ما هو المنطق؟

حينما نسأل هذا السؤال سريعًا ما يتبادر إلى الأذهان الرد الشهير لمرسي بن الزناتي: “لما واحد يضرب واحد على دماغه يقع ميحطش منطق”! يُعرّف المنطق بأنه؛ دراسة صور الفكر وطرق الاستدلال السليم، وأنه العلم القائم على قوانين عقلية تقود صاحبها إلى أحكام صائبة، وعندما يقول أحدهم: (من المنطقي) أي من المعقول، وعندما يوصف أحدهم بأنه شخص منطقي أي أننا نصفه بأنه شخص يفكر بطريقة صحيحة ومستقيمة، ويقال فلان منطَقَ الأمر أي أنه فكر وقرر فيه بطريقة منطقية أي بطريقة سليمة عاقلة غير واهمة.

وبالغ القدماء في وصف المنطق بأنه: “آلة قانونية تعصم مراعاتها ذهن صاحبها عن الخطأ والزلل”! وطُور هذا العلم على مر العصور من علماء وفلاسفة عظام على رأسهم أرسطو، طاليس، جالينوس، الفارابي، وغيرهم الكثير إلى أبي حامد الغزالي.

ما أهمية تعلم المنطق؟ أو ماذا سيتغير فيك إذا تعلمت المنطق؟!

ليس المقصود بتعلُم المنطق هو دراسة تلك المادة الدراسية التي تسمى المنطق والمقررة على الطلاب في سنوات دراسية مختلفة، والتي يكره الطلاب دراستها غالبًا ولولا الاختبارات والدرجات لما درسوها، ولكن ما أطرحه هنا هو تعلُم المنطق الذي يغير طريقة تفكيرك وحُكمك ونظرتك للأمور، وهو تعلُم المنطق الصحيح بطريقة صحيحة كمنهج حياة وطريقة تفكير، وقبل أن أعطيك بعض المصادر التي يمكنك البدء في تعلم المنطق منها دعني أشوقك قليلًا إلى تعلمه من خلال طرح بعض الفوائد التي ستعود عليك أو بعض ما سوف تكتسبه عند تعلُم المنطق.

1- من يتعلم المنطق يستطيع تعلم أي شيء! اعتبر العلماء المنطق أنه على رأس العلوم أو المنبع الذي تتفرع منه العلوم بفرعيها العلوم الإنسانية (مثل الفلسفة وعلم النفس وعلم الاجتماع.. إلخ)، والعلوم الطبيعية (مثل الفيزياء والكيمياء.. إلخ)، وهذا أمر “منطقي” في حد ذاته! تخيل ببساطة أن أي شخص يفكر في أي علم من العلوم فإنه يجب أن يفكر بطريقة منطقية وإلا فلن يكون ما يفكر فيه علمًا صحيحًا بل وهمًا، كما أنه يُصنف في الوقت ذاته كأحد العلوم التجريدية مع الرياضيات، إذن فهو يفيدك ويسهل عليك تعلم أي علم من العلوم وأي مهارة من المهارات خاصة العلوم التي تعتمد عليه بشكل أساسي مثل علوم الكمبيوتر والرياضيات والفيزياء وغيرها.

2- تعلُم المنطق يُكسبك ملكة التفكير بطريقة منطقية، أي التفكير بطريقة سليمة ومستقيمة وعقلانية ويعلمك التمييز بين ما هو صحيح ومعقول وبين ما هو وهم وغير معقول، حيث يعلمك القياس بناء على قاعدة عقلية لكل ما تسمع أو ترى، فيجعل لعقلك ميزانًا خفيًا تزن به الأمور التي تُطرح أمامك خاصة في هذا العصر الذي أصبح الإعلام يغير ويشكل عقولًا وفكرًا رغمًا عنها، وكأنها عقول فقدت صفتها ولم يبقَ لها إلا اسمها، فتعلم المنطق يعيد لك هذا الفلتر السوي والميزان الفطري في دراستك وعملك وحياتك العامة.

3- “قانون التفكير الصحيح”، سوف يعلمك المنطق أن لكل شيء قانونًا وقاعدة وطريقًا محددًا أو طرقًا محددة ينبغي عليك سلوكها لتصل إلى شيء ما أو هدف ما.

كيف تتعلم المنطق؟

هنا بعض الدورات أو المقررات والكتب التي يمكنك من خلالها البدء في تعلُم المنطق بطريقة صحيحة، كما يقع عليك العبء الأكبر في أن تبحث عن المزيد والمزيد من الكتب والمصادر التي تناسبك.
1-    مساق “مقدمة إلى المنطق”، يقدمه البروفيسور مايكل جينيسريث أستاذ علوم الحاسب في جامعة ستانفورد، على الموقع الشهير كورسيرا، مدته 8 أسابيع، يمكنك التسجيل في المساق من هنا

2- موقع متخصص كليًا في علم المنطق يأخذك بالتدرج في رحلة خطوة بخطوة لتعلم التفكير المنطقي، ثم يتطرق أيضًا إلى بعض مبادئ الرياضيات المرتبطة بذلك من خلال أدوات ومواد علمية مختلفة وتمارين، ولكن لا تبدأ فيه قبل دراسة المساق السابق أولًا، ابدأ من هنا

3- كتاب مبادئ المنطق للفيلسوف الأمريكي الشهير “جوسيا رويس” وهو مترجم للغة العربية

ومثله مثل أي علم أو مهارة لن تحصد أثر ما تعلمت إلا إذا كنت تؤمن حقًا بأهميته في حياتك، وتدرك أنه من المنطقي أن تتعلم المنطق!

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد