المملكة الأردنية الهاشمية هي دولة صغيرة تقع على أرض ذات أهمية توراتية قديمة. تعتبر واحدة من الدول الليبرالية في منطقة الشرق الأوسط مع كونها من أصغر الاقتصادات حيث تفتقر إلى الموارد الطبيعية التي يتمتع بها العديد من جيرانها.

الاقتصاد الأردني

إن الاقتصاد الأردني صغير ومتنوع بشكل جيد نسبيًا. ثلث ناتجها المحلي الإجمالي ينبع من التجارة والتمويل تقريبًا. يعتمد الاقتصاد إلى حد كبير على الخدمات والسياحة والمساعدات الخارجية أيضًا. تفتخر الأردن بواحدة من أحدث البنى التحتية للخدمات الصحية في المنطقة. لا تمتلك البلاد نفطًا خاصًا بها كما أن المياه شحيحة أيضًا.

على الرغم من الضغوط على بنيتها التحتية، استقبلت الأردن عددًا كبيرًا من اللاجئين السوريين الذين حصلوا على خدمات الصحة والتعليم. تواجه الدولة التحديات الأخرى من الفقر والبطالة والتضخم والديون الضخمة. ولكن لا تزال الدولة من بين أكثر الدول أمانًا في المنطقة، مع أنها قد تعرضت لهجمات من المتشددين الإسلاميين على مر السنين.

الأردن عضو في العديد من المنظمات الدولية بما في ذلك صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية. كما أن البلاد عضو في الأمم المتحدة أيضًا والتي من خلالها شاركت في العديد من بعثات حفظ السلام.

جهود لمهمة توسيع نطاق الفرص

مع وجود العديد من المبادرات الجارية في الأردن، يحتاج القطاعان العام والخاص على حد سواء إلى التعرف بسرعة على ما هو الأفضل للشباب الأردنيين والشابات الذين ينتظرون بفارغ الصبر. بفضل الاقتصاد الرقمي المتنامي والمنصات يتمتع الأردن بإمكانيات كبيرة لتحقيق النمو الشامل. تقوم الدولة باستثمارات إستراتيجية في الأنظمة والمستويات الفردية بشكل فعال لتطوير رأس مالها البشري من خلال الأعمال والمهارات التقنية والابتكار والازدهار في المؤسسات أيضًا.

الفرص التجارية القابلة للتنفيذ

لقد تم تنفيذ العديد من الإصلاحات الحكومية لتحسين الاستقرار الاقتصادي وجذب الاستثمارات في البلاد. هناك الكثير من الفرص التجارية المربحة لرجال الأعمال الذين هم على استعداد لبدء المشروع التجاري الخاص في الأردن.

حق الامتياز التجاري (الفرنشايز): دولة الأردن تستقبل رجال الأعمال المحليين والدوليين لافتتاح المشاريع مع حقوق الامتياز التجارية. تحظى مشاريع الفرنشايز من صناعة الوجبات باهتمام كبير مع أن البلاد لديها قدرة محدودة لإنشاء منافذ الامتياز الجديدة.

شركة أعمال النقل والترحيل: تشهد البنية التحتية لأعمال النقل في الأردن تحولًا سريعًا مع وجود فرص استثمارية في جميع القطاعات. تسعى هذه المشاريع إلى الاستفادة من السوق المحلي المتنامي للمملكة أيضًا. سيارات الأجرة أو خدمة الحافلات أو خدمة النقل والشحن هي من الأعمال المربحة لكون الازدهار والاستثمار في هذا المجال.

المستشفى ومركز الخصوبة: الدولة هي وجهة مفضلة للخدمات الطبية والقضايا المتعلقة بالخصوبة في الشرق الأوسط، حيث يسافر المرضى والمصابون بالعيوب الخلقية من المنطقة والدول الأخرى أيضًا لإجراء العملية الجراحية وزراعة الأعضاء. ويباهي الأردن الدول المتقدمة في الغرب بوجود الأطباء المهرة والجراحين المتقنين والعاملين الصحيين المتخصصين.

محطة تعبئة المياه: كما نعلم أن شح المياه في البلاد من أعظم المعاناة التي يواجها الجمهور بسبب الظروف الجغرافية والمناخية. فإن مشروع إنشاء محطات تعبئة المياه التي تسهم في خدمة العطاش ستنمو نموا فائقا.

مخازن التوفير: يعد بدء مشروع مخازن التوفير من الأعمال المربحة إذا أقيم برعايتها بشكل منتظم واستعداد جيد. ستساعدك الاستثمار الثمين لهذا المشروع على حصول الربح الضخم في الأردن.

ورشة إصلاح وصيانة الأجهزة الإلكترونية: هناك مجال وسيع لأعمال متعلقة بالإلكترونيات خاصة الإصلاح والصيانة للأجهزة الإلكترونية. ورشات الإصلاح والصيانة هي من المشاريع المهمة في الأردن لأنها تزدهر في المناطق كلها ريفية كانت أو حضرية.

التجارة الإلكترونية: تنمو التجارة الإلكترونية في الأردن نموًا مطردًا بسبب المعرفة المتزايدة عن الإنترنت والهواتف الذكية بين جيل الشباب الأردني الذين يستخدمونها بشكل يومي لإجراء عملية المدفوعات والمعاملات عبر الإنترنت. تشتهر منصات التجارة الإلكترونية مثل نمشي وممزورلد وسوق كوم وغيرها. لقد حان الوقت للاستثمار في التجارة الأونلاين أو التسويق الرقمي في البلاد.

محطة تعبئة الوقود: يعتبر هذا المشروع مربح للغاية لعدم وجود رواسب نفطية كبيرة في الأردن كما تمتلكها الدول الأخرى في الشرق الأوسط. سيظل استثمارك في هذا المشروع مثمرا إن تم الحصول على الترخيص من جانب الحكومة الأردنية.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد