على مدى العقد الماضي، اندلعت معظم الصراعات الأكثر دموية في العالم في الشرق الأوسط. وبالإضافة إلى ذلك، تحتل البلدان المتاخمة للشرق الأوسط مكانة عالية جدًّا في قائمة النزاعات المميتة. وبشكل عام، تحول تركيز الصراعات المسلحة بشكل كبير على مر السنين – وإذا نظرنا إلى الفترة بأكملها من الحرب العالمية الثانية إلى الوقت الحاضر، فإن الشرق الأوسط كان بارزًا جدًّا خلال الثمانينيات (مع الحرب الإيرانية العراقية).

وقد أدى مناخ الحرب هذا إلى ظهور اتجاه جديد هو التدريبات العسكرية في المنطقة. لذلك في سبتمبر (أيلول)، أجرت السعودية والإمارات مناورات عسكرية مشتركة مع مصر واليونان. ودفع وجود إسرائيل وخطر عدم الاستقرار الإقليمي إيران إلى إجراء مناورات عسكرية على حدود أذربيجان في أوائل أكتوبر. والمناورات لم تتوقف هنا، وبعد أشهر من التدريبات البحرية في يناير 2021، بدأت مصر وروسيا في إجراء مناورة عسكرية، والهدف من التدريبات العسكرية هو توضيح «استعراض القوة» ضد دولة ثالثة، أحيانًا من قبل الجيوش الوطنية وفي حالات أخرى بمشاركة الحلفاء الإقليميين؛ فهي تظهر القدرة التقنية والتكتيكية للجيش، وتثبت كفاءته في عمليات الصراع، وتضع إستراتيجيات الحرب المحتملة موضع التنفيذ.
ولكن التنافس السياسي بين الجهات الفاعلة الرئيسية في الشرق الأوسط أدى إلى ظهور ظاهرة جديدة: استخدام التدريبات العسكرية أداة للسياسة الخارجية. والدول التي تميل إلى إظهار القوة تستخدم التدريبات العسكرية بشكل متزايد أداةً للردع؛ فالجيوش التي لديها قدرات أقل من قدرات بلد منافس، أو التي تكون قدراتها التشغيلية محدودة أكثر، تتجاهل هذه الحقائق وتتباين إلى مناورات.

وكانت مناورة «غزاة خيبر» للجيش الإيراني بالقرب من الحدود الأذربيجانية الأرمينية – بسبب تعاون باكو الوثيق مع خصوم طهران الإقليميين، إسرائيل، وربما تركيا خلال حرب ناغورنو كاراباخ – أحد أكثر الأمثلة استفزازًا في استعراض القوة من بين الدول المنافسة في الشرق الأوسط.

ويمكن أن تضر هذه المناورة بالمناخ الأمني والتوازن العسكري الهشين أصلًا في المنطقة. وقد يتحول أدنى تصعيد عسكري إلى حرب مرة أخرى. ولكن هذه المرة، قد يكون للوضع تداعيات إقليمية ودولية أوسع بكثير. وفي حين أنه من المحتمل أن تكون المناورات العسكرية ضارة إلى حد ما بالأمن الإقليمي، يبدو من غير المرجح أن تحقق الدول أهدافها فقط من خلال المناورات.

وجرت مناورات عسكرية أخرى في شرق البحر المتوسط. وأجرت اليونان، التي تقل قدرتها العسكرية بشكل كبير عن المتوسط ​​الإقليمي، تدريبات عسكرية في الأشهر الماضية لتخويف تركيا، التي لديها خلافات دبلوماسية معها حول العديد من القضايا.

وفي أغسطس (آب) 2020، أجرى الجيش اليوناني مناورات عسكرية مع دول متوسطية أخرى مثل فرنسا وإيطاليا. كما شمل استخدام اليونان للمناورات العسكرية أداة بلدانًا أخرى في الشرق الأوسط.

وأجرت القوات الخاصة السعودية والجيشان الإماراتي والمصري في الفترة من 23 إلى 26 سبتمبر 2021 مناورات عسكرية في العاصمة اليونانية أثينا. واستهدفت هذه المناورات تسهيل وتكثيف التعاون العسكرى والتدريب وتبادل الخبرات بين البلدين.

وفي هذا الصدد، يمكن اعتبار المناورات العسكرية، التي نظمتها أربع دول ليست حليفة تقليدية، ولكنها اجتمعت معًا بسبب مواقفها الجيوسياسية ضد أنقرة، جزءًا من سياسة الاحتواء تجاه تركيا.

ومع ذلك، فإن الغرض الرئيسي من المناورات العسكرية لليونان ودول أخرى هو تأكيد التعاون العسكري في المنطقة ضد تركيا. وبهذا المعنى، من المفهوم للدول التي تعتمد على الدول الغربية مصدرًا رئيسيًّا للصناعات الدفاعية أن تجري تدريبات عسكرية مشتركة.

وبما أن تركيا صورت الاستخدام الفعال للأنظمة الجوية والقدرة الدفاعية من خلال مخزونها الوطني في مناطق الصراع مثل كاراباخ وليبيا وسوريا، فإن دول المنطقة كانت تعتزم إظهار أنها تمتلك أيضًا قدرات مماثلة.

ومصر هي لاعب آخر يهدف إلى إقامة الردع العسكري عن طريق الوسائل العسكرية. وأجرى الجيش المصري عددًا من المناورات مع القوات العسكرية للحلفاء الإقليميين السعودية والإمارات والسودان، فضلًا عن جهات دولية فاعلة من بينها الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا. كما أجرت مصر وروسيا مناورات عسكرية لسنوات.

ولكل بلد تشارك في مناورات أهدافها الخاصة. ومن المرجح أن تكون المناورات المشتركة بين دول الشرق الأوسط وروسيا بمثابة إظهار للقوة، وأن تكون بمثابة رد فعل موسكو على المناورات المشتركة التي تجريها منظمة حلف شمال الأطلنطي منذ عام 2018 بالقرب من منطقة نفوذها. وقد أدت المناورات الأخيرة بين البحريتين الأمريكية وإسرائيلية في البحر الأحمر، وإدراج إسرائيل في عمليات القيادة المركزية الأمريكية إلى زيادة الأنشطة العسكرية في المنطقة.

وفي الشرق الأوسط المعاصر، غالبًا ما تفضل الدول الأدوات العسكرية للسياسة الخارجية على الأدوات السياسية. غير أن الجهات الفاعلة التي تستخدم المناورات لإظهار النفوذ والقدرات العسكرية هي دول ضعيفة من حيث القدرة العسكرية؛ وتشمل مناوراتهم العسكرية الجهود المبذولة لمواجهة الجهات الفاعلة الأقوى سياسيًّا. وبهذا المعنى، تحاول الجهات الفاعلة جذب الولايات المتحدة وروسيا إلى جانبها.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد