يشكل «اللوجستيك» آلية منظمة للرفع من القدرة التنافسية لجل الشركات في مختلف الاقتصاديات، حيث يمثل عاملًا حيويًا لإعطاء قيمة مضافة لأي شركة مهما كان وزنها.

تحت موضوع: «اللوجستيك بالمغرب، التحولات والآفاق». نظم مختبر البحث العلمي في الاقتصاد والعمل العمومي «LAREAP»، الذي يشرف عليه الأستاذ الجامعي، إبراهيم دينار، بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسطات التابعة لجامعة الحسن الأول، يومًا دراسيًا مستفيضًا، جمع نخبة قطاع اللوجستيك بالمغرب، من مهنيين وأساتذة جامعيين وطلبة في سلك الدكتوراة من مختلف كليات المملكة.

بدأت الانطلاقة لأشغال اليوم الدراسي الواسع بكلمة من السيد نجيب الحجيوي عميد الكلية والسيد إبراهيم دينار مدير «مختبر الأبحاث في الاقتصاد والعمل العمومي» بالكلية، الذي أشرف وأطر هذه التظاهرة المنظمة من طرف مجموعة من طلبة سلك الدكتوراة بتوجيه من الباحث هشام بحري.

سنتحدث إذًا حول موضوع اللوجستيك مرتكزين أساسًا على الأفكار التي جاء بها اللقاء من أجل إغناء رأينا حول هذا الموضوع الكبير.

سنتحدث إذًا حول ثلاثة مرتكزات أساسية سنلخصها في ثلاثة محاور كبرى.

المحور الأول: التنافسية اللوجيستية بالمغرب

خلال هدا المحور سنتحدث حول تنافسية قطاع اللوجستيك بالمغرب، من خلال مخرجات جل المداخلات التي جاء بها الحضور، عرف هذا المحور تسييرًا من طرف ربان أعالي البحار والدكتور في قانون البحار، السيد محمد عدنان أوزين، وقد تم خلاله التطرق للنقاط التالية.

1- تطبيق نظرية الأطراف المعنية في المناطق اللوجستية المينائية
حيث قام بتناولها الخبير مصطفى الخياط الأستاذ الجامعي ورئيس الجمعية المغربية للوجستيك «AMLOG»، حيث قام بإطلالة واسعة حول هذه النظرية وأهميتها في رفع التنافسية اللوجيستية، مشيرًا لمجموعة من الميكانيزمات التي من شأنها تعزيز قطاع اللوجيستيات بالمغرب.
2التنافسية اللوجيستية وعلاقتها بالتنمية
تم تقديمها من طرف رشيد الطاهري، رئيس المرصد المغربي للتنافسية اللوجستية، حيت أدلى بمجموعة من المعطيات التي من شأنها أن تدعم موقع المملكة كرائد في قطاع اللوجستيك.
3الفاعلون في قطاع اللوجستيك، وتحديات الكازابلانكا
تم تقديمها من طرف الاستاذ الجامعي مططفى النشوي، حيث تم خلال هذا المحور، تقديم بنود واسعة نادرة من طرف الأستاذ، حيث تحدث عن مثال الدار البيضاء والصعوبات اللوجيستية التي تعاني منها على المستوى البنيوي، وتحدث أيضًا عن تقنية الرقمنة المتطورة وأهميتها في تعزيز التنافسية اللوجيستية.
4-  الذكاء وأهميته في صناعة التنافسية اللوجيستية
هدا المحور قام بتقديمه الأستاذ الباحث أحمد لوكيلي، حيث ربط بين الذكاء باعتباره قيمة مضافة من شأنها الرقي بالميدان اللوجيستي بالمغرب.

المحور الثاني: التنافسية اللوجيستية أبحاث أكاديمية

يحثل اللوجستيك مكانة مهمة داخل الأبحاث الأكاديمية، هذا ما ظهر من خلال مجموعة من العروض التي تمت مناقشتها وستشكل صلب طرحنا الحالي، التنافسية اللوجستية والبحث العلمي، وقد أدار  رئيس مختبر الدكتوراة العروض المقدمة من طرف الباحثين، حيث تناولوا عدة موضوعات جاءت كما يلي:
1-اللوجستيك الجمركي: تسيير قواعد المنشأ من طرف الجمارك المغربية
هده النقطة تطرق إليها الباحث في التجارة الدولية بسلك الدكتوراة السيد، مصطفى خياطي، حيث تناول واحدة من أصعب إشكاليات التجارة العالمية المتمثلة في قواعد المنشأ، حيث أشار الباحث لمجموعة من التحديات التي تنتظر إدارة الجمارك وباقي الفاعلين في التجارة الخارجية واللوجستيك، خصوصًا مع ثورة سلسلة القيم الدولية (C.V.M)، الطفرة الصناعية الهائلة التي تشهدها الشركات الكبرى.
1 مكانة المغرب في سلسلة القيم الدولية
هده المداخلة كانت من تقديم الباحثة في سلك الدكتوراة، الآنسة مريم عمور، حيث تحدثث بشكل واسع حول نظرية سلسلة القيم وأهم روادها الاقتصاديين، لتخلص لوضعية قطاع الطيران بالمغرب ومكانة في سلسلة القيم الدولية، وأشارت الباحثة أيضًا لمجموعة من الركائز التي من شأنها تعزيز تنافسية قطاع الطيران بالمغرب.
2- تنمية قطاع السيارات بالمغرب
كان هذا المحور من تقديم المؤطر والباحث بسلك الدكتوراة، السيد المهدي لوزار، حيث وضع الإصبع على جل التغرات التي يعاني منها قطاع السيارات بالمغرب، خصوصًا مع ثورة سلسلة القيم الدولية، كما أسلف المتدخلون السابقون، التي غيرت مفاهيم المبادلات الخارجية، وأعطى الباحث أيضًا تصورًا غاية في الأهمية حول أهم ركائز تنمية قطاع السيارت بالمغرب.
3– ثورة الرقمنة 4.0 وأهميتها في تنافسية قطاع اللوجستيك
خلال هده المداخلة قامت الباحثة بسلك الدكتوراة إيمان النشوي، بتقديم موضوع مهم جدًا، وهو مكننة قطاع اللوجستيك بآلية 4.0، حيت رصدت الباحثة دور الرقمنة في تعزيز تنافسية قطاع اللوجستيك بالمغرب، وأعطت عدة أمثلة في هذا الصدد بغية الرفع من تنافسية قطاع اللوجستيك.
خلصت مداخلات الطلبة الدكاترة، بوضع خلاصة من طرف الأستاذ إبراهيم دينار، الذي تحدث عن إشكالية قواعد المنشأ والتوترات التي تضرب المبادلات العالمية، مبرزًا مشكلة القيمة المضافة بين الولايات المتحدة الأمريكية واليابان حول قطاع السيارات، ليمر بعد ذلك للحديث عن سلسلة القيم الدولية (C.V.M)، وعلاقتها بكل من قطاعي السيارات والطيران، موضحًا أن هذه الموضوعات تندرج ضمن الإشكاليات الراهنة، والتي وجب العمل بها أكثر على المستوى الأكاديمي.

المحور الثالث: اللوجستيك والتنمية المستدامة

موضوع: تطبيق سياسة التنمية المستدامة من طرف الفاعلين اللوجستيين يشكل أحد رهانات قطاع اللوجستيك مستقبلًا. سنتحدث بشكل مختصر حول هذا المحور مرتكزين على بعض المداخلات، التي قام بتأطيرها الباحث الجامعي السيد مصطفى الشناوي.
1لتغيرات المناخية والتنافسية اللوجيستية
قام بتقديمها دكتور جمال رمضان مدير صندوق تمويل النقل البري، المدير الوطني لمشروع «GEF/Transport» بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، بعنوان: تضمين عامل التغيرات المناخية في الاستراتيجية الوطنية لتطوير التنافسية، حيث كانت المداخلة قيمة جدًا تم وضع الإصبع فيها على ثغرات قطاع اللوجستيك وعلاقته بالتنمية اللوجستية. وشارك في هذه الندوة ثلة من الباحثين، وتطرقوا لعدة نقاط أهمها.
2- اللوجستيك الأخضر
قدمت هده المداخلة من طرف السيد، سمير مقتصد، حيث أشار لمجموعة الأسس التي يجب أن يتبناها اللوجستيك الأخضر بالمغرب استجابة لتحديات التنمية المستدامة.
3- التدقيق في المسؤولية الاجتماعية: آلية لرفع التنافسية اللوجيستية
كانت هذه المداخلة من تقديم السيدة زينب باليمام، حيث أشارت في طرحها لمجموعة من الميكانيزمات التي من شأنها أن ترفع نجاعة المقاولات المغربية إذا ما قامت بتطبيق التوصيات المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية والبيئية للشركات.
4-  المسؤولية الاجتماعية والبيئة: تتعدد المقاربات والهدف واحد
قام بتقديم هدا الموضوع الطالب في سلك الدكتوراه، فتحي سنان، حيث لخص جل نظريات «RSE» وربطها بين تحقيق الأهداف.
في إحصائيات دقيقة تقدر أنشطة نقل البضائع واللوجستيك بنسبة 5.1٪ في الناتج الداخلي الخام للمغرب، وتوظف أكثر من 425 ألف شخص في مختلف ربوع المملكة.
تكمن أهمية قطاع اللوجستيك بالمغرب أيضًا في كونه تمكن من خلق 26 ألف وظيفة مباشرة خلال الفترة 2010-2017، وهو ما يمثل نسبة 9٪ من إجمالي فرص العمل خلال نفس الفترة على المستوى الوطني هذا يبرز بشكل واضح أهمية قطاع اللوجستيك كوسيلة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وقد اختتمت الندوة بكلمة من رئيس مختبر البحث العلمي «LAREAP»، السيد إبراهيم دينار، حيث تقدم بالشكر لجل الحاضرين ووضع خاتمة لجل المداخلات التي جاء بها المشاركون، وتم أيضًا تكريم احد اعمدة اللوجستيك بالمغرب السيد مصطفى الخياط، وأيضًا بتوزيع شهادات المشاركة على جل المتدخلين من مهنيين وأساتذة جامعين وطلبة الدكتوراة.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد