فتح القسطنطينية في عهد معاوية بن أبي سفيان، قال الوليد عن سعيد بن عبد العزيز: أغزى معاوية ابنه في سنة خمس وخمسين في البر والبحر، حتى أجاز بهم الخليج، وقاتلوا أهل القسطنطينية على بابها، ثم قفل.

 

 

وعن الأصمعي،عن أبيه: أن أبا أيوب قبر مع سور القسطنطينية، وبني عليه، فلما أصبحوا، قالت الروم: يا معشر العرب، قد كان لكم الليلة شأن, قالوا: مات رجل من أكابر أصحاب نبينا، والله لئن نبش، لا ضرب بناقوس في بلاد العرب, فكانوا إذا قحطوا، كشفوا عن قبره، فأمطروا.

 

 

قال الواقدي: مات أبو أيوب سنة اثنتين وخمسين، وصلى عليه يزيد، ودفن بأصل حصن القسطنطينية, فلقد بلغني أن الروم يتعاهدون قبره، ويستسقون به.

 

 

وقال خليفة: مات سنة خمسين. وقال يحيي بن بكير: سنة اثنتين وخمسين.

 

 


فاتح جامع

 

يعتبر أول مجمع إسلامي في العهد العثماني حيث إنه كان يشتمل على مدرسة وجامعة ومدرسة قرآنية مرفقة بالمسجد، كما خصصت له الأوقاف وبني خصيصا له شبكة مياه وصرف خاصة بالمسجد.

المسجد من أول أمارات الفن العثماني ويعتبر بداية مدرسة المعماري سنان الأول, المسجد يقع في منطقة فاتح بالقسم الأوربي من إسطنبول على إحدى تلال إسطنبول السبع, على مقربة من الجامع قبر السلطان محمد الفاتح وقبر زوجته وبعض أبنائه وقبر عازي عثمان باشا أحد أبرز القادة العسكريين العثمانين.

 

 

 

جامع السلطان سليم الأول الشهير باييوز سليم

 

 

كما أن من المعروف أن إسطنبول تتكون من سبع تلال أساسية

بُني مسجد ياوز سليم على التلة الخامسة, يقع في منطقة فاتح ويطلع على القرن الذهبي.

 

بني المسجد بأمر من السلطان سليمان القانوني لتخليد ذكرى والده، نفذه المعمار علاء الدين ولكن تم الانتهاء من تنفيذه على يد المعمار الشهير سنان حيث أتم الحديقة والفناء والمقابر الملحقة.

 

ملحق بالمسجد بناء منفصل وهو قبر السلطان سليم الأول تاسع السلاطين العثمانين وأول خليفة عثماني بالإضافة لقبر زوجته عائشة جلبهار خاتون، كما يوجد قبر السلطان عبد المجيد الأول في ساحة المسجد.

 

 

جامع شاه زاده

 

بني تخليدا لابن السلطان سليمان القانوني الذي توفي في شبابه ولقب شاه زاده، لقب يطلق على الأمراء العثمانين.

بني على نفس الطراز العثماني الذي تمتاز به مدرسة المعماري سنان باشا.

 

 


جامع السليمانية

 

 

يعتبر مسجد السليمانية من أهم تجليات مدرسة المعماري سنان حيث تم تصميمه على يد المعماري سنان باشا شخصيا.

 

يعتبر المسجد مجمعًا كبيرًا حيث يوجد به مدرسة ومستشفى، وملحق به عدد من الأوقاف والدكاكين ومجمع مقابر ومقبرة السلطان سليمان وزوجاته ومقبرة المعماري سنان.

 

 


يني جامع (الجامع الجديد)

 

 

بني بأمر من والدة السلطان محمد الثالث “صفية” وكانت ذات أثر كبير في الحياة السياسية، ولقب بمسجد “الوالدة سلطان” أو الجامع الجديد أو كما يسميه العامة جامع إمينونو إذ أنه أبرز معالم منطقة إمينونو تم بناء وقف مخصص للإنفاق على بناء المسجد، وكان هذا الوقف “السوق المصري” أو سوق التوابل المفتوح

Mısır Çarşısı.

 

وسمي بهذا الاسم لأن البضائع كانت تجلب إليه من مصر، وتشتمل حاليا بضائعه على البهارات والتوابل والحلويات التركية والشرقية والتذكارات السياحية، وهو ثاني أكبر سوق مسقوف في إسطنبول بعد البازار الكبير كما يوجد به بعض التجار العرب.

 

 


البازار الكبير

 

 

البازار الكبير أو الـgrand bazaar اوBüyük Çarşı أو السوق المسقوف، أكبر الأسواق المسقوفة في إسطنبول يقع بالقرب من مسجد بايزيد ومسجد نور عثمانية، يحتوي على العديد من محال التوابل والتذكارات والمجوهرات والحلويات الشرقية بمختلف أنواعها والتركية بالأساس.

 

 


نورعثمانية جامع

 

 

مسجد نور عثمانية أو النور العثماني أو مسجد النور.

يقع في أحد تلال إسطنبول، وبالقرب من جامع بايزيد والسوق الكبير.

 


يعتبر أول مسجد عثماني يبنى على طراز عصر الباروك.

 

والباروك هو طراز فني ظهر في نهايات القرن السادس عشر بروما، ويسمى بالطراز الغريب حيث مَزَجَ هذا الفن بين عناصر الفن الكلاسيكي، وعصر النهضة، مثل الأعمدة والأقواس، وذلك باستخدام طرق جديدة، وحلت المساحات المقوَّسة محل المساحات المستطيلة المنتظمة.

 

 


مسجد والدة سلطان – بيرتيف نيال

pertevnival valide sultan camii

 

 

بني على طراز الباروك بأمر من والدة السلطان عبد العزيز بناه معماري إيطالي. يقع المسجد بمنطقة أكسراي، ويعد من أهم معالم العصر الحديث للدولة العثمانية.

 

 

في هذا المقال اقتصرت على أبرز المساجد التي تميز الطراز العثماني، المساجد بإسطنبول لا حصر لها وإذا تجولت في إسطنبول ستجد العديد بل المئات من المساجد التي بناها أثرياء العهد العثماني أو بشواته أو حتى قادة عسكرين وسياسيين، ولكني اقتصرت في هذا المقال على المعالم التي تحتوي ترابطًا بشخصيات تاريخية أثارت جدلا واسعا ولها حيز ضخم في تاريخ البشرية.

 

 

في الجزء القادم بإذن الله سنتحدث أبرز معالم منطقة السلطان أحمد الغنية بالأثار العثمانية والرومانية والبيزنطية.

 

 

 

 


هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد