هل تعتقد أن الأبطال الخارقين وحملة السلاح والشخصيات الخيالية هي الوحيدة القادرة على إنقاذ البشرية؟ إذًا أنت مخطئ، فهناك أبطال من نوع آخر لا يحملون السلاح ولا يملكون قوى خارقة، هم أصحاب البذل واللسان اللبق والذكاء الفذ، إنهم المحامون. إليك قائمة بأفضل الأفلام التي تناولت قصص محامين غيروا واقع الناس واستفاد من قصصهم الكثير.

the bridge of spies

فيلم جسر الجواسيس، من بطولة توم هانكس ومارك رايلانس وإخراج ستيفن سبيلبرغ. قصة الفيلم اقتباس عن قصة حقيقة حدثت أثناء الحرب الباردة التي تلت الحرب العالمية الثانية بين أمريكا والاتحاد السوفييتي. المحامي (جميس دونوفان) الذي يحمل لقب محامي نيويورك، يقوم بالدفاع عن الجاسوس السوفيتي (رودولف أيبل) بعد أن نبذه جميع محامي أمريكا قرر أن يتطوع (دونوفان) للقيام بهذه المهمة الشاقة، التي لطالما عرضته للنقد اللاذع من قبل الشعب واتهامه بالعمالة وخيانة النظام. الجدير بالذكر أن (مارك رايلانس) حاز على جائزة الأوسكار كأحسن ممثل مساعد للعام 2016.

the lincoln lawer

الاحترام والشخصية القوية والذكاء المتقن ليست عناصر مهمة بالنسبة لمحامي شارع لينكولن، ماثيو ماكونهي يجسد دور أذكى محامٍ عرفته أمريكا في العصر الحديث، إنه (مايك هالر) المحامي الذي يملك شعبة من الأصدقاء ليسوا ككل الأصدقاء، إنهم مجموعة من القتلة وعصابات الدراجات ومجرمون قدماء. يحظى (مايك) بسمعة جيدة في سلك المحامين فهو يملك أسلوبه الخاص في إيقاع المتهمين في قفص الاتهام وإخراجهم بكل سهولة، يتلقى (مايك) ملف قضية المتهم فيها فتى أهله أصحاب نفوذ، يقال إنه متهم في قتل (فتاة ليل) والاعتداء عليها، يسعى هالر لإخراج الفتى من القضية إلا أنه يكتشف أن الأمر معقد أكثر من اللازم وينصدم بحقيقة الأمر.

a civil action

جون ترافولتا يظهر لنا بدور مميز عن بقية أدواره، المحامى العنيد (جان شليشتمان)، يتم تكليفه بقضية رفع تعويضات على مصنع جلود نتيجة لإصابة شابين بالسرطان بسببه، وعلى الرغم من عدم وجود أتعاب فإنه يقبل القضية، ويبدأ بالتحري عن هذا المصنع، فيكتشف أن المصنع له تأثير مميت وقاتل على سكان المنطقة، وفي الوقت نفسه يعمل به عديدون، وإغلاقه سيسبب بطالة كثيرة، فيقرر الحرب على المصنع، وإقامة قضايا تعويضية متعددة لسكان المنطقة. يشارك جون ترافولتا البطولة الممثل روبرت دوفال بدور المحامي الخصم. الفيلم ترشح لجائزتي أوسكار سنة 1999عن فئة أحسن ممثل مساعد – روبرت دوفال – وأحسن تصوير سينمائي لكن لم يفز بأي منها.

primal fear

الفيلم المقتبس عن رواية تحمل نفس الاسم للمؤلف ويليام ديل، من أفضل الأفلام التي مزجت من الجريمة والغموض، مارتن فيل (ريتشارد جير) محامي دفاع عن قضايا الجريمة. متغطرس ولكن ناجح ولامع في عمله ودائمًا ما يحب الظهور الإعلامي في التلفزيون وصفحات الجرائد وبسبب شغفه الزائد للضجة الإعلامية يأخذ على عاتقه قضيه المتهم فيها شاب يدعى آرون ستامبلر (إدوارد نورتن) حائر ومفلس لا يستطيع تحمل تكاليف محامٍ والذي وجد لاحقًا ملطخا بدماء الضحية على ثيابه بعد هروبه من مسرح الجريمة أما الضحية هو أحد أعلام شيكاجو وأحد شخصياته البارزة رئيس الأساقفة الكاثوليكي.

فيل لا يهتم بكون المتهم مذنب أم لا بقدر اهتمامه بالفوز في القضية فتجده يصنع نسخته الخاصة من الحقيقة بنفسه ويبيعها على الجميع خاصة بعد اكتشاف حالة انفصام الشخصية التي يعاني منها المتهم. شغف فيل بالفوز في هذه القضية جعله يستغل كل ما يمكن استغلاله من أعدائه بالإضافة إلى رئيسه السابق في مكتب المدعي العام بل وصل به الحد أن يستغل علاقته المعقدة مع حبيبته والتي بدورها تمثل الدفاع عن الضحية ولكن ما أدركه فيل أن رغبته العارمة في الفوز قد أعمته وأوقعته في الفخ.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

السينما
عرض التعليقات
تحميل المزيد