لأنك لا تدري هل أنت من تتعثر بالأشياء أم هي التي تتعثر بِك، فلا أدري إن كنتُ قد تعثرت بِه أم هو من تعثَّر بي، أو كان هناك تواطؤ كوْني لا أعلمه. فحين تعثرتُ بالأعمال الكاملة الخاصة بِه منذ يومين أدركت فداحةَ ما اقترفته وكيف سوَّلت لي نفسي ألا أقرأ له من قبل.
مبدئيًا..
الشاعر محمد الثبيتي هو شاعر سعودي من مواليد الطائف عام 1952 ولديه مجموعتان شعريتان وكان الراحل من شعراء القصيدة الحديثة، فازت قصيدته “موقف الرمال.. موقف الجناس” كأفضل قصيدة في الدورة السابعة لمؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري وذلك عام 2000.

 

كان التثبيتي من رواد قصيدة التفعيلة، وكان شعره ذاخرًا وذا أسلوب مميز جدًا عن غيره. بل كانت لغته ثرية جداً جداً.

ربما لم يترك شعرًا كثيرًا كمًا لكنه ترك شعرًا كثيرًا كيفًا ، وعلى الرغمِ من ذلك بل وعلى الرغمِ من أنه قد يغدو أفضل وذا قيمة شعرية أعلى إلا أنه لم يحظَ بذات الشعبية التي حظى بها الآخرون، ربما على مستوى الخليج العربي ذاع صيته، لكن ما خارج حدود تلك المنطقة فلم يكن الأمر بقدر كبير .
قد أستطيع أن أنعت شعره بالرَّقِي بل و بالتَّميُّز غير المألوف، لغته لها أن تسلبك بل وتسرقك منذ الأبيات الأولى..
أسلوبه ليس سهلاً ولا ثقيلاً لكنه استطاع أن يطوَّع الكلمات جيدًا فتخرج قصيدة ليس لها مثيل .
لم يكن له اتجاه واحد في شعره بل تنوَّعت قصائده، كتب عن الحب لكن كتابةً بروحٍ ساميةٍ لا تحمل أي لفظٍ قد يبدو للآخرين فجاً.

 

أما عن دواوينه فله:
موقف الرمال
التضاريس
بوابة الريح
تهجَّيت حلمًا ..تهجَّيت وهمًا
عاشقة الزمن الوردي.

وقد توفي الشاعر في عام 2011

يقول في ديوان
ديوان موقف الرمال ..

يا طاعناً في النأي
اسلم
إذا عثرت خُطاك
واسلم
إذا عثرت عيون الكاتبين على خَطاك
وما خَطاك؟
أني احدق في المدينة كي أراك
فلا أراك
إلا شميماً من أراك.
.
وأمرّ ما بين المسالكِ والمهالك حيث لا
يمّ يلم شتات أشرعتي
ولا أفق يضم نثار أجنحتي.
.

أمضي إلي المعنى وبين أصابعي تتعانق الطرقات
والأوقات
بنفض السراب عن الشراب
ويرتمي
ظلي أمامي.
.
يا امرأة بيننا غاذل لا يُرى
وعين مجافية للكُرى
وليل قناديله مٌطفأة
يا امرأة .
.
ديوان عاشقة الزمن الوردي
.
لأنكِ تستعجلين الرحيل
لأنكِ عاشقة الماء والنار
والمستحيل
تقولين:
لن ينتهي البحر
لن يسلخ الليل حلته الأزلية
.لأنك وجه تلفع بالضوء
وانداح فيه عبير الخزامى
تظل ملامِحكِ الغجرية تشرق
خلف ضبابية العصر
وأزمنة الرفض
قصة حب
قصائد شعر ..
.
عيْناكِ مرفأ أحلام مشتتة
تهفو إليه إذا ما غالها الغسق
.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

شعر

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد