جون غرين من أشهر كتاب روايات الشباب الخيالية، وهو كاتب أمريكي قد صدرت له العديد من الروايات نذكر منها رواية «ما تخبئه لنا النجوم»، و«البحث عن ألاسكا»، و«السلاحف على طول الطريق»، و«مدائن ورقية»، وعندما نتكلم عن جون غرين فإننا نتكلم عن جون الكاتب والمؤلف والمدون والمعلم الذي حاز إعجاب الكثير من القراء، وبالخصوص طبقة المراهقين الذين أعطاهم الدور الأكبر في رواياته، وعند النظر في رواياته فإننا نرى أن غرين اعتمد على تجاربه الشخصية، وإن كانت رواياته في مجملها خيالية؛ فنلاحظ وجود لمسات من تجاربه الشخصية بدت واضحةً في أغلب رواياته، ولذلك سنتحدث عن ثلاث روايات لجون غرين مستمدة فكرتها من تجاربه الشخصية.

1- رواية «البحث عن ألاسكا»

سنذكر لمحة سريعة عن أحداثها، والتي تدور في مدرسة كلفر كريك الداخلية حول الشاب مايلز هالتر الذي يلتحق بالمدرسة حيث يتعرف من خلالها على الفتاة ألاسكا التي ينجذب إليها، وهي تعيش في عالم متهور من عائلة متفككة، وبسبب حادث سيارة تموت ألاسكا، وينتاب مايلز وأصدقاء ألاسكا الغموض حول وفاتها، وما إذا كان انتحارًا أو حادثًا.

استلهم جون غرين فكرة الرواية من حياته الشخصية التي قضاها في مدرسته الداخلية إنديانا سبرينغ، وتم ذلك من خلال شخصيات الرواية التي استلهمها من مدرسته، وإن كانت الرواية خيالية فإن الأعداد ليست كذلك، حتى تم وصف بعض التفاصيل من مدرسته ونقلها إلى الرواية مثل وجود بحيرة وبجع بشكل مماثل لمدرسته الداخلية، وذكر أيضًا تفصيل قبعة الثعلب التي يرتديها صديق مايلز في الرواية، والتي أيضًا تم نسخها من مدرسته الداخلية لصديق له، حتى أن معلمي كلفر كريك المذكورين في الرواية استلهم فكرتهم -ولو بشكل بسيط- من مدرسته الداخلية.

2- رواية «ما تخبئه لنا النجوم»

تدور أحداث الرواية، والتي سنذكر لمحة بسيطة عنها حول الفتاة هيزل غرايس لانكستر (17 عامًا)، والتي يتم تشخيصها بمرض السرطان، والفتى أوغستس (17 عامًا أيضًا)، وهو أيضًا مصاب بمرض السرطان ولكن من نوع مختلف عنها ، تنشأ بينهما قصة حب عندما أصر والدها على إرسالها إلى مجموعة لدعم مرضى السرطان بعد أن فقدت رغبتها في الحياة، وشعرت بالاكتئاب.

جاءت فكرة كتابة جون غرين للرواية لسببين: كان أول سبب من خلال عمله في مشفى نيشنوايد للأطفال قسيسًا في عام 2000 مدة خمسة أشهر، وتعامله مع الأطفال المصابين بمرض السرطان أعطاه إلهامًا ليسلط الضوء عليهم، ويشرح معاناتهم وحياتهم في ظل المرض، أما ثاني الأسباب فكان في عام 2009، من خلال صداقته مع شابة اسمها إيرل، والتي كانت مصابة بمرض السرطان، وقد توفيت في السادسة عشر من عمرها، وقد شكل ذلك دافعًا لإكمال كتابة الرواية.

3- رواية «السلاحف على طول الطريق»

سنعطي فكرة بسيطة عن أحداثها، فهي تتحدث عن شابة في السادسة عشر من عمرها تدعى آزا، تعاني من وسواس قهري، وهو الخوف من الميكروبات والعدوى، تخوض عدة مغامرات غامضة مع صديقتها دايزي لتعقب سر اختفاء الملياردير الهارب راسيل باكيت للحصول على مكافأة قدرها 100 ألف دولار مقابل الحصول على معلومات عن باكيت.

كان جون غرين يعاني في طفولته من مرض شبيه بالمرض الذي ذكره في الرواية، ومنه جاءت فكرة الرواية، وقد ذكر ذلك في إحدى مقابلاته؛ إذ قال: «إن هذه أول محاولة لي للكتابة مباشرة عن نوع من المرض العقلي الذي أثر في حياتي منذ الطفولة» على الرغم من أن الراوية أحداثها خيالية، لكن فكرتها الأساسية لم تكن كذلك، فقد كانت شخصية بامتياز، وقد أعطى جون جانبًا كبيرًا من تجربته من خلال تصوير معاناته بسبب مرضه.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد