رغم التهديد الإستراتيجي لظاهرة تشيع المغاربة، فإن هذه الظاهرة للأسف يتم التعامل معها حتى الآن وكأنها ظاهرة عرضية وعابرة، والإحصائيات المخيفة لمغاربة الداخل والخارج الذين تحولوا لمذهب الشيعة تبين أن الأمر يتعلق بخطر ماحق يهدد الاستقرار الديني والاجتماعي للمغرب؛ بل كشف تشيع المغاربة عن الثقوب الواسعة في مجتمعنا المغربي التي تتسرب منها كوارث وتدخل منها رياح فتنة قد لا ينتبه إليها المسؤولون إلا بعد فوات الآن.

وهذه الظاهرة تستحق الدراسة والبحث في أسبابها وخلفياتها الثقافية والاجتماعية والتاريخية.  وأي محاولة للنبش في بعض عوامل تشيع المغاربة يجب أن تشير إلى مكامن الخطر بجرأة ووضوح. فمنابع التشيع في المغرب عديدة ومختلفة؛

  • الأمية الدينية: ظاهرة الأمية الدينية تم تكريسها بشكل ممنهج، فالنظام التعليمي المغربي الذي همش البرامج والمقررات الدينية جعل الفجوة العلمية التي يعاني منها المغاربة خطرًا تدخل منه كل رياح الفتن والأفكار الهادمة للاستقرار. فالجهل بتاريخ المسلمين، وعدم الاطلاع على المصادر التاريخية السنية التي تقرأ تاريخ الخلافة الإسلامية قراءة موضوعية؛   يجعل المناعة الفكرية عند المغاربة غير محصنة ضد أخطار الأفكار والتحريفات الشيعية للحقائق وللتاريخ.
  • الإهمال الإعلامي للشأن الديني: اتباع أغلب القنوات ووسائل الإعلام لمناهج تكرس التهميش والتحقير لكل ما هو ديني، مع نشر ثقافة الترفيه المائع والارتباط بالبرامج الأجنبية والمسلسلات المدبلجة. في المقابل، هناك هجمة إعلامية من قنوات شيعية تكاثرت بشكل لافت تتبنى منهجية إعلامية موجهة، تستهدف البلدان السنية كالمغرب وتؤثر في الوعي العام للمغاربة.
  • مغاربة الخارج: ظاهرة هجرة المغاربة لأوروبا خلفت أجيالًا انقطعت جذورها بالوطن الأم، وأصبحت عرضة لكل ظواهر الاستلاب الثقافي والديني، وضحية لحملات التشيع. كما أن إهمال الدولة المغربية لمواطنيها في الخارج جعل المسؤولية مزدوجة؛ فالجالية المغربية في الخارج ليست فقط رقمًا اقتصاديًّا ومصدرًا للعملة، بل هي مكون للنسيج المجتمعي الذي يجب أن يكون محصنًا وموحدًا ومرتبطًا بالوطن.
  • دور وزارة الأوقاف: للأسف انحصر دور وزارة الأوقاف بشكل تدريجي في أدوار شكلية وبروتوكولية بعيدة عن الهموم الدينية الحقيقية للمغاربة، كما أن التحكم الدقيق في البرامج والمساجد، بل وحتى خطب الجمعة؛ يجعل الهاجس الأمني أكثر حضورًا من التوعية الدينية الحقيقية للمغاربة، مما يجعل التعطش الديني للمغاربة ضحية لكل الحملات الممنهجة التي تسهر عليها تنظيمات شيعية تسربت إلى المغرب في غفلة من المسؤولين عن الشؤون الدينية في المغرب.

إن الإهمال للأمن الروحي للمغاربة أمام الحملات الإعلامية والثقافية الشيعية من شأنه أن يشكل تهديدًا إستراتيجيًّا للاستقرار المجتمعي والديني،  فكما أن هناك حملات للحفاظ على الأمن المادي ضد ظواهر الإجرام مثلا،  يجب أن يتبنى المسؤولون أيضًا سياسة تروم الحفاظ على الأمن الروحي، والقيام بحملات تحفظ المغاربة من ظواهر الاستلاب الديني والثقافي التي يشكل التشيع أحد أخطرها.

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد