بعد أن رأى العالم السويدي «ألفريد نوبل» (ت: 1896) الاستخدام الخاطئ لاكتشافه المذهل «الديناميت»، وتأكد أن الناس في الزمان القادم ستُسيئ استخدامه، أوصى عند موته بثروته التي كانت تقدر حينها بـ 30 مليون كورونة سويدية توزع على الإسهامات الجديدة في علوم خمسة من النافع للبشرية، وهذه العلوم هي:

«الطب، الفيزياء، الكيمياء، الأدب، السلام» وبالفعل 1901 هي أول سنة يتم فيها توزيع جائزة نوبل.

وفي عام 1968، تم إضافة جائزة نوبل في الاقتصاد في الذكرى 300 لإنشاء البنك المركزي السويدي الممول لهذه الجائزة، وكانت أول جائزة يتم تسليمها في عام 1969، تتضمن الجائزة ميدالية وشهادة تذكارية وجائزة مالية زِيد مقدارها تدريجيًّا على مر السنوات.

نوبل في الاقتصاد

مع نهاية عام 2015 تم منح 47 جائزة نوبل في الاقتصاد لـ76 عالمًا لم يكن فيهم إلا امرأة واحدة وهي السيدة الأمريكية «إلينور أوستروم»، كما حصلت الولايات المتحدة على نصيب الأسد من الجوائز بنسبة تتجاوز 88% من الجوائز، وكذلك لم يحصل على الجائزة من خارج أمريكا وأوروبا إلا عالم هندي عام 1998 «أمارتيا سن».

وحصل عليها إسرائيليان، وهما «دانيال كانمان» عام 2002 مناصفة مع الأمريكي «فيرنون سميث»، وعام 2005 «روبرت أومان» مناصفة مع الأمريكي «توماس شيلينغ».

نوبل في الاقتصاد

قائمة بالحاصلين على جائزة نوبل في الاقتصاد

«تطوير وتطبيق النماذج الديناميكية لتحليل العمليات الاقتصادية».

  • عام 1970 «بول سامويلسون» أمريكا

    «التطبيق العلمي الذي ساهم في تطوير النظرية الاقتصادية الإستاتيكية والدينامكية بشكل ساهم في رفع مستوى التحليل في العلوم الاقتصادية».

  • في عام 1971 «سيمون كوزنتس» أمريكا


    «لتفسيره التجريبي لأسس النمو الاقتصادي الذي أدى إلى رؤية جديدة وعميقة في البنية الاقتصادية والاجتماعية وعملية التنمية».

  • عام 1972 «جون هيكس» بريطانيا و«كينيث أرو» أمريكا

    «للمساهمات الرائدة في نظرية التوازن الاقتصادي العام ونظرية الرفاهية».

  • عام 1973 «فاسيلي ليونتييف» الاتحاد السوفييتي

«لتطوير أسلوب المدخلات والمخرجات وتطبيقه على المشاكل الاقتصادية المهمة».

«لما قدماه من مساهمات لنظرية التخصيص الأمثل للموارد».

لإنجازاته في مجالات تحليل الاستهلاك والتاريخ النقدي والنظري وحشد احتجاجات ضد تعقيد سياسة الاستقرار».

«لبحثهما الرائد في مجال الأبحاث والتنمية الاقتصادية مع الاهتمام الخاص بمشاكل الدول النامية».

  • عام 1980 «لورنس كلين» أمريكا

    «لإنشاء نماذج الاقتصاد القياسي وتطبيق تحليل التقلبات الاقتصادية والسياسات الاقتصادية»

  • عام 1981 «جيمس توبن» أمريكا

    «لتحليله للأسواق المالية وعلاقاتها بقرارات الإنفاق والتوظيف والإنتاج والأسعار».

  • عام 1982
    «جورج ستيجلر» أمريكا

    «لدراساته الأصيلة للهياكل الصناعية، وأداء الأسواق وأسباب وآثار التنظيم العام»

  • عام 1983 «جيرارد ديبرو» فرنسا


    «لتضمين أساليب تحليلية جديدة في النظرية الاقتصادية وإعادة صياغة عميقة له من نظرية التوازن العام».

  • عام 1984 «ريتشارد ستون» بريطانيا


    «لتقديم مساهمات أساسية لتطوير نظم الحسابات القومية، ما أدى إلى تحسن كبير في أساس التحليل الاقتصادي التجريبي».

  • عام 1985 «فرانكو موديلياني» إيطاليا


    «لتحليلاته الرائدة في مجال المدخرات والأسواق المالية».

  • عام 1986 «جيمس بوكنان جونيور» أمريكا


    «لتطوير القواعد التعاقدية والدستورية لنظرية اتخاذ القرار الاقتصادي والسياسي».

  • عام 1987 «روبرت سولو» أمريكا


    «لمساهماته في نظرية النمو الاقتصادي».

  • عام 1988 «موريس آلياس» فرنسا


    «لمساهمات الرائدة في نظرية الأسواق واستغلال القدرة».

  • عام 1989 «ترجيف هافليمو» النرويج

    «لتوضيح أسس نظرية الاحتمالات للاقتصاديات القياسية وتحليله الهياكل الاقتصادية في وقت واحد».

  • عام 1990 «هاري ماركويتز»، أمريكا و«ميرتون ميلر»، أمريكا و«ويليام شارب» أمريكا


    «لعملهم الرائد في نظرية الاقتصاد المالي».

  • عام 1991 «رونالد كوس» بريطانيا


    «لاكتشافه وتوضيح أهمية تكاليف التعاملات وحقوق الملكية لهيكل الاقتصاد المؤسسي وأداء الاقتصاد».

  • عام 1992 «غاري بيكر» أمريكا


    «لأنه مدد مجال تحليل الاقتصاد الجزئي لمجموعة واسعة تشمل سلوك الإنسان والتفاعل معه، بما في ذلك السلوك الذي يتعارض مع الآلية السوقية».

  • عام 1993 «روبرت فوغل» أمريكا، و«دوغلاس نورث» أمريكا

«لتقديم أبحاث متجددة في التاريخ الاقتصادي من خلال تطبيق النظرية الاقتصادية والأساليب الكمية لشرح الاقتصادية والاقتصاد المؤسسي المتغير».

نوبل في الاقتصاد

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد