من المعروف جدًا عن طه حسين أنه كان طبيبًا جامعيًا، وكان له طلاب كثر يجتمعون حوله لكن كان هناك طالب يهودي جديد أشرف عليه طه حسين وعلى رسالته التي تختص بأحوال اليهود منذ القدم وسميت رسالة باسم (تاريخ اليهود في أحوال العرب) وسأحكي بعض التفاصيل بمصادر حتى تكون سهلة على القارئ العربي.

 

من يكون إسرائيل ولفنسون

 

باحث ومورخ كتب عددًا من الكتب الرائعة عن تاريخ العرب منذ القدم منذ وجودهم قبل نشأة دولة إسرائيل.

وُلد إسرائيل ولفنسون عام 1899 لأسرة يهودية أشكنازية من المهاجرين القدامى (كما سنرى في السطور القادمة) ودرس بفلسطين، وتعلم اللغة العربية والعلوم الإسلامية واليهودية، ثم سافر إلى مصر والتحق هناك بالجامعة المصرية. ثم قابل طه حسين وصار أول طالب يهودي في مصر يحصل على شهادة جامعية بإشراف من الدكتور العظيم طه حسين. وكتب عددًا من المقالات والأبحاث الخاصة في الصحف، وحصل على الدكتوراة من ألمانيا. وعاد إلى مصر.

من أي بلد جاءت عائلة إسرائيل ولفنسون؟ ومتى نزلت بأرض فلسطين؟ ولماذا؟

 

في عام 1808 هاجر جماعة من اليهود من أراضيهم في ليتوانيا وروسيا البيضاء قاصدين القدس بأرض فلسطين، والرحلة في ذاك الزمان لا مناص مُهلكة، فالمسافة بين الأرضين قاصية ووسائل الرحلة لا رفاهية فيها ولا وَثارة. وبالفعل سافر ما يربو على 500 من اليهود قاصدين الاستيطان في أرض الميعاد. ولكن ما الذي حدا تلك الجماعة على الإقدام على تلك المَهلكة، وقد قضى الكثير منهم نحبه بالفعل أثناء تلك الرحلة؟ الإجابة تتلخص في أمرين: حلم ظهور الماشيح، والفرار من شظف العيش، وسوء الحال والمآل. لقد كان هؤلاء المهاجرون هم اليشوف القدامى (كلمة عبرية تعني أولى الجماعات اليهودية المهاجرة لفلسطين)، أو قدامى المستوطنين اليهود في أرض فلسطين، وقد كانت هجرتهم تلك بدعوى من العلامة الكبير وأحد أعلام زمانه في الدراسات التوراتية والعبرية الحبر إلياهو شلومو زالمان (1720-1797) جاءون مدينة فيلنا Vilna الليتوانية/ البولندية (والجاءون لفظة عبرية تعني المعظّم أو صاحب الشأن)، الذي بشر بظهور الماشيح في ذلك الزمان، وأن ظهوره سيكون بأرض الميعاد (عام 5600 وفقًا للتقويم العبري/ 1840 ميلادية، وذلك حسب حسابات القَبَّالة اليهودية). ومنذ عام 1808 والهجرات اليهودية تقبل على الأراضي الفلسطينية تترى من شتى بقاع البلدان الأوروبية والعربية.

 

تاريخ اليهود في الدولة الرومانية

لترى الأمور بنظرة أوضح للكتاب عليك أن تترك عواطفك الفكرية بعيدًا بعض الوقت. حتى لا تتلقى من فكرك نظرة رفض لا نظرة نقد بناء محكوم بأدلة وليس شعارات، فالأوطان لا تحكمها شعارات.

لترى مؤلف كتاب متعظمًا في شأن دينه وعقيدته التي نشأ عليها واضعًا جانبًا في الأصل إلى ديانة واحدة وهي الديانة اليهودية. ناظرًا إلى الاتحاد الاسمي الذي كان عليه فكان اليهود عددًا كبيرًا نسبيًا وصل إلى 4 ملايين نسمة في دولة مثل فلسطين فبحثوا عن بلد أكبر يتسع لهم ولنسلهم كمصر والعراق والجزيرة العربية.

فبعد ثورات كثيرة قامت قوات روما بمحاصرة اليهود وتضييق الخناق على ثوراتهم المستمرة، وانتهت بخراب فلسطين ودمار الهيكل المقدس المتبقي لليهود حتى الآن جزء منه. فاتجه الفارون منهم إلى الأراضي التي حولهم وخصوصًا فلسطين. فهم كانوا يعملون في مهنة الزراعة. فقاموا في أرض استزرعوها وجعلوها مكانًا لتصدير محاصيلهم مثل القمح والشعير. فقد كان هناك سلام ومحور اقتصادي بين أهل فلسطين واليهود الجدد فيها.

يقول الكاتب: إن بلاده عندما انعزلت في هذه الأرض لم تقابل القوة الفكرية وأصبحت مجرد قوى بدوية وصاروا أصحاب أنفسهم وبلادهم وأماكنهم. ولكن للحقيقة بعدًا آخر وهو صادق فيها، فالأقلام الفكرية شنت حروبًا بين العرب واليهود.

 

حياة اليهود اليومية المنغلقة

 

كان لليهود حياتهم الخاصة كشعب الله المختار، منهم من حفر الآبار في الأماكن العالية فكانت بلادهم أخصب بلاد الله. هذا بجانب تربية الماشية والدجاج وصيد الأسماك وتجارة الأقمشة، وكان أسلوب الربا عندهم رغم حرمانيته، لم يكن العرب يرون فيه شيئًا ممنوعًا أبدًا بل أسلوب تجاري محلل. كانوا ماهرين في صناعات السيوف والآلات الحربية.

 

طقوس وعبادات اليهود

 

كان لليهود لغة خاصة بهم عربية مخلوطة بعبرية، فكانت اللغة العبرية أصل صلواتهم وعبادتهم. كانوا يصلون ثلاث مرات يوميًا وكانوا يدعون الناس للصلاة في البوق. فقد كانوا منغلقين على أنفسهم متمسكين بالعادات والتقاليد اليهودية التشريعية إلى أقصى حد ممكن. هذا إلى جانب قول الشعر، وكان الكثير منهم أعلامًا في الشعر العربي أيام العرب.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

1- كتاب تاريخ اليهود في بلاد العرب.
2- إسرائيل ولفنسون: اليهودي التائه والمستشرق الأريب - رامي الجمل.
عرض التعليقات

مقالات ذات صلة

منذ 3 سنوات
مجتمع
العبرية بين اللغة والشتات
شارك 189
أبحاث ودراسات
منذ شهر
الغطاء الديني المزيف وصفقة القرن المُحكمة!
شارك 93
الاحتلال الإسرائيلي
منذ 3 شهور
الموسويّون
شارك 12
تاريخ وفلسفة
منذ 7 شهور