يوم بعد يوم تتسع دائرة الاحتجاج من الحسيمة إلى مدن مغربية وعواصم أوروبية أخرى، ويسافر بنا الزفزافي (قائد الحراك) ورفاقه قبل وبعد الاعتقال إلى حضرة المناضل الأسطوري محمد بن عبد الكريم الخطابي، ليعيدوا له الروح ويبعثوا من جديد مواقفه الوطنية، وعباراته الدالة، وتساؤلاته الحقة، عن الدولة الوطنية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، التي لم تقدم لها إجابات شافية رغم ما تزخر به الأرض من رصيد تاريخي وثروات باطنية وخصوصية ثقافية اعترف به دستور 2011.

محمد بن عبد الكريم الخطابي أو مولاي محند كما يحب ريافة (نسبة إلى منطقة الريف بأقصى شمال المغرب) مناداته، ليس مجرد معلم وصحفي ومترجم ولد بأجدير شمال المغرب عام 1882، وليس رجل سياسة وفكر ونقد ومواقف وحسب، وإنما مبدع حرب العصابات التي قهر بها الإسباني في معركة أنوال سنة 1921، التي توجها بإنشاء جمهورية الريف كمقدمة لتحرير كل الوطن.

تكتيكات حربية يجب أن تستحضر ضد إسبانيا لاسترجاع سبتة ومليلة في أقصى الشمال من المستعمر الإسباني، والذود عن صحرائنا المغربية في أقصى الجنوب، حتى لا تتحول عسكرة المدينة لأصوات المدافع أو فعل ورد فعل لا قدر الله، رغم التحضر والسلمية التي عرفتها كل الوقفات على امتداد أكثر من تسعة أشهر.

رغم أن السلمية أقوى من الرصاص كما قال كبير الإخوانيين، فإن ذلك لم يمنع من إراقة الدماء في القاهرة والمشرق العربي عمومًا، والذي تقتحم صور دماره وخرابه لا وعينا، ويعتبر أبلغ أثر في نفوسنا، من التقدم والرخاء الحاصل في الغرب، الحلم المنشود والبوصلة بالنسبة للطبقة الفقيرة.

يبدو أن قدرها هذه الطبقة المسحوقة القابضة على الجمر يتجاوز التفقير الممنهج، والبؤس والحرمان، إلى دفع ضريبة «الاستقرار» والحيلولة دون «الفتنة» حتى يزداد الفقير فقرًا، والغني غنى حسب تقارير دولية.

أفاد تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي السنة الفارطة فقط، أن 60 في المائة من المغاربة يعيشون الفقر والحرمان على مستوى فئتين الأولى تعانيه بشكل حاد والثانية بشكل متوسط، فيما تحدث التقرير عن 12.6 بالمائة من المغاربة قريبين من عتبة الفقر متعدد الجوانب، فيما يعيش 4.9 بالمائة من المغاربة في فقر حاد متعدد الأبعاد، أي في غياب أدنى شروط العيش الكريم.

هذا التقرير الأممي المحرج، جعل بلادنا في خانة الدول التي ترتفع فيها معدلات الفقر في خانة واحدة مع بلدان من القارة الإفريقية، كزيمبابوي ومالي والصومال والغابون، وهو ما جعل المغرب يحتل المرتبة 126 في مؤشر التنمية البشرية.

ودليلًا على الانفصام الخطير الذي يعيشه اقتصادنا، فرغم هذه الصورة القاتمة التي رسمها التقرير داخليًّا، فالمغرب حسب تقرير دولي آخر أكبر مستثمر في إفريقيا بما مجموعة 5 مليارات دولار، استُغلت لاستحداث 22 مشروعًا رائدًا بدول إفريقية مختلفة، الحسيمة ومناطق أخرى في المغرب العميق أحق بها من غيرها مهما كانت المبررات.

في ظل تصدع الجبهة الداخلية، ووجود احتقان اجتماعي، وتباعد الهوة بين الفقر والغنى، والتفاوتات المجالية الصارخة، ما قيمة أن يصبح البلد ثالث أكبر مستثمر أجنبي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا؟ خلف كل من دول الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. حسب ما كشف عنه تقرير صادر عن أسواق الاستثمار الأجنبي المباشر، أوردته وكالة «شينخوا» الصينية، يوم الاثنين 29 مايو 2017.

قبل التفكير في لعب أدوار إقليمية ودولية بارزة، وإحداث ثورة في الدبلوماسية الخارجية كان من الأجدر تحصين الجبهة الداخلية أولًا، وفك العزلة عن المناطق الجبلية، والضرب بيد من حديد على المفسدين المفتنين حقيقة، وإيجاد حلول لشبح البطالة، بوضع برنامج طموح للتصنيع، يروم تنويع الاقتصاد الوطني، بعيدًا عن الفوسفات والفلاحة والسياحة، عندها ستنتفي مسببات أي حراك.

أما والحراك المقدس واقع، والخوف على الوطن من التيه متزايد، وبعد استقالة المثقف وانعدام الثقة في الأحزاب، وبوار النخب، يتحتم على بعض الشخصيات التي لا يمكن المزايدة على وطنيتهم؛ لأن أسماءهم ما زالت تتردد في الأوساط الشعبية كاليوسفي وابن كيران وايت إيدر، أو شخصيات يختارها رموز الحراك الذين لم يطلهم الاعتقال بعد، أو الملك شخصيًّا.

شخصيات يجب أن تدخل على الخط لتقديم الضمانات الكافية، والاستجابة للملف المطلبي المشروع عاجلًا، قبل أن تتطور الأمور وتخرج عن السيطرة، بعيدًا عن المقاربة الأمنية؛ التي لا يمكن إلا أن تسيء لما تبقى من مصداقية للدولة.
وفي المقابل التأسيس لمرحلة جديدة، بإرادة أكثر فعالية فيما يخص مسلسل الانتقال الديمقراطي، – الذي يتضح أنه حلقته الأخيرة ضاعت- وبعناوين أكبر من خطاب تسعة مارس، وهيئة الإنصاف والمصالحة وحزب الأصالة والمعاصرة والفتيت (وزير الداخلية) والعدالة والتنمية، وأخنوش (الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار)، وباقي اللا إخوان واللا رفاق واللا بين بين. رحمة بهذا الوطن الجميل الوديع الذي يسري في عروقنا حبه مهما حصل ويحصل، لا يمكن إلا أن نكون في صفه.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد