تتوفر الآن العديد من المنصات والبرامج والدورات التي تيسر تعلم العلوم الشرعية أونلاين، أذكر نفسي وإياكم بالآتي:

1- تعلم العلوم الشرعية من أنفس وأشرف العلوم، وذلك لأن تعلم الدين يمكن الإنسان من تحقيق العبادة لله عز وجل، وهي ما خُلق لأجله أصلًا. وتزداد أهمية التعلم في وقتنا هذا مع شيوع الجهل، وكثرة الفتن، وانتشار الشبهات.

2- يحتاج التعلم –عمومًا– إلى قدر كبير من الجدية والعزيمة والقدرة على تنظيم الوقت. وقد أضعنا الكثير من أوقاتنا في ما لا يُفيد، ولم يفت الوقت للتعويض في ما تبقى لنا من أجل.

3- على المرء أن يُرتب أولوياته وينظم أوقاته، وألا يجعل الذئب الهيجلي وشهوة التعلم تطغى عليه فيشترك في دوراتٍ أكثر من طاقته الاستيعابية، فتكون النتيجة أن يُقصر فيها جميعًا. هذا بخلاف تقصيره في حقوق بيته وأهله.

4- إن كان الاستغراق في هموم الحياة اليومية عائقًا لنا عن تعلم ما تيسر من علوم الدين، فإنه على النقيض ليس المطلوب الاستغراق في علوم الدين والانعزال عن الحياة والمجتمع وهموم الأمة.

5- على المرء مراجعة نيته طوال الوقت، والتأكد من عدم تحول الوسائل إلى غايات، وألا يتسرب العُجب إلى نفسه، وألا يظن أنه بوقوفه على شاطئ العلم قد صار أهلًا للجدال والمناظرة، أو مساويًا لمن أفنوا أعمارهم في طلب العلم، بل عليه أن يتذكر قول رسول الله «من تعلم العلم ليباهي به العلماء، أو يماري به السفهاء، أو يصرف به وجوه الناس إليه أدخله الله جهنم». فأنت تتعلم على سبيل النجاة، كي تحفظ دينك ودين من استطعت من أهلك وممن حولك، وما أجمل القول الذي نقله الإمام مالك «مَا تَعَلَّمْتُ الْعِلْمَ إِلا لِنَفْسِي، وَمَا تَعَلَّمْتُهُ لِيَحْتَاجَ النَّاسُ إِلَيّ».

ونبدأ مستعينين بالله بسرد ما تيسر، محاولين تصنيف البرامج تبعًا لأهدافها، والأصل في البرامج المذكورة أنها مجانية ما لم أذكر خلاف ذلك. وجزء كبير من التفاعل وتلقي المادة العلمية يكون من خلال برنامج تليجرام.

أولًا: تعزيز اليقين ورد الشبهات

1- صناعة المحاور: وهو من أنفع وأفضل البرامج، وقد فصلنا الكلام عنه في منشور سابق تجدونه هنا، ومدة الدراسة حوالي ثمانية أشهر للبرنامج العام، وحوالي خمسة أشهر للتخصصي. والدفعة الجديدة قد تبدأ مع بداية العام المقبل.

2- دورة الرد على الشبهات التابعة لمؤسسة جسور تحت إشراف م. Fadel Soliman فاضل سليمان عبارة عن مجموعة من الفيديوهات التي تُناقش أهم الشبهات المثارة حول الإسلام (لها اشتراك مالي).

ثانياً: القرآن الكريم وعلومه

1- دبلوم المختصر في تفسير القرآن الكريم (مدكر): تابع لـمركز تفسير، وهو دراسة لتفسير القرآن الكريم من خلال كتاب «المختصر في التفسير»، ومن أكبر فوائده ربطك بكتاب الله بشكلٍ يومي، مع فهم معاني الآيات فهمًا مبسطًا، ومدة الدورة عام تقريبًا، والدفعة القادمة ستبدأ رمضان المقبل بإذن الله.

2- أكاديمية تفسير: تابعة لمركز تفسير، وبها دورات تخصصية في علوم القرآن.

3- تاج الكرامة: تابعة لـمركز آيات لتعليم القرآن الكريم، ومدة الدورة أربعة أشهر تقريبًا، وهي عبارة عن مجموعة من المحاضرات المرئية والصوتية في أغلبها عن فضل القرآن وأثره وآداب حملته وتدبره، ومناهج التفسير، وتصحيح التلاوة، وغيرها من المواد النافعة.

4- أكاديمية جامع الراجحي: مختصة بتعليم وتحفيظ القرآن الكريم عن بُعد.

5- إنه القرآن: مساق «الدليل إلى القرآن» بإشراف الشيخ عمرو الشرقاوي حفظه الله.

ثالثًا: السنة النبوية

مشروع تسهيل السنة القائم عليه الشيخ أحمد بن يوسف السيد، ومن أكبر منتجات المشروع «أكاديمية السنة»، وهو عبارة عن برنامج دراسي مدة عام يُدرس به عدد من كتب مصطلح الحديث والمتون الحديثية، كما يُعلن على الصفحة دورات مختلفة أخرى خاصة بالتعريف بعلوم الحديث وتثبيت حجية السنة.

رابعًا: العقيدة

1- سلم الاعتقاد: منصة تحوي عددًا من المساقات لدراسة كتب ومتون عقدية.

2- معهد آفاق للبناء العقدي: تحت إشراف د. سلطان العميري، ومنهج الدراسة الخاص به موضح بمنشور الأخ/ أحمد الأزهري:

3- برنامج التأصيل العقدي

خامسًا: برامج شاملة ومتنوعة

1- أكاديمية زاد العلمية ZAD Academy: تشتمل على دورة بما لا يسع المسلم جهله من خلال دراسة عدد من المساقات في علوم مختلفة (التفسير، اللغة، الفقه، العقيدة، الحديث، السيرة). والدراسة لمدة عامين على أربعة فصول دراسية. وحاليًا فُتح باب التقديم لدفعة جديدة.

2- ZadiLearning منصة زادي: تحوي عددًا من المساقات الشرعية المتنوعة والمختلفة.

3- أكاديمية نماء للعلوم الإسلامية والإنسانية: بها عدد من المساقات المميزة وتشمل بجوار المساقات الشرعية مساقات في الفلسفة واللغة (ليست مجانية).

4- برنامج مساق: للتعرف إلى جوانبه يُقرأ هذا المنشور

5- العروة الوثقى للعلوم الشرعية

6- منصة شيخ العمود: وأعتقد أن شيخ العمود غني عن التعريف، والمنصة تطوير حديث لتوسيع الشريحة المستفيدة من دورات شيخ العمود.

كانت هذه مجموعة من الروابط التي أعتقد أنها نافعة بإذن الله، فمن يرغب في الالتحاق بأي منها فليتابع صفحتها ليعرف موعد أقرب دورة، ومن يجد إضافة فليتفضل بها في التعليقات. ونسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا، وأن يجعل العلم شاهدًا لنا لا علينا. اللهم آمين.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

تعليم
عرض التعليقات