في الآونة الأخيرة انطلقت لعبة مريم في العالم العربي، وأصبح الكبير قبل الصغير يتحدث عن هذه اللعبة ومخاطرها وما يحدث لك من مخاطر في حال كانت لديك الرغبة في لعب هذه اللعبة، كما انتشرت مقاطع فيديو كثيرة في اليوتيوب يتحدثون عن الأهوال التي حصلت لهم أثناء تجربتهم لهذه اللعبة.

لعبة مريم وذكاء مطلق!

عندما بدأت مقاطع الفيديو في الانتشار بدأ فضولي القوي في البحث عن هذه اللعبة، وأحببت أن أرى بأم عيني إن كان ما يقولونه عن هذه اللعبة صحيح أو لا، وفعلًا حملت التطبيق وفتحت اللعبة واستمررت بها إلى نهاية الأسئلة، ثم قالت انتظر إلى يوم غد لنكمل القصة معًا، وفعلًا انتظرت إلى اليوم التالي وبعد 24 ساعة فتحت اللعبة مرة أخرى وبدأت الأسئلة تتوالى واحدة تلو الأخرى إلى أن جاءت الصدمة.

هل تعلم ما هو الذكاء المطلق في لعبة مريم؟

الصدمة كانت عند الانتهاء من الجزء الأول من اللعبة وانتقاله إلى الجزء الثاني سوف يطلب منك مبلغًا رمزيًّا 3 دولارات فقط لتتمكن من فتح الأجزاء التالية أو الجزء التالي من اللعبة وهنا بدأت الأفكار تأتي وتذهب.

فبحثت عن صانع اللعبة ومن هم الأشخاص المسؤولون عن هذه اللعبة، وكان صانع اللعبة شخص سعودي بدأ في صناعة اللعبة قبل 6 أشهر تقريبًا واسمه (سلمان الحربي) وبما أنني أعمل في مجال التسويق كانت هنا الصدمة الكبيرة والذكاء المطلق لهذه اللعبة.

التسويق الذكي

في الحقيقة أن ألعابًا مثل الحوت الأزرق ولعبة مريم ليست إلا مجرد لعبة لا أكثر، ولكن الفكرة تكمن في كيف يمكن أن تُستخدم ألعاب بسيطة مثل هذه باستحواذ أكبر قدر ممكن من الجمهور لتنزيل التطبيق ولعب هذه اللعبة، بالأضافة إلى الشراء من داخل اللعبة، ولو حسبت الآن قيمة أرباح هذه اللعبة سوف تتفاجأ بتخطيها الـ 100 ألف دولار تقريبًا خلال هذه الفترة فقط!

التسويق النفسي

أن من أهم عوامل التسويق هو ما يسمى بالتسويق النفسي ولكي يتم هذا الأمر، هناك عوامل ضرورية يجب أن تتم في البداية لتحصل على ما تريده من الترويج لمنتجك مثل شركة كوكاكولا وبيبيسي وغيرها وتتمحور في 4 عوامل أساسية.

  1. جذب الانتباه.
  2. التأثير في الإدراك.
  3. تسهيل عملية الحفظ أو التذكر.
  4. الاقتناع.

وهذا حقيقة ما حدث في لعبة مريم  «1» جذب انتباه الجمهور «2»، ثم التأثير في الإدراك عن طريق تكوين صورة ذهنية أو انطباع،  «3» تسهيل عملية الحفظ أو التذكر  ويعتبر تكرار الإعلان من أهم العوامل التي تساعد على حفظه وتذكره وبالتالي تساعد على نجاح عملية الاتصال الإعلاني،  «4» الاقتناع وهي عن طريق إقناع الجمهور بالسلعة أو الخدمة المعلن عنها.

فهل سوف تصدق لعبة أخرى مثل لعبة مريم مرة أخرى؟

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد