أخرجَ من تحت جلبابه الرثّ قطعة قماش بالية، فرشها على الأرض ثم جلس عليها جَلسةَ قرفصاء، اختلسَ نظراتٍ من حوله ولمّا اطمأنّ للوضع مدَّ يمينه إلى الأمام وطأطأ رأسَهُ مُتّكئًا على اليد الأخرى، كان ينتظرُ أن يخرج الناسُ من أداء صلاة العصر ثم يبدأ في رَفْع الدعاء إلى الله رغبةً في استثارة قُلوب ضُيوف الرحمان المُنتهين للتوّ من اتصالٍ روحي مع الخالق.

بدأ الناس بالخروج من المسجد وكنتُ أنا من بينهم، راعني أمرهُ وربما سِنّهُ المتقدمة وأنا أقومُ بإدخال قَدَمي اليُمنى في الحذاء مستعدّا للانصراف، كانت أدعيته مسترسلة يحفظها عن ظهر قلب لكثرة تَرديدها على أبواب المساجد والزوايا، كنت لا أملكُ في جيبي درهمًا ولا دينارًا وصراحة لم تتعوَّد يدي أن تجودَ ببعض الدُريْهمات في هكذا مكان، أهو تفريطٌ وتقصيرٌ منّي؟ انعدامٌ للثقة؟ إيماني بأن المكانَ لا يصلحُ لهذا التصرُّف؟ أرجِّح الاحتمال الأوّل مع الأسف، سامَحنا الله. ما زال صاحبُنا يتوسّلُ ويتوسّعُ في أدعيته بل ويتفنّنُ في إلقائها دون أن يجدَ من عَشرات المُصلّين المُتجمهِرين في ساحة المسجد من يَحنُّ لِشيبته ويرقُّ لحاله، أغضبهُ الأمرُ كثيرا، وهو يتمعّنُ في راحةِ يدهِ وقد حَصدتْ ما لا يكفي حتى لاقتناءِ نصف لتر من حليب يسدُّ به رمقه، بدأت ساحة المسجد تخلو من المصلين شيئا فشيئا ولم يبق في الداخل سوى بعضٌ ممن يقضون ما فاتهُم من ركعات، ثم يَنصرفون بمُجرّد انتهائهم من التسليمة الثانية في عَجَلة، وكأنهم تأخروا عن موعدٍ أهم ينتظرُهم، دون أن يلتفتَ أحدٌ منهم لصاحبنا الذي مازال متشبثا بطلب العَوْنِ يُحرّك يدهُ الممدودة حتى تكادُ تلمس من يمرّ أمامَه، أخذَ يَعدُّ نقودَهُ ويُعاود الكرّة مرات عدة، وكأنه مصدومٌ بما جدَّ به أمر هذا اليوم البئيس، أضاف لنقوده نقودا أخرى كانت مدفونةً في جيبه، وأخرج نصيبا آخر من قِبّ جلبابه، وشيئا من تحت إبطهِ الأيسر ثم جمع حِصّتهُ وبدأ في عَدّها بِرُويّة درهما درهما، وكأن منظرها شغله عن صدمته.

كان وجهُه شاحبا تكاد تُغطيه تجاعيد السنين، وظهره مقوسا من شدة جلوسه على هذا الوضع، تبدو عليه كل آثار البؤس وتاريخا عسيرا يُخبئه بين أضْلُعه، لم يجد أفضل من أن يمدَّ يدهُ يطلبُ عطفَ المارّين على شوارع الحياة، بعد أن خانَه الزمن ورفسَتهُ قساوة الأوضاع، لم يعد يهمُّه شيء، ترك الحياة بعد أن تخلَّت عنه تماما وأدارتْ ظهرَها له منذُ عُقود، صارعَها وصارعتهُ وهزمته أشواطا دون أن يتمكّنَ من الانتصار عليها ولو لمرة واحدة، أعلن الاستسلام أخيرا وانزوى إلى منحى عيشٍ مغايرٍ لا يَعرفه أصحابُ الحياة الحقيقية، فالحياةُ أنواعٌ وأشكالّ وليست بثوبٍ واحدةٍ ولا هيئةٍ واحدة، نعم تجمَعُنا أرضٌ واحدةٌ وسماءٌ زرقاءٌ واسعة، لكن بينهما تُساق حَيواتٌ نحوَ الموتِ وأخرى نَحو المجهول، وأخرى إلى مزيد من نعيمٍ مُقيم، ونحنُ في ذلكَ لا نَملك حولاً ولا قُوّة إلا أن نَنصاعَ لها ونَخضعَ لإملاءاتها.

منع الإسلامُ التسوّل، إلا لفقرٍ شديدٍ يوشكُ أن يُؤدي بصاحبهِ إلى الهلاك، ولاحتواءِ هذه الظاهرة الكونية فقد أنشأَ نظامًا اقتصاديًا متكاملًا من النادر أن يُوجد في ظلّه متسوّلٌ واحدٌ لو طُبّق تطبيقًا صحيحا، ولأجل ذلك شُرعت الزكاة، وهي كما هو معلومٌ مقدارُ رُبعِ العُشُر من مالِ الشخص يُخرجُه عند تمامِ الحَوْل، السؤال الذي يفرضُ نفسه هل نؤدي فريضة الزكاة؟ أم أن الأمر في غاية الحساسية بالنسبة لنا خصوصًا في عصرنا هذا الذي طغَتْ عليه الضغوطات الاقتصادية والمالية من كل ناحية، وأصبح مُجرّد التفكير في إخراج مقدار الزكاة أمرًا مُرهقا وعصيّا لا نحبّذُ الخَوْضَ فيه، فتجدُ الذي يكنزُ أموالا طائلة في البنوك الداخلية والخارجية عندما يَسألهُ أحدٌ عن حقّ الفقراء في ما يملكُ من ثرواتٍ وأموالٍ وعقاراتٍ ومجوهرات وهو حق الله قبل كل شيء، تَجدهُ منزعجًا وكأنّ مُجرّد السؤال فقطْ يُهدّد ثروتَهُ بالزّوال، وهناك من لا يعلمُ عن القصة شيئا ولم يسمعْ بها في حياته كلّها، فيتذرّعُ بكونه يُنفق كل صباحٍ ومساء على الفقراء والمساكين وهذا كفيلٌ بأن يُؤدي ما بذمّته من مال الله عليه، وفي الحقيقية عندما ترى إحسانَه وكرمَه تجده لا يُنفقُ سوى سنتيماتٍ معدودةٍ لا تكفي حتى لشراء رغيفِ خُبزٍ حاف، ولا تنقصُ أموالُه بغدقه هذا على المحتاجين كما يزعمُ إلا كما ينقصُ البحرُ من مائهِ عند غمسِ إبرةٍ فيه.

وانأ أتأمّلُ صاحبنا المُنشغلَ في مُعداته البسيطة يعبثُ بها من حينٍ لآخر، يتّضحُ بما لا ريبَ فيه أنّه ضحية لمنظومة اجتماعية فاشلة مُعوجّة سائرة في طريقٍ منحرفٍ لا يستقيم، تضيع فيها حقوق الأفراد والجماعات، فلو قُسّمت الثروات على اختلافها وتنوعها وضخامتها لما احتاجَ أحدٌ أن يمدَّ يده للغير طلبًا للعَطْف والمساعدة، ولو خُصّص للمُسنّين نصيبٌ منها لكانت سترًا على كِبَرهِم وشِيبَتهم وعربون اعترافٍ لهم بجميلِ ما قدَّموه لبلادهم طِوال عقودٍ طويلةٍ من التضحية والعطاء تحت وطأةِ الصّعاب، فهل هناك تضحيةٌ أكبر من أن تظل صابرا مرابطا في أرض مَنحتَها الكثير، وهل هناك أكثر دلالةً وعمقاً من أنَّ وجودَك ومصيرَك اقترنَ بهذه الأرض منذ أول يومٍ وحجزتَ لها مكانَها في القلب لا يُزاحمه أحد، بل ومُستعدٌّ أن تُقدم حياتَك فداءَها، ثم هي لا تُجازيك سوى بمزيدٍ من الحِرمان والألم؟ ما علينا.
يبدو أن حرارة الشمس قد خفَّ لهيبُها، وابتعدَ ظل الشجرة إلى الأمام مُعلنًا وداع يوم مُضْنٍ على الخلائق أمثالنا، فانطلقتُ منصرفا إلى حال سبيلي، وأنا أرمقُ صاحبَنا نظرة أخيرة إذا بشخصٍ ينفردُ به فجأة وينقضّ عليه كالفريسة، يبدو أنه لصٌّ تربّص به من بعيد قبل أن يُباغتَه ويَسْلبَه كل ما يملك تحت تهديد السلاح، فرّ اللصُّ من أمامه واختفى أثرُه بين البنايات، ومن هَوْلِ صدمته ظلّ صاحبُنا مسمّرا في مَكانه لينفَجِر بعد ذلكَ بِصراخٍ عالٍ تَلاشى أنينُهُ في الفضاء: سَرقوا منّي مالي.. سرقوا رزقي.. ضاع منّي كلُّ شيء.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد